للبحر العديد من الفوائد العلاجية لكل من العقل والجسم، تحفز مياه البحر أجسامنا وتعزز الشعور بالعافية، منذ آلاف السنين اكتشف أبقراط أن مياه البحر تساعد في التئام الجروح، وتقي من الالتهابات وتسكين الألم، وفي هذا المقال سنوضح فوائد ماء البحر

فوائد ماء البحر

فوائد ماء البحر

  • تاريخيًا، كان الأطباء ينصحون مرضاهم بالذهاب إلى شاطئ البحر لتحسين العلل المختلفة، كانوا في الواقع يصدرون وصفات طبية توضح بالتفصيل المدة التي يقضيها مرضاهم في الماء، وكم مرة وتحت أي ظروف.
  • حتى أن استخدام مياه البحر للأغراض الطبية له اسم: العلاج بمياه البحر.
  • في عام 1769، نشر الطبيب البريطاني الشهير ريتشارد راسل أطروحة يدافع فيها عن استخدام مياه البحر في “أمراض الغدد”، والتي تضمن فيها، اليرقان، والجذام والاستهلاك الغدي، والذي كان اسم الحمى الغدية في ذلك الوقت.
  • حتى يومنا هذا، تكثر المنتجعات العلاجية والمنتجع الصحي على شاطئ البحر.
  • نظرًا لأنها غنية بالأملاح المعدنية الأخرى مثل الصوديوم واليود، يمكن اعتبار مياه المحيطات مطهرًا، مما يعني أنه قد يكون لها خصائص التئام الجروح.
  • ثبت أيضًا أن العلاج المائي (والسباحة يقللان من أعراض الاكتئاب والقلق، أظهرت إحدى الدراسات أن آثار العلاج بالمياه المعدنية، يمكن مقارنتها بعقار شائع الاستخدام مضاد للاكتئاب يسمى باروكستين.
شاهد أيضاً:   وصفة لتصغير الأنف

اقرأ أيضا: ما هو زبد البحر وفوائده

فوائد ماء البحر العلاجية

مفيد للبشرة

  • ماء البحر مضاد للفيروسات، ومضاد للبكتيريا ويعزز التئام الجروح بسبب احتوائه على نسبة عالية من الصوديوم واليود.
  • كما تحتوي مياه البحر على نسبة عالية من المعادن كالكالسيوم والبوتاسيوم والمغنيسيوم.
  • يعتبر المغنيسيوم عاملاً مساعدًا في أكثر من 300 تفاعل في الجسم، لذلك فهو ضروري للحياة ويساعد بشرتك أيضًا في الحفاظ على الرطوبة مما يجعلها أقوى وتبدو أكثر شبابًا.
  • بسبب هذه المعادن تعتبر مياه البحر أيضًا رائعة للأمراض الجلدية المزمنة، مثل الصدفية والأكزيما.

صحة الجهاز التنفسي

  • ترتبط السباحة في المحيطات بتقليل أعراض حمى القش، والتهاب الجيوب الأنفية والربو وأعراض الجهاز التنفسي الأخرى.
  • وجدت ورقة بحثية أن هذا يرجع إلى تأثير الملح على بطانة الجيوب الأنفية، الذي يقلل الالتهاب ويحاكي سوائل الجسم، حتى لا يسبب تهيجًا.

 يقوي جهاز المناعة

  • يزداد عدد خلايا الدم الحمراء لديك بنسبة تتراوح بين 5 إلى 20% بعد السباحة في البحر، يزداد عدد خلايا الدم البيضاء بشكل أكبر.
  • مياه البحر دواء طبيعي رائع للأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة، وفقر الدم وحتى ارتفاع مستويات السكر في الدم.

 يقلل من الآلام

  • يمكن أن تساعد مياه المحيط في تخفيف آلام العضلات والتهاب المفاصل، والألم المرتبط بإجراءات ما بعد الجراحة بسبب خصائصها المضادة للالتهابات.
  • تعتبر السباحة في البحر أيضًا رائعة للدورة الدموية، خاصة إذا كنت تحتضن التعرض للماء البارد الذي يدعم الشفاء، ويزيد من إفراز الدوبامين والسيروتونين حتى تشعر أيضًا بالسعادة.

