ارتفعت شعبية لعبة الكريكيت في السنوات الأخيرة، مدعومة بالنجاح الدولي للفريق الأيرلندي، والآن تتفرع الرياضة إلى منطقة جديدة كانت تهيمن عليها في السابق أمثال GAA وكرة القدم، كما يعتبر كأس الأقاليم التي يتم إقامته في أيرلندا من أهم البطولات الأوروبية الرياضية الخاصة بلعبة الكريكيت.

 

كأس الأقاليم للكريكيت

 

حيث يقصد بها أنها بطولة يتم إقامتها بين أربعة محافظات الأيرلندية، وقد تم إقامتها لأول مرة عام 2013م، على أرض  أيرلندا الشمالية و جمهورية أيرلندا، تم اختيار الفريقين المكونين من 20 لاعباً بعد سلسلة من التجارب التي أجراها هاري ماكونكي مدرب بالينامالارد يونايتد، الذي أدار منتخب أيرلندا الشمالية الدولي الناشئ (يضم لاعبين صغار ومتوسطين) لأكثر من عقد من الزمان.

 

واللاعبون سيكونون سعداء، ستكون هذه مباريات دولية وسيحتاجوا إلى التأكد من أن كل لاعب متاح للبطولة، كما يجب أن يكون لدى كل فريق أفضل لاعبيهم وأنا متأكد من أنهم سيرغبون جميعًا في اللعب، كما هو الحال مع كل دولة تقريبًا تُلعب فيها اللعبة جلب الإنجليز لعبة الكريكيت إلى أيرلنداـ حيث تم تقديم اللعبة إلى مدينتي Garrison في Kilkenny وBallinasloe في أوائل القرن التاسع عشر، كما بدأ الانتشار في ثلاثينيات القرن التاسع عشر وتم إنشاء العديد من الأندية التي لا تزال موجودة حتى اليوم في الثلاثين عامًا التالية.

 

كما بدأ الفريق الوطني الأيرلندي الأول الملعب في عام 1855 قبل وقت طويل من لعب أي مباراة اختبارية، كانت المباراة  Gentlemen of England in Dublin، كان تشارلز لورانس ، وهو رجل إنجليزي في دبلن يلعب ويدرب ويطور اللعبة في أيرلندا في خمسينيات القرن التاسع عشر، حيث ذهب إلى أستراليا مع فريق HH Stevenson في عام 1861م وبقي لتدريب الأعداد المتزايدة التي تلعب هناك.

 

كما جاءت جميع الفرق المحترفة للجولات إلى أيرلندا في خمسينيات وستينيات القرن التاسع عشر، المباراة الاولى ضد ام سي، كان في عام 1858م، كما استمر انتشار لعبة الكريكيت حتى أوائل ثمانينيات القرن التاسع عشر، ثم أصبح حدثان عاملان معوقان، الأول كان اندلاع الحروب البرية عندما تم عزل المالك والمستأجر.

 

والثاني هو فرض حظر على ممارسة الألعاب “الأجنبية” من قبل الاتحاد الغالي لألعاب القوى الذي يعتبر حراس المباريات الأيرلندية الأصلية “هيرلينج” و “غاليك فوتبول”، بشكل لا يصدق لم يتم رفع هذا الحظر حتى عام 1970م، إذا لعب اللاعب الألعاب الأيرلندية الشعبية للغاية، فلن يتمكن من لعب الألعاب “الأجنبية”، إذا فعل فسيتم منعه من الألعاب الأيرلندية.

 

كما حدثت انتكاسة أخرى للكريكيت في عام 1921 عندما أصبحت أيرلندا الجنوبية دولة مستقلة، خرج اللورد الملازم ومحكمته، وخسر الجيش والموظفون المدنيون والكريكيت العديد من اللاعبين المتميزين، فعلى الرغم من هذه العوامل ازدهرت اللعبة، أرسلت أيرلندا فرقًا إلى كندا والولايات المتحدة الأمريكية في أعوام 1879م، و 1888م، و 1892م، و 1909م، تم الترفيه عن العديد من فرق الدرجة العالية في أيرلندا، أما في عام 1904م تعرض الجنوب أفريقيون للضرب في كورك.

 

كما بدأت المباراة السنوية مع اسكتلندا في عام 1909م وتم لعبها منذ ذلك الحين، بعد المباريات المنعزلة في القرن الماضي مباراة سنوية -v- MC بدأ في عام 1924م، بين الحربين، بدأت الدول التي تلعب الاختبار بزيارة أيرلندا بدءًا من جزر الهند الغربية في عام 1928م، حيث ألحقت أيرلندا هزيمتها الأولى في مباراة استمرت ثلاثة أيام في منتصف يونيو.

 

تاريخ كأس الأقاليم للكريكيت في أيرلندا

 

بدأ اتحاد الكريكيت الأيرلندي الجنيني في عام 1890م ولكنه ظل يعرج حتى عام 1923م، الاتحاد الذي نعرفه اليوم هو الاتحاد الذي تأسس في ذلك العام، انعكس التغيير في الهيكل العام للعبة إلى غلبة أكبر للدائرة المحدودة في برنامج اتحاد الكريكيت الأيرلندي.

 

قبل عام 1981م عام دخول إيرلندا إلى كأس جيليت لم تلعب أيرلندا مطلقًا مباراة رسمية محدودة في الخارج، المباريات القليلة التي تم لعبها كانت مباريات غير رسمية، وهكذا كانت أول 305 مباراة لعبتها أيرلندا في جميع الأوقات، بما في ذلك مباريات اليوم الواحد.

 

منذ أول مباراة رسمية محدودة في عام 1980م، لعبت أيرلندا 203 مباراة في المجموع منها 123 كانت محدودة، حتى هذه النسبة مستمرة في الارتفاع، في عام 1998م كان هناك 22 مباراة في جميع المباريات منها 20 مباراة كانت محدودة للغاية وتم التخلي عن 5 مباريات أخرى محدودة في الخارج دون رمي الكرة.

 

في يوليو 1893م اجتمع أعضاء Ringtown Cricket Club، Westmeath على شواطئ Lough للقيام برحلة عبر البحيرة للعب مباراة ضد hall Cricket Club، صعد 32 عضوًا من النادي على متن قارب كبير تم وضعه تحت تصرفهم من قبل تاجر عشب محلي، بعد ما تم وصفه بأنه إبحار ممتع لمدة نصف ساعة تم خلاله غناء الأغاني وتقديم الموسيقى وصل الأعضاء إلى ملعب hall واستغنيوا عن التحدي الذي قدمه الفريق المضيف من خلال أدوار وسبعة عشر جولة.

 

ومع ذلك كان هذا هو الواقع إلى حد كبير بالنسبة لشباب المقاطعة الذين استخدموا طوال ثمانينيات وتسعينيات القرن التاسع عشر أي وسيلة نقل متاحة لتسهيل المشاركة في رياضتهم المختارة والمفضلة، حظي دور وأهمية لعبة الكريكيت في أيرلندا باهتمام محدود.

 

هناك اتفاق عام على أن لعبة الكريكيت بدأت في الانخفاض في ثمانينيات القرن التاسع عشر، حيث يعزى ذلك إلى النمو السريع لـ GAA وكنتيجة غير مباشرة لنشاط عصبة الأرض، تم تصوير لعبة الكريكيت على أنها نشاط نخبوي يقتصر على الطبقات الوسطى والعليا، لكن الأبحاث الحديثة حول اللعبة في تيبيراري في سبعينيات القرن التاسع عشر تشير إلى أنها تتمتع بشعبية أكثر انتشارًا مما هو مقبول بشكل عام، هناك أدلة على وجود ما لا يقل عن 130 ناديًا للكريكيت مختلفًا في الفترة من 1870م إلى 1884م في تلك المقاطعة.

 

من المؤكد أن العوامل المقبولة لنمو لعبة الكريكيت وانحدارها والتفرد الاجتماعي لا تنطبق على ويستميث، حيث يكشف تحليل الصحف أن لعبة الكريكيت شهدت فترة من النمو المتواصل خلال ثمانينيات وتسعينيات القرن التاسع عشر جغرافيًا وديموغرافيًا، كما أن للعبة الكريكيت في أيرلندا تشهد الكثير من التطور على مختلف المستويات العالمية، خاصة مستوى القارة الأوروبية.

 

كانت فرص التواصل الاجتماعي المرتبطة باللعبة أيضًا جزءًا مهمًا من جاذبيتها، بما في ذلك فرصة استهلاك كميات وفيرة من الكحول، كان هذا جانبًا من جوانب اللعبة لفت انتباه “Short Slip” الذي تحدث مع محرر صحيفة Westmeath Guardian في يونيو 1888م حول أهميتها وضرورة استمرارها.

 

المصدر

موسوعة الألعاب الرياضية، كرار حيدر محمد، 2001 الرياضة والصحة البدنية والنفسية والعقلية، أحمد زعبلاوي، 2015 الرياضة والصحة والبيئة، يوسف كماش، 2017 الرياضة والصحة لحياة أفضل، إيناس أمين، رنا أحمد جمال، 2018

شاهد أيضاً:   معلومات عامة عن كرة اليد للرياضيين من ذوي الاحتياجات الخاصة

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.