نوبات الهلع هي مشاعر مفاجئة وغير معقولة بالخوف والقلق، تسبب أعراضًا جسدية مثل تسارع ضربات القلب والتنفس السريع والتعرق، قد يصبح الشخص خائفا للغاية من هذه النوبات لدرجة أنه يصاب باضطراب الهلع، وهو نوع من اضطرابات القلق، وفي هذه المقالة سنوضح ما الفرق بين نوبات الهلع واضطراب الهلع

ما الفرق بين نوبات الهلع واضطراب الهلع

  • نوبة الهلع هي نوبة مفاجئة من الخوف الشديد، تؤدي إلى ردود فعل جسدية شديدة عندما لا يكون هناك خطر حقيقي أو سبب واضح، يمكن أن تكون نوبات الهلع مخيفة للغاية، عند حدوث نوبات الهلع، قد تعتقد أنك تفقد السيطرة، أو تصاب بنوبة قلبية أو حتى تموت.
  • يعاني الكثير من الناس من نوبة أو نوبة هلع واحدة أو اثنتين فقط في حياتهم، وتختفي المشكلة، ربما عندما ينتهي الموقف المليء بالضغوط، ولكن إذا كنت قد تعرضت لنوبات هلع متكررة وغير متوقعة وقضيت فترات طويلة في خوف دائم من نوبة أخرى، فقد تكون لديك حالة تسمى اضطراب الهلع.
  • اضطراب الهلع هو نوع من اضطرابات القلق، يحدث عندما تتعرض لنوبتي ذعر على الأقل (تشعر بالرعب والارتباك، على الرغم من أنك لست في خطر)، وتقلق باستمرار وتغير روتينك لتتجنب الإصابة بنوبة أخرى.

اقرأ أيضا: تجربتي مع نوبات الهلع

ما هي أعراض نوبة الهلع

  • تحدث نوبات الهلع فجأة ودون سابق إنذار، لا توجد طريقة لوقفها بعد أن تبدأ، عادة ما تبلغ الأعراض ذروتها في غضون 10 دقائق بعد بدء النوبة، ولكنها تختفي بعد فترة وجيزة، تشمل علامات نوبة الهلع ما يلي:
  • ألم في الصدر.
  • قشعريرة.
  • الإحساس بالاختناق أو الاختناق.
  • صعوبة في التنفس.
  • الخوف من فقدان السيطرة.
  • الشعور وكأنك ستموت.
  • شعور شديد بالرعب.
  • غثيان.
  • التعرق.
  • وخز أو تنميل في أصابع اليدين أو القدمين.
  • الشعور بعدم الواقعية أو الانفصال.
  • الخوف من فقدان السيطرة أو الجنون.
  • عادة ما تمر النوبة في غضون 5 إلى 10 دقائق، لكنها قد تستمر لساعات، يمكن أن تشعر وكأنك تعاني من نوبة قلبية أو سكتة دماغية.
  • يربط العديد من الأشخاص المصابين باضطراب الهلع النوبة بما كانوا يفعلونه عندما حدث، قد يعتقدون أن المطعم أو المصعد أو الفصل الدراسي تسبب في تسبب في حدوث نوبة الهلع وسيتجنبون تلك الأماكن، قد يؤدي ذلك إلى ما يسمى برهاب الخلاء، الخوف من مغادرة المنزل أو التواجد في الأماكن العامة.

اقرأ أيضا: علاج اضطراب الهلع

ما هي أسباب اضطراب الهلع

ما الفرق بين نوبات الهلع واضطراب الهلع

ليس معروفًا ما الذي يسبب نوبات الهلع أو اضطراب الهلع، ولكن قد تلعب هذه العوامل دورًا:

