العلوم الحياتية

كيف تنام الحيتان

النوم من الحاجات الأساسية التي استطاع علماء سلوك الحيوان أن يكشفوا العديد من تفاصيلها لدى الحيوانات، حيث استطاعوا أن يفصلوا الحيوانات التي تنام كثيراً مثل القرد الكسلان والحيوانات التي لا تنام إطلاقاً أو تنام لفترات محدودة مثل الزرافة وطيور جبال الألب، ولعلّ الحيتان واحدة من أكثر الحيوانات غرابة في عالم الحيوان، فهي تشبه في أشكالها الأسماك إلا انها تتنفس عن طريق الرئتين وتتكاثر بالولادة وترضع صغارها، فكيف تنام الحيتان وأين تنام؟

 

هل تنام الحيتان

 

لفترات طويلة كان الاعتقاد السائد يتحدّث بأن الحيتان بمختلف أنواعها والعديد من أسماك القرش لا تنام أبداً، وكان الدليل على هذا الأمر هو أنها تبقى في حركة مستمرة طول حياتها دون أي توقف، ولكن أثبت العلم الحديث أن الحيتان تختلف بصورة كليّة عن باقي الحيوانات البحرية كونها تنام، وهي تنام لمدّة قد تصل لغاية ثمانية ساعات في اليوم الواحد، ولكنها في أثناء نومها تبقى في حالة حركة مستمرة خوفاً من الغرق أو عدم القدرة على الخروج لسطح الماء للحصول على الأكسجين اللازم.

 

كيف تنام الحيتان وأين تنام

 

إنّ الطريقة التي تنام بها الحيتان تختلف عن الطريقة المتعارف عليها لدينا في النوم، فالحيتان لا تغمض أعينها ولا تتوقف عن الحركة إلا بصورة قليلة شبه نادرة ولدقائق معدودة، كما وأنها عادة ما تنام بنص دماغ، بمعنى أن للحيتان القدرة على إبقاء نصف دماغ منفصل عن الآخر في حالة يقظة تامة يقوم بمراقبة الواقع المحيط به بصورة كاملة، وهذا الأمر من شأنه أن يزيد الغموض حول إن كان الحوت نائماً أم في حالة استرخاء.

 

تنام الحيتان وهي تطفو على وجه الماء مع حركة خفيفة تساعد في الحفاظ على درجة حرارة الجسم مثل الحيتان الحدباء، ومع ذلك تنام أنواع أخرى من الحيتان وهي داخل الماء ولكن مع إبقاء نصف الدماغ يعمل برفقة العضلات التي تساعد على الحركة والانتباه لما هو حولها، ولكن في هذه الحالة لا تصيد الحيتان ولا تقوم باتخاذ قرارات مصيرية، وتحاول البقاء بالقرب من سطح الماء للحصول على الأكسجين اللازم، لذا فالحيتان تنام ولكن بصورة مختلفة ينقسم خلالها العقل إلى قسمين أحدهما في حالة وعي كامل والآخر في حالة نوم عميق.

 

المصدر

سلوك الحيوان، للكاتب جون بول سكوت.سلوك الحيوان، للكاتب أحمد حماد الحسيني.علم سلوك الحيوان، الأستاذ الدكتور جمعان سعيد عجارم.اساسيات عامه في سلوك الحيوان، د محمد فؤاد الشرابي، د مني محمد الدوسر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى