كمية الكركم المسموح بها يوميا، الكركم نوع من التوابل، ولكنه يُستخدم أيضًا في طب الأيورفيدا منذ أكثر من 3000 عام. كما أن مكملات الكركم متاحة الآن على نطاق واسع للاستخدام الطبي، ولكن معرفة الكمية التي يجب تناولها قد يكون أمرًا محيرًا. تشير الأبحاث إلى أن جرعات الكركم من 500-2000 مجم يوميًا قد تكون فعالة. ومع ذلك، لا ينصح بجرعات عالية على المدى الطويل.

كمية الكركم المسموح بها يوميا

يُعتقد أن الكركمين، وهو مادة كيميائية نباتية قوية في الكركم، لها تأثيرات قوية مضادة للالتهابات. فتساعد في علاج أمراض مثل أمراض القلب والسكري ومرض الزهايمر والسرطان. كما أن الكركم قد يقلل من آلام الركبة ويحسن الوظيفة لدى الأشخاص المصابين بهشاشة العظام. قد يحسن الكركم أيضًا نوعية الحياة للأشخاص الذين يعانون من أمراض الكلى المزمنة والذين يعانون من حكة الجلد.

اقرأ أيضاً: الفيتامينات الموجودة في الكركم

كمية الكركم المسموح بها يوميا:

تحتوي توابل الكركم على حوالي 3% من الكركمين، مقارنة بـ 95% من الكركمين في المستخلصات.ومع ذلك، قد يظل الكركم مفيدًا عند استخدامه كتوابل. قد تعتمد الجرعة الدقيقة على الحالة الطبية التي تطلب المساعدة بشأنها. لا يوجد إجماع رسمي على جرعات فعالة من الكركم أو الكركمين، لكن يوصى بالكمية التالية:

  • التهاب المفاصل: 500 مجم من خلاصة الكركم مرتين يوميًا لمدة 2-3 أشهر.
  • ارتفاع الكوليسترول: 700 مجم من خلاصة الكركم مرتين يوميًا لمدة 3 أشهر.
  • البشرة المصابة بالحكة: 500 مجم من الكركم ثلاث مرات يوميًا لمدة شهرين.
شاهد أيضاً:   أضرار الإفراط في تناول العنب

لا يُنصح بجرعات عالية من الكركم والكركمين على المدى الطويل نظرًا لعدم وجود أبحاث تؤكد سلامتهم. ومع ذلك، فقد حددت منظمة الصحة العالمية 1.4 مجم لكل رطل (0-3 مجم / كجم) من وزن الجسم مدخول يومي مقبول.

الوضع في اعتبارك أنه يجب استخدام جميع المكملات العشبية بحذر وإخطار مقدم الرعاية الصحية الخاص بك بأي مكملات تتناولها، بما في ذلك الكركم والكركمين. مهما كان شكل الكركم الذي تختاره، فكر في الجمع بين المكمل الغذائي والفلفل الأسود. يحتوي الفلفل الأسود على مركب البيبيرين، والذي ثبت أنه يزيد من امتصاص الكركمين بنسبة 2000%. وكالعادة، يجب التأكد من الشراء من علامة تجارية مرموقة.

اقرأ أيضاً: خلطة الكركم الهندي لنضارة بشرتك

موانع استعمال مكملات الكركم:

على الرغم من الاعتقاد بأن الكركم آمن لمعظم الأفراد، إلا أن بعض الناس قد يضطرون إلى تجنبه.

  • الحمل والرضاعة: لا توجد أبحاث كافية لتحديد ما إذا كانت مكملات الكركم آمنة للنساء الحوامل أو المرضعات.
  • مرض المرارة: قد يتسبب الكركم في تقلص المرارة، مما يؤدي إلى تفاقم الأعراض.
  • حصوات الكلى: تحتوي على نسبة عالية من الأوكسالات، والتي يمكن أن ترتبط بالكالسيوم وتتسبب في تكوين حصوات الكلى.
  • اضطرابات النزيف: قد تبطئ من قدرة الدم على التجلط، مما قد يؤدي إلى تفاقم مشاكل النزيف.
  • داء السكري: قد يتسبب في انخفاض مستويات السكر في الدم بشكل كبير.
  • نقص الحديد: قد يتداخل مع امتصاص الحديد.
  • التفاعل مع الأدوية: يمكن أن تتفاعل مكملات الكركم مع بعض الأدوية مثل مسيلات الدم وأدوية السكري. ومع ذلك، يبدو أن الكركم آمن في ظل هذه الظروف في الكميات التي يتم تناولها عادة في الطعام.
شاهد أيضاً:   أطعمة ذات خصائص مانعة للحمل

اقرأ أيضاً: أفضل 7 وصفات من الكركم لعلاج حب الشباب

الآثار الجانبية للكركم:

تشمل الآثار الجانبية الأكثر شيوعًا ردود الفعل التحسسية وآلام المعدة والإسهال والإمساك والغثيان والقيء. في الحالات الشديدة، عانى الفرد الذي تناول جرعات عالية من ضربات قلب غير طبيعية.

اقرأ أيضاً: أفضل أنواع الكركم

جودة الكركم:

تحتوي بعض مساحيق الكركم على مواد مالئة رخيصة الثمن غير مذكورة على الملصقات مثل نشا القمح، مما يسبب أعراضًا سلبية لدى الأشخاص الذين يعانون من عدم تحمل الغلوتين. يصعب تحديد هذه المساحيق المغشوشة بدون تحليل كيميائي. أفضل شيء هو اختيار الكركم المعتمد من قبل وكالة مرموقة. على سبيل المثال، يمكنك البحث عن الكركم المعتمد عضويًا من قبل وزارة الزراعة الأمريكية (USDA).

اقرأ أيضاً: فوائد الكركم للبشرة

الفوائد الصحية للكركم:

الكركم له العدين من الفوائد الصحية، وكلها تُعزى إلى الكركمين، المكون النشط الرئيسي. مكملات الكركمين لها الفوائد التالية، على سبيل المثال لا الحصر:

  • انخفاض الالتهاب: يرتبط الالتهاب المزمن بالعديد من الأمراض. مكملات الكركمين قد تقلل من مستويات علامات الالتهاب.
  • حالة مضادات الأكسدة المحسنة: الكركمين والكوركومينويد الأخرى هي مضادات أكسدة قوية قد تحسن حالة مضادات الأكسدة لديك.
  • تحسين وظيفة الأوعية الدموية: مكملات الكركمين قد تعزز تمدد الأوعية الدموية، وتزيد من تدفق الدم وتقلل من ضغط الدم.
  • تقليل مخاطر النوبات القلبية: قد تقلل أيضًا من خطر الإصابة بالنوبات القلبية ، ربما من خلال آثارها المضادة للالتهابات.
شاهد أيضاً:   ما هي أهم فوائد الأفوكادو

اقرأ أيضاً: فوائد شرب الزنجبيل والكركم

المراجع:

المصدر1
المصدر2

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.