اقرأ في هذا المقال:

هي قصيدة بقلم الشاعر هارت كرين، وتقدم هذه القصيدة سلسلة من الصور المرتبطة بجسر بروكلين في نيويورك.

 

ملخص قصيدة To Brooklyn Bridge

 

هي قصيدة تتأمل على جسر بروكلين، يصور الشاعر الجسر الذي شوهد في أوقات مختلفة من اليوم، تبدو النظرة العامة للجسر كما لو كانت شخصية شبيهة بالملاك بعد أن رأى الشاعر الذي أذهله، هناك جاذبية تعبدية في القصيدة تعشق كل تفصيل من تفاصيل الجسر، على الرغم من كونه رمزًا للحداثة، إلا أنّ الجسر بالنسبة للشاعر يرحب بالعديد من الأفكار الرومانسية، في بعض الأحيان يشعر بالهدوء بعد رؤية الجسر يستريح في جسمه الميكانيكي من مسافة بعيدة.

 

يبدأ هذه القصيدة بصورة طيور النورس وهي تحلق فوق الجسر عند الفجر، بعد ذلك يتابع الشاعر الإشارة إلى الصور الحديثة مثل بعض صفحات الشخصيات المحفوظة وشاشة السينما، علاوة على ذلك يقدم الشاعر صورة للجسر الفضي عند الفجر، ثم ينتقل الشاعر مرة أخرى من وصف الجسر إلى مجنون يقفز من على الجسر، في المقاطع التالية يربط الشاعر العناصر الروحية بالجسر، علاوة على ذلك يعتقد أنّ الجسر يربط الأرض بالسماء، وأخيراً هناك طلب على الجسر أن ينزل من علوه ويكون أحدهم.

 

How many dawns, chill from his rippling rest

,The seagull’s wings shall dip and pivot him

Shedding white rings of tumult, building high

—Over the chained bay waters Liberty

 

تعرض القصيدة صورة للجسر عند الفجر، ليس الأمر أنّ الشاعر قد رأى صورة الجسر وطيور النورس تحوم فوقه في يوم محدد، يقدم الجسر هذه الصورة في كثير من الفجر، يقول الشاعر من قلب الجسر البارد مجموعة من طيور النورس ترتفع، كما لو أنّ الجسر قد حررهم، حركتهم الجماعية تهز الجسر.

 

بعد ذلك ترتفع طيور النورس وتطير في نمط دائري، من خلال رؤيتها، يفكر الشاعر مثل المهندسين المعماريين أنهم يبنون حلقات بيضاء من الاضطراب في السماء، وعلى الجسر يمكن للشاعر أن يرى تمثال الحرية، التمثال على مسافة مع الطيور التي تحلق في السماء بشكل جماعي يرمز إلى الحرية.

 

Then, with inviolate curve, forsake our eyes

As apparitional as sails that cross

;Some page of figures to be filed away

…Till elevators drop us from our day—

 

تصور القصيدة كيف أنّ المشهد المذكور في المقطع الأول يهدئ الشاعر وغيره، عند الفجر تبدو صورة الجسر غريبة للشاعر، يُقارن الطائر الذي يحلق فوق الجسر بصفحة من الأشكال التي تم حفظها بعيدًا، في السطر الأخير يجسد الشاعر المصاعد التي تسقط مكتبًا، تذهب بعد عملهم أو يومهم، يمكنهم رؤية الجسر في المباني الشاهقة، عندما ينزلون يخرج الجسر عن الأنظار، بطريقة ما المصعد المذكور هنا يعمل كمثبط، إنه ينزل بالرجال إلى المستوى الدنيوي ويفكك الاتحاد القائم بين الناس والجسر.

 

I think of cinemas, panoramic sleights

With multitudes bent toward some flashing scene

,Never disclosed, but hastened to again

;Foretold to other eyes on the same screen

 

في المقطع الثالث من القصيدة يشير الشاعر إلى بعض المشاهد الوامضة لدور السينما ويقارنها بمشهد الجسر عند الفجر، يقول الشاعر إن السينما الحاذقة، الحاذقة في تصويرها السينمائي، لا تكشف عن أي شيء بشكل مباشر، لا يزال البعض يشعر بما لا يوصف ويفهم أهميته، بينما يحاول البعض إعادة النظر في المشهد للعثور على الجوهر، هكذا تبدو صورة الجسر غامضة، لها تفسيرات متعددة للعيون المختلفة، لكن من الصعب فك شفرة الصور الخارجية، بهذه الطريقة يستثمر الشاعر الجسر ببعض القدرات الغامضة.