  • علم الوراثة: إذا كان لديك أحد أفراد أسرتك البيولوجية المقربين مصابًا بالهلع، فمن المرجح أن تصاب بهذه الحالة، ومع ذلك، فإن ما يصل إلى نصف الأشخاص المصابين بالاضطراب أو أكثر ليس لديهم أقارب مصابون بهذه الحالة.
  • الصدمة: التعرض لحدث صادم، مثل التعرض للاعتداء الجسدي أو الجنسي، يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بالهلع أيضًا.
  • التحولات الحياتية: قد يؤدي المرور بمرحلة انتقالية في الحياة أو حدث صعب في الحياة، بما في ذلك وفاة أحد الأحباء أو الطلاق أو الزواج أو إنجاب طفل أو فقدان الوظيفة، إلى زيادة المخاطر أيضًا.
  • مزاج أكثر حساسية للتوتر أو عرضة للمشاعر السلبية.
  • تغييرات معينة في طريقة عمل أجزاء من دماغك.
  • قد تحدث نوبات الهلع فجأة ودون سابق إنذار في البداية، ولكن بمرور الوقت، عادة ما تحدث بسبب مواقف معينة.
  • تشير بعض الأبحاث إلى أن استجابة جسدك الطبيعية للقتال، أو الهروب تجاه الخطر متورطة في نوبات الهلع، تحدث العديد من ردود الفعل نفسها في نوبة هلع. لكن من غير المعروف سبب حدوث نوبة الهلع عندما لا يكون هناك خطر واضح.

المضاعفات

  • يمكن أن تؤثر نوبات الهلع واضطراب الهلع على كل مجالات حياتك تقريبًا إذا تُركت دون علاج، قد تكون خائفًا جدًا من التعرض لمزيد من نوبات الهلع لدرجة أنك تعيش في حالة دائمة من الخوف، مما يؤدي إلى تدمير نوعية حياتك.
  • تشمل المضاعفات التي قد تسببها نوبات الهلع أو ترتبط بها ما يلي:
  • تطور أنواع معينة من الرهاب، مثل الخوف من القيادة أو مغادرة المنزل.
  • تجنب المواقف الاجتماعية.
  • مشاكل في العمل أو المدرسة.
  • الاكتئاب واضطرابات القلق واضطرابات نفسية أخرى.
  • زيادة خطر الانتحار أو الأفكار الانتحارية.
    بالنسبة لبعض الأشخاص، قد يشمل اضطراب الهلع رهاب الخلاء – تجنب الأماكن أو المواقف التي تسبب لك القلق لأنك تخشى عدم القدرة على الهروب أو الحصول على المساعدة، إذا كنت تعاني من نوبة هلع، أو قد تعتمد على الآخرين ليكونوا معك لمغادرة منزلك.

 

كيف يتم تشخيص نوبات الهلع

  • تسبب المشاكل الصحية الخطيرة، مثل أمراض القلب وأمراض الغدة الدرقية ومشاكل الجهاز التنفسي، أعراضًا مشابهة لنوبات الهلع.
  • قد يقوم مقدم الرعاية الصحية بإجراء اختبارات لاستبعاد وجود مشكلة جسدية، إذا لم يكن هناك سبب جسدي، فقد يقوم مزودك بالتشخيص بناءً على الأعراض وعوامل الخطر.

كيف يتم تشخيص اضطراب الهلع

يتم بتشخيص اضطراب الهلع عندما تصاب بنوبات هلع متكررة في حالة:

  • استمر في القلق بشأن حدوث المزيد من نوبات الهلع أو عواقبها.
  • الهوس بفقدان السيطرة أثناء نوبة الهلع.
  • قمت بتغيير سلوكياتك لتجنب المواقف التي قد تؤدي إلى نوبة هلع.

كيف يتم علاج اضطراب ونوبة الهلع

العلاج النفسي أو الأدوية أو مزيج منها فعال للغاية في إيقاف نوبات الهلع، تعتمد المدة التي ستحتاج فيها إلى العلاج على شدة مشكلتك ومدى استجابتك للعلاج، تشمل الخيارات:

  • العلاج السلوكي المعرفي، يساعدك على تعلم كيفية تغيير الأفكار والسلوكيات غير الصحية التي تسبب نوبات الهلع.
  • العلاج النفسي الديناميكي، الذي يركز على الذعر هو نهج آخر يركز على فحص بعض الصراعات الأساسية التي قد تساهم في ظهور الأعراض.
  • مضادات الاكتئاب، مثل مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs)، أو مثبطات امتصاص السيروتونين والنوربينفرين (SNRIs).
  • البنزوديازيبينات، وهي مهدئات تؤثر على الجهاز العصبي المركزي (لا تستخدم هذه لمدة طويلة لأنه يمكنك الاعتماد عليها).
  • الأدوية المضادة للقلق (مثل البنزوديازيبينات، تعمل بشكل أفضل على المدى القصير.)

المراجع

مصدر1
مصدر2
مصدر3

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.