اضطراب الهلع، هو اضطراب قلق يتميز بنوبات غير متوقعة ومتكررة من الخوف الشديد مصحوبة بأعراض جسدية قد تشمل، ألم في الصدر أو خفقان القلب أو ضيق في التنفس، أو دوار أو ضيق في البطن، تحدث هذه النوبات “فجأة”، وليس بالاقتران مع خوف أو ضغوط معروفة، وفي هذه المقالة سنوضح ما هو اضطراب الهلع وأسبابه

ما هو اضطراب الهلع وأسبابه

اضطراب الهلع

  • اضطراب الهلع هو نوع من اضطرابات القلق، يسبب نوبات هلع وهي شعور مفاجئ بالرعب عندما لا يكون هناك خطر حقيقي، قد تشعر كما لو كنت تفقد السيطرة.
  • يمكن أن تحدث نوبات الهلع في أي وقت وفي أي مكان وبدون سابق إنذار، قد تعيش في خوف من هجوم آخر وقد تتجنب الأماكن التي تعرضت فيها لهجوم، بالنسبة لبعض الناس، يسيطر الخوف على حياتهم ولا يمكنهم مغادرة منازلهم.
  • هناك نوعان منفصلان ومتميزان من نوبات الذعر: نوبات الذعر المتوقعة ونوبات الذعر غير المتوقعة.
  • من المتوقع حدوث نوبات الهلع عندما يتعرض الشخص لإشارات معينة أو مسببات الذعر، على سبيل المثال، قد يتوقع الشخص الذي لديه خوف من الأماكن المغلقة (رهاب الأماكن المغلقة) نوبات هلع في منطقة ضيقة.
  • لا تصاحب نوبات الهلع غير المتوقعة أي إشارات أو محفزات واضحة أو واعية، ويمكن أن تحدث دون سابق إنذار.
  • يبدأ اضطراب الهلع عادةً في أواخر مرحلة المراهقة أو بداية البلوغ، على الرغم من أن اضطراب الهلع غالبًا ما يبدأ بين سن 21 إلى 35 عامًا، فلا يزال من الممكن الإصابة بهذه الحالة في مرحلة الطفولة أو مرحلة البلوغ المتأخرة.
  • تشير نتائج المسح الوطني للأمراض المصاحبة إلى أن اضطراب الهلع، يحدث في كثير من الأحيان عند النساء أكثر من الرجال.

اقرأ أيضا: اضطراب الهلع

ما هي أعراض اضطراب الهلع

  • يتسبب اضطراب الهلع في تكرار نوبات الهلع، غالبًا بدون سبب واضح، يمكن أن تكون نوبات الهلع مرعبة، لا سيما عندما تواجه واحدة لأول مرة.
  • إنها تنطوي على مشاعر رعب مفاجئة تضرب دون سابق إنذار، يمكن أن تحدث هذه النوبات في أي وقت، حتى أثناء النوم، تتميز نوبة الهلع بأربعة أو أكثر من الأعراض التالية:
  • ضربات قلب سريعة.
  • التعرق.
  • الشعور بالسخونة أو البرودة.
  • وخز أو خدر اليدين.
  • الإحساس بضيق في التنفس أو الاختناق.
  • ألم أو انزعاج في الصدر.
  • الغثيان أو ضيق في البطن.
  • الشعور بالدوار أو عدم الثبات أو الإغماء.
  • الشعور بعدم الواقعية (الاغتراب عن الواقع) أو الانفصال عن الذات (تبدد الشخصية).
  • الخوف من فقدان السيطرة أو الجنون.
  • الخوف من الموت.

ما الذي يسبب اضطراب الهلع

ما هو اضطراب الهلع وأسبابه

  • كما هو الحال مع العديد من حالات الصحة العقلية، فإن السبب الدقيق لاضطراب الهلع غير مفهوم تمامًا، ينتشر اضطراب الهلع أحيانًا في العائلات، لكن لا أحد يعرف على وجه اليقين سبب إصابة بعض أفراد الأسرة به بينما لا يعاني الآخرون.
  • وجد الباحثون أن عدة أجزاء من الدماغ وبعض العمليات البيولوجية قد تلعب دورًا مهمًا في الخوف والقلق، يعتقد بعض الباحثين أن نوبات الهلع تشبه “الإنذارات الكاذبة” حيث تكون غرائز البقاء النموذجية لأجسامنا نشطة إما في كثير من الأحيان أو بقوة شديدة أو مزيج من الاثنين، على سبيل المثال، قد يشعر الشخص المصاب باضطراب الهلع بخفقان قلبه ويفترض أنه يعاني من نوبة قلبية.
  • قد يؤدي هذا إلى حلقة مفرغة، مما يتسبب في إصابة الشخص بنوبات الهلع فجأة، وهي السمة المركزية لاضطراب الهلع.
  • يدرس الباحثون كيفية تفاعل الدماغ والجسم لدى الأشخاص المصابين باضطراب الهلع، ابتكار علاجات أكثر تخصصًا.

يُعتقد أيضا أن هذا الاضطراب ناتج على الأرجح عن مجموعة من العوامل:

  • العمر: يتطور الهلع عادةً بين سن 21 إلى 35 عامًا.
  • الجنس: وفقًا للمعهد الوطني للصحة العقلية، فإن النساء أكثر عرضة للإصابة بالهلع أكثر من الرجال.
  • علم الوراثة: إذا كان لديك أحد أفراد أسرتك البيولوجية المقربين مصابًا بالهلع، فمن المرجح أن تصاب بهذه الحالة، ومع ذلك، فإن ما يصل إلى نصف الأشخاص المصابين بالاضطراب أو أكثر ليس لديهم أقارب مصابون بهذه الحالة.
  • الصدمة: التعرض لحدث صادم، مثل التعرض للاعتداء الجسدي أو الجنسي، يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بالهلع أيضًا.

اقرأ أيضا: علاج اضطراب الهلع

كيف يتم علاج اضطراب الهلع

العلاج النفسي

  • وُجدت عدة أنواع من أساليب العلاج النفسي فعالة في علاج اضطراب الهلع، غالبًا ما توصي الجمعية الأمريكية للطب النفسي بنوع من العلاج النفسي (العلاج بالحوار)، يسمى العلاج السلوكي المعرفي (CBT) كعلاج مفيد للخط الأول لاضطراب الهلع.
  • يعلمك العلاج السلوكي المعرفي طرقًا مختلفة في التفكير، والتصرف والتفاعل مع المشاعر التي تأتي مع نوبة الهلع.
  • يمكن أن تبدأ النوبات في الاختفاء، بمجرد أن تتعلم كيف تتفاعل بشكل مختلف مع الأحاسيس الجسدية للقلق والخوف التي تحدث أثناء نوبات الهلع.

الأدوية

  • لن تعالج الأدوية اضطرابات القلق ولكن يمكن أن تخفف الأعراض بشكل كبير، قد يصف مقدمو الرعاية الصحية أنواعًا مختلفة من الأدوية للمساعدة في علاج الهلع وتشمل:
  • مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs): تُستخدم عادةً لعلاج الاكتئاب، ولكنها مفيدة أيضًا لأعراض الهلع.
  • مثبطات امتصاص السيروتونين والنوربينفرين (SNRIs): مثل مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية، تستخدم هذه الأدوية بشكل شائع لعلاج الاكتئاب، ولكنها مفيدة أيضًا لأعراض الاضطراب.
  • البنزوديازيبينات: وهي أدوية مهدئة، لها فاعلية قوية في التقليل السريع لأعراض نوبات الهلع، لكنها يمكن أن تتسبب في الإدمان، مما يسبب الاعتماد العقلي أو البدني.

الرعاية الذاتية

  • بينما تستفيد نوبات الهلع واضطراب الهلع من العلاج المتخصص، يمكن أن تساعدك خطوات الرعاية الذاتية هذه في إدارة الأعراض.
  • كن نشيطًا بدنيًا: لا تساعد التمارين المنتظمة في تقليل التوتر والقلق فحسب، بل وُجد أنها تقلل من تكرار نوبات الهلع أيضًا.
  • تجنب الكافيين والكحول والتدخين والعقاقير الترويحية: كل هذه يمكن أن تؤدي إلى نوبات الهلع أو تفاقمها.
  • الحصول على قسط كافٍ من النوم: يمكن أن تكون اضطرابات النوم واضطراب الهلع حلقة مفرغة، غالبًا ما يعاني الأشخاص المصابين بالهلع من صعوبة في النوم، ويمكن أن يؤدي الحرمان من النوم الناتج إلى زيادة الأعراض.

المراجع

مصدر1
مصدر2
مصدر3

 

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.