إن من أهم الأمور التي يقوم بها المربي في عملية تربية الطيور هي توفير المكان الذي يعيش فيه أو العش الذي يعيش فيه، والذي يبحث الكثير من الطيور على المواد التي تساعد في بناء العشوش وتعمل على زيادة حصنها التي تساعد على حماية صغارها من أي شيء، وكما يقوم الطيور على اختيار الأخشاب والمواد المناسبة من أجل أن تقوم بصنع عشها وفق معايير معينة.

 

كيفيه بناء الطيور لعشوشها

 

هنا يتم بناء العشوش ولكل طائر أسلوبه الخاص في بناء العش إذ توجد بعض أنواع الطيور تعمل على بناء عشها من خلال استخدام العيدان والأوراق والأغصان الموجودة، وتوجد بعض أنواع أخرى تقوم على استخدام أغصان الأشجار وشبكها مع بعضها البعض دون الحاجه إلى الجمع لكي تكون تشبه العش، وتوجد بعض أنواع الطيور التي تبني عشها وتلصقه بالجدران وتوجد أنواع الطيور تعيش داخل الأشجار داخل اللحاء.

 

معلومات قيمة عن طريقة جمع واختيار مكان العش

 

1- يقوم العديد من الطيور على بناء عشوشها وفق معايير معينة، ولكن توجد بعض المعلومات على أن الطيور تقوم على البحث عن العشوش في أماكن معينة، إذ يوجد بعض أنواع الطيور تقوم على بناء عشها فوق الأشجار وتوجد بعض أنواع الطيور تقوم على بناء فوق سفوح الجبل وتوجد بعض أنواع الطيور تقوم على بناء قرب الساحل، ولهذا توجد مناطق معينة ومختلفة ويجب اختيار القش المناسب ويكون ملائم للمنطقة التي يبنى فيها.

 

2- تقوم الطيور على اختيار وجمع العديد من الأغصان والعيدان وأي شيء يمكن أن تستفيد منه في عملية بناء عشها، وتقوم على اختيار المكان ومن ثم العمل على جمع المصادر والمواد التي يحتاجها في بناء عشه، ثم يقوم بشبك وعقد وجميع وتركيب هذه الأغصان مع بعضها بطريقة معينة.

 

3- تختلف طريقة اختيار المكان من حيوان لآخر وذلك حسب المكان الذي يعيش فيه، وأيضا يختلف حجم العش الذي يقوم الطائر على صنعه وذلك بسبب اختلاف أحجام الطيور، مثلاً يختلف عش النسر والصقر عن عش طيور الزينة وذلك بسبب اختلاف حجمها وكما يختلف كمية القش الذي يتم جمعه ويختلف حجمه أيضًا اذا يحتاج الطيور الصغيرة إلى قش ذو حجم صغير مقارنة مع القش الذي تجمعه الطيور الكبيرة.

 

المصدر

تربية ورعاية الحمام، خالد الخولي، 2016تربية ورعاية طيور الزينة، د. هادية عبد الرحيم على موسى، 1994طيور الزينة، ا. د. محمد مكي، 2011فنون وأساليب تربية الطيور، عبد الرحمن عمر العامودي، 2002

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.