يعيش اللاجئون ظروفاً سيئة وشديدة البرودة في خيام ضعيفة، ويفتقرون إلى أقل السبل للوقاية من البرد الشديد فيها وتجنب حدوث المشاكل من هذا النوع، وهذا يقع على عاتق مؤسسات الرعاية الاجتماعية التي تقدم الخدمات لهذه الشريحة من المجتمع لحل مشاكلهم.

 

كيفية تعامل اللاجئين مع الفيضانات داخل المخيمات

 

تؤدي العواصف الثلجية في بعض المناطق، ومستويات البرد القاسي التي تعاني منها بعض الدول في مخيمات اللاجئين، إلى تدهور خيمهم التي يقيمون فيها مما يتسبب لهم بعض الأمراض من شدة البرودة، ففي بعض المخيمات تعيش الآلاف من العائلات اللاجئة، تكون ظروفها الجوية شديدة الانجماد والبرودة في وضع الأمطار والثلوج، كما يعاني اللاجئون المقيمون في المخيمات من نقصان الحاجات الأساسية والخدمات بسبب قلة توفر الإمكانيات المالية وعدم توفر المساعدات المتواصلة من القطاعات التي تهتم بهم.

 

فيجب على اللاجئين كيفية الاستعداد للفيضانات قبل حدوثها من خلال تعبئة المياه النقية قبل تلوثها بالماء غير النقي، كذلك وضع الأشياء ذات القيمة العالية في الأماكن المرتفعة، وتعيين مكان الإخلاء للخروج من الخيمة، والحفر في الأرض مجرى لعبور المياه منها بعيدة عن داخل الخيمة، ووضع بالقرب حقيبة الإسعافات الأولية، ووضع الطعام والشراب في مكان آمن لا تصل له مياه الأمطار، والاحتفاظ بالأوراق المهمة في كيس بلاستك حتى لا يتم تدميرها بالماء، واستخدام المصابيح اليدوية في حال انقطاع الكهرباء عن المخيمات، واستعمال الراديو ومراقبته للتعرف على خطة الإخلاء أو الإجراءات الأخرى.

 

وعند حدوث الفيضانات يقوم اللاجئون بإدراك الأمور المهمة في المخيمات من خلال ترك خيمهم والذهاب إلى منطقة آمنه بعيدة عن الأمطار، والمشي في الأماكن التي لا يوجد بها ماء لعدم التزحلق أو الانجراف مع الأمطار، وأخذ الأوراق المهمة والضرورية التي سوف يستخدمونها فيما بعد، وبعد حدوث الفيضانات والتأكد من المكان أنه آمن.

 

يجب التنظيف على الفور للطعام المسكوب في الخيمة والأدوية والمواد القابلة للاشتعال، ويجب عدم أكل الطعام الملوث، وعدم تحريك المصاب من مكانه حتى الاطمئنان عليه وطلب له المساعدة من خلال الاتصال بالطوارئ، والتأكد أن الأطفال بخير وسلامة، كذلك الاستمرار في متابعة الراديو  على أحدث المعلومات لتفادي الخطر الذي سيواجه اللاجئين وانتظار الدعم والرعاية والذين بدورهم سيقومون بتأمينهم في الأماكن الملائمة.

 

المصدر

الأوضاع القانونية للاجئين العرب، جورج طعمه، 1969.الحماية الدولية للاجئين، دكتور حكيم العمري، 2020.الأوضاع القانونية للاجئين العرب، جورج طعمه، 1969.الحماية القضائية للاجئين، صباح محمد جبر، 2019.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.