 

And Thee, across the harbor, silver paced

As though the sun took step of thee yet left

—,Some motion ever unspent in thy stride

!Implicitly thy freedom staying thee

 

في المقطع الرابع من القصيدة يخاطب الشاعر الجسر مباشرة ويصف كيف يبدو عبر الميناء، بعد رؤية اللمعان المعدني يفكر الشاعر كما لو أن الشمس لم تطأه بعد، في السطرين الأخيرين يصف الشاعر طوله وكيف يرمز إلى الحرية في نظر الشاعر، صنع البشر الجسر ولكنهم لا يملكون أي سيطرة عليه، إنه خالٍ من السيطرة المباشرة للبشر، لا يمكن أن تتحرك حتى الآن لا تقهر، الجسر العظيم قائم بذاته ممسكًا بالخليقة في صدره.

 

Out of some subway scuttle, cell or loft

,A bedlamite speeds to thy parapets

,Tilting there momently, shrill shirt ballooning

.A jest falls from the speechless caravan

,Down Wall, from girder into street noon leaks

;A rip-tooth of the sky’s acetylene

…All afternoon the cloud flown derricks turn

.Thy cables breathe the North Atlantic still

 

في هذا المقطع يقدم هارت كرين تباينًا بين الجسر والمدينة، في وول ستريت من عوارض المباني الشاهقة، تسرب أشعة الشمس إلى الشوارع، والظاهر أنّ ارتفاع الأبنية يجعل من الصعب على الشمس إلقاء أشعتها عند الفجر عندما يراقب الشاعر الواقف في مثل هذا الشارع أعلاه، تبدو السماء كما لو كانت داخل سن التشقق للمباني.

 

علاوة على ذلك يشير الشاعر إلى صورة الأبراج والسحب، في السطر الأخير يقدم الشاعر الجسر كرمز للسلام، هنا يقول الشاعر على عكس المباني الشاهقة في المدينة، أن الجسر يتنفس نسيم شمال الأطلسي البارد، يبدو وكأنه راهب يتأمل إلى الأبد في شمال المحيط الأطلسي.

 

,And obscure as that heaven of the Jews

Thy guerdon … Accolade thou dost bestow

:Of anonymity time cannot raise

.Vibrant reprieve and pardon thou dost show

,O harp and altar, of the fury fused

(How could mere toil align thy choiring strings!)

,Terrific threshold of the prophet’s pledge

,Prayer of pariah, and the lover’s cry

 

في هذا المقطع يخلق الشاعر مزاجًا دينيًا، من خلال التذرع بأصوات القيثارة وتقديم صورة المذبح، يمجد الشاعر الجسر، يتساءل الشاعر كيف يمكن لمجرد الكد أن يحاذي أوتار الجسر الثقيلة، إنه يشعر ببعض النعمة الإلهية التي كانت مسؤولة عن إنشائه.

 

Again the traffic lights that skim thy swift

,Unfractioned idiom, immaculate sigh of stars

:Beading thy path—condense eternity

.And we have seen night lifted in thine arms

Under thy shadow by the piers I waited

.Only in darkness is thy shadow clear

,The City’s fiery parcels all undone

…Already snow submerges an iron year

 

في هذا المقطع يظهر المتحدث، انتظر بجوار الأرصفة تحت ظل الجسر، علاوة على ذلك يقول الشاعر فقط في الظلام أو الليل يتم مسح ظل الجسر، إنها إشارة إلى الجودة الروحية للجسر، نظرًا لأنه من الأفضل فهم أهمية الضوء فقط في الظلام، فلا يمكن فهم أهميته إلا في الليل، هناك تحول في آخر سطرين من هذا المقطع، الشاعر يشير إلى مرور عام وظهور الشتاء.

 

,O Sleepless as the river under thee

,Vaulting the sea, the prairies’ dreaming sod

Unto us lowliest sometime sweep, descend

.And of the curveship lend a myth to God

 

في المقطع الأخير من القصيدة يستخدم الشاعر تشبيهًا في السطر الأول، وهنا مقارنة بين تململ الجسر والنهر الذي لا ينام تحته، بعد ذلك يقدم الشاعر صورة البحر المقبب ويشير إلى أحمق البراري الحلم، في السطرين الأخيرين يتوسل الشاعر روح الجسر لتنزل أحيانًا إلى مستوى الموت، في السطر الأخير يطلب الشاعر بالإضافة إلى ذلك الجسر لملء الفجوة بين الدين والشعب الحديث، يبدو أيضًا أن الجسر قد يخلق مثالًا أسطوريًا آخر بعد المسيح.

المصدر

a text book for the study of poetry, by f.m.connell, copyright 1913GOLDEN BOOK ON MODERN ENGLISH POETRY, by TH OMAS CALDWE LL, first published 1922, revised edition 1923.POEMS OF 1890 A SELECTION, TRANSLATED BY PAUL VINCENT, First published in 2015 by UCL Press, University College London, Gower Street, London WC1E 6BT.the jinn and other poems, by amira el-zein, copyright 2006 by amira el-zein, cover: hippocrene spring by gail boyajian.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.