يقلل من ظهور السيلوليت

  • السباحة في البحر تضغط على الأنسجة والأوعية الليمفاوية، مما يعزز تدفق الليمفاوية مما يحسن مظهر السيلوليت.
شاهد أيضاً:   طريقة استخدام كريم كيو في

يدعم الغدة الدرقية

  • تحتوي مياه البحر على نسبة عالية من اليود الضروري لصحة الغدة الدرقية، يمكنك أيضًا إضافة رقائق الأعشاب البحرية إلى نظامك الغذائي في السلطات.
  • وجد بحث جديد نُشر في المجلة الطبية الأيرلندية، أن التعرض المستمر للهواء الغني بالأعشاب البحرية يمكن أن يكمل تناول الفرد لليود.

اقرأ أيضا: كيفية استخدام ملح البحر الميت

فوائد السباحة في البحر

فوائد ماء البحر

الأمراض الجلدية والجروح

  • تختلف مياه البحر عن مياه الأنهار، من حيث احتواؤها على كميات أعلى بكثير من المعادن، بما في ذلك الصوديوم والكلوريد والكبريتات والمغنيسيوم والكالسيوم، هذا هو السبب في أنها مفيدة للغاية لأمراض الجلد مثل الصدفية.
  • يُطلق على الاستحمام في المياه الطبيعية الغنية بالمعادن، بما في ذلك الينابيع المعدنية، العلاج بالمياه المعدنية ويستخدم منذ فترة طويلة لعلاج الصدفية.
  • أفاد المرضى الذين يعانون من الصدفية بأنفسهم أنهم شعروا بتحسن بعد السباحة في المحيط، ولكن هذا قد يكون له علاقة بالتعرض لأشعة الشمس، والذي وجد أنه يحسن أعراض الصدفية.
  • هناك بعض الأدلة التي تدعم فكرة أن امتصاص المغنيسيوم مفيد لبشرة الذين يعانون من الإكزيما،  لأن ماء البحر الغني بالمغنيسيوم قد يحسن احتباس الرطوبة في الجلد، مما يجعله أقوى وأكثر صلابة.

حمى القش ومشاكل الجيوب الأنفية

  • يجد العديد من الأشخاص الذين يعانون من أمراض الجيوب الأنفية، وحمى القش أن غسل الأنف بمحلول يحتوي على الملح مفيدًا.
  • يستخدم غسل الأنف بالمحاليل المالحة، كعلاج تكميلي من قبل العديد من الأشخاص الذين يعانون من حمى القش، وكذلك التهاب والتهاب الجيوب الأنفية.
  • من المحتمل أن ترتبط السباحة في المحيط والتعرض للبيئة الملحية بانخفاض أعراض حمى القش والتهاب الجيوب الأنفية، فضلاً عن أعراض الجهاز التنفسي الأخرى.
  • وذلك لأن تأثير المحلول الملحي على بطانة الجيوب الأنفية قد يقلل الالتهاب، على الرغم من أن الأدلة العلمية على ذلك أقل قوة.
شاهد أيضاً:   ماسكات للبشرة الدهنية

التأمل والاسترخاء

  • ثبت أن ممارسة الرياضة في البيئات الطبيعية لها فوائد أكبر للصحة العقلية، من ممارسة الرياضة في أي مكان آخر، هذا لأنه يجمع بين فوائد التمرينات والآثار التصالحية لوجودك في الطبيعة.
  • هناك أدلة على سبب وجود الناس في حالة تأمل واسترخاء، عندما يكونون في الماء أو فوقه أو تحت الماء.
  • أحد الأسباب هو أنماط التنفس المستخدمة أثناء السباحة والغوص، التي تحفز الجهاز العصبي السمبتاويـ ولها تأثيرات على موجات الدماغ، والهرمونات التي تؤثر على الدماغ بشكل إيجابي.
  • يمكن أن يكون لانعدام وزن الماء تأثير مهدئ على العقل، حتى أنه يغير موجات الدماغ أو يبطئها.

العلاج بالماء البارد

  • تم استخدام العلاج المائي على نطاق واسع في إعادة التأهيل، تنشط السباحة في الماء البارد مستقبلات درجة الحرارة تحت الجلد، التي تفرز هرمونات مثل الإندورفين والأدرينالين والكورتيزول.
  • هذه لها فوائد علاجية لأمراض الجهاز العضلي الهيكلي – مثل الألم العضلي الليفي، وهو حالة مع الألم المزمن في جميع أنحاء الجسم – وعدم الراحة في الجلد.
  • قد يؤدي التعرض المتكرر للماء البارد أيضًا إلى تحسين وظيفة الجهاز العصبي السمبتاوي، مما يساعد في وظائف الأعضاء، وقد تم ربط هذا بزيادة إفراز الدوبامين والسيروتونين.

المراجع

مصدر1
مصدر2
مصدر3

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.