اقرأ في هذا المقال:

هي قصيدة بقلم الشاعر هنري تايلور، وهي قصيدة عن الموت المأساوي لحصان بعد الظهر في الصيف، تستكشف هذه القطعة الموت السريع والمفاجئ للحصان.

 

ملخص قصيدة Barbed Wire

 

ظهرت القصيدة في مجموعة الشعر (The Flying Change) للشاعر الأمريكي هنري تايلور، والتي حصل عليها على جائزة بوليتسر، تستكشف هذه المجموعة طفولة تايلور في المناظر الطبيعية الريفية في فرجينيا، يتم عرض حبه للخيول في جميع أنحاء هذه القطعة، يأسف تايلور في هذه القصيدة الموت العرضي لحصان بريء، تبدأ القصيدة بأسلوب رعوي نموذجي، لكن النغمة والمزاج يأخذان منعطفًا مأساويًا فجأة، وينتهي بهما الأمر بصورة مليئة بالصور لحصان ينهار على الأرض.

 

تصف القصيدة الموت المفاجئ لحصان مزق رقبته على سياج من الأسلاك الشائكة، تدور هذه القصيدة عن فترة ما بعد الظهيرة في الصيف من طفولة الشاعر، لا يوجد الكثير يمكنه مشاركته سوى الحصان الذي مات بشكل مأساوي في ذلك اليوم، كانت مجموعة من الرجال تقف بالقرب من جرار، وقام الحصان بدس رأسه بين سياج الأسلاك الشائكة ليأكل العشب على طول المسلك، انزعج الحصان من الصوت المفاجئ الذي أطلقه هؤلاء الرجال، وحاول الخروج عن رقبته، أصابت الأشواك رقبتها بشدة، بعد أن أطلق عنقه المصاب، انهار ببطء على الأرض ومات.

 

تيلور يكتب القصيدة في الشعر الحر، هذا يعني عدم وجود قافية أو مقياس منتظم في النص، يتكون من إجمالي أربعة مقاطع، كل مقطع يحتوي على ستة أسطر، القصيدة الشاملة مكتوبة في الاستمرارية، أثناء القراءة يمكن للقراء فهم مدى سرعة موت الحصان، مثل وتيرة القصيدة، إلى جانب ذلك القصيدة مكتوبة من منظور راوي بضمير الغائب، المتحدث ليس سوى تايلور نفسه، تركز هذه القطعة على يوم من أيام طفولته.

 

One summer afternoon when nothing much
was happening, they were standing around
a tractor beside the barn while a horse
in the field poked his head between two strands
of the barbed-wire fence to get at the grass
along the lane, when it happened—something

 

قصيدة تايلور هذه هي قصيدة غنية بالصور تعرض تفاصيل المشاهد من ذاكرة الشاعر بطريقة فوتوغرافية، يبدو أنّ مشاهدة مشهد قصير من الموت، تتطابق وتيرة القصيدة مع المحتوى في كل جزء، على سبيل المثال يصور المقطع الأول بسرعة المشهد أمام القراء، تساعدنا التفاصيل على تخيل ما يجري بسرعة.

 

كان ذلك بعد ظهر أحد أيام الصيف في منطقة ريفية، كالعادة لم يكن هناك الكثير يحدث في محيط المتحدث، كان هناك ينظر إلى المشهد من بعيد، من هناك يمكنه أن يرى بوضوح الجرار بجانب الحظيرة، وعدد قليل من الناس يقفون وحصان، ينتقل التركيز بسرعة على الحصان، وتمكن بطريقة ما من دق رأسه بين خيطين شائكين من سياج الأسلاك الشائكة، كان يحاول الوصول إلى العشب الذي ينمو على طول الممر على الجانب الآخر من السياج.

 

they passed around the wood stove late at night
for years, but never could explain—someone
may have dropped a wrench into the toolbox
or made a sudden move, or merely thought
what might happen if the horse got scared, and
then he did get scared, jumped sideways and ran

 

عندما لاحظ الشاعر كيف كان الحصان يتغذى على العشب، حدث شيء يمكن أن يتذكره بوضوح، هؤلاء الأشخاص الذين كانوا يقفون بالقرب من الجرار مروا بشيء حول الموقد الخشبي في وقت متأخر من الليل لا يمكن تفسيره، لم يكن الشيء الذي تسبب في أي مشكلة، بدلاً من ذلك قد يكون شخص ما قد أسقط مفتاح ربط في صندوق أدواته أو قام بحركة مفاجئة، كان كل شيء مطلوبًا لتنبيه الحصان، إلى جانب ذلك قد يفكرون فيما سيحدث إذا تمكنوا من تخويف الحصان أثناء تناول الطعام، لسوء الحظ أصيب بالخوف من الصوت المفاجئ، خوفًا حاول تحريك رقبته بالقفز جانبياً.

 

down the fence line, leaving chunks of his throat
skin and hair on every barb for ten feet
before he pulled free and ran a short way
into the field, stopped and planted his hoofs
wide apart like a sawhorse, hung his head
,down as if to watch his blood running out

 

ثم ركض الحصان على خط السياج، ولم يكن يعلم أنّ هياجه سيسبب بعض الإصابات المميتة في رقبته، ومع ذلك بينما كان يكافح من أجل إخراج العنق، أصيب بجروح بالغة، كان قطع حنجرته ورقبته وشعره على كل رأس طوله عشرة أقدام، أخيرًا عندما تمكن من تحرير نفسه.

 

قطع شوطًا قصيرًا في الميدان بعد هذا التعذيب الطويل الذي فرضه على نفسه، شعر بنوع من الهدوء، لكنها مؤلمة في نفس الوقت، ومع ذلك توقف الحصان وغرس حوافره متباعدة على الأرض، يصف الشاعر طريقة وضع ساقيه بصورة المنشار، ثم علق رأسه إلى أسفل من رقبته، بدا للمتكلم كما لو أنه كان يحاول مشاهدة دمه يسيل من رقبته.

 

almost as if he were about to speak
to them, who almost thought he could regret
,that he no longer had the strength to stand
,then shuddered to his knees, fell on his side
and gave up breathing while the dripping wire
.hummed like a bowstring in the splintered air

 

يصف المقطع الأخير من الأسلاك الشائكة كيف عانى الحصان قبل لحظات قليلة من موته، أولاً يتحدث المتحدث عن مجموعة الرجال الذين كانوا يقفون في مكان قريب، يبدو أنّ الحصان المحتضر كان على وشك التحدث إليهم، ربما يفكرون في كيفية ندم الحصان على حقيقة أنه لم يعد قادرًا على الصمود.

 

سرعان ما تلاشى الفكر عندما انهار الحصان وسقط جسده الهامد على الجانب الآخر، ببطء توقف عن التنفس، على النقيض من ذلك فإنّ الأسلاك الشائكة تطقطق وهنا تم استخدام المحاكاة الصوتية بطريقة سيئة السمعة، كما لو أنّ بعض الصيادين أطلقوا سهمًا بقوسهم وابتهج بصوت أزيز الخيط.

المصدر

the jinn and other poems, by amira el-zein, copyright 2006 by amira el-zein, cover: hippocrene spring by gail boyajian.POEMS OF 1890 A SELECTION, TRANSLATED BY PAUL VINCENT, First published in 2015 by UCL Press, University College London, Gower Street, London WC1E 6BT.GOLDEN BOOK ON MODERN ENGLISH POETRY, by TH OMAS CALDWE LL, first published 1922, revised edition 1923.a text book for the study of poetry, by f.m.connell, copyright 1913

شاهد أيضاً:   كيف تصبح مترجم احترافي؟

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.