ما هو التهاب الرتج.. يعتبر مرض الرتج من أمراض الجهاز الهضمي التي تؤثر على الأمعاء الغليظة، وهو عبارة عن انتفاخات أو جيوب صغيرة يمكن أن تتطور في بطانة الأمعاء مع تقدم العمر، وقد لا تظهر أي أعراض على معظم المصابين بالرتج ويعرفون فقط أنهم مصابون بها بعد إجراء الفحص لسبب آخر.

ما هو التهاب الرتج

التهاب الرتج هو شكل من أشكال التهاب القولون، وهو مرض التهاب الأمعاء، ويمكن أن يكون خطيرًا ويتطلب جراحة إذا لم يتم اكتشافه ومعالجته بسرعة.

تشخيص التهاب الرتج

  • بينما يحتاج بعض الأشخاص المصابين بأمراض الرتج إلى الجراحة، يمكن علاج الكثير منهم في المنزل. ومع ذلك، إذا كنت تعاني من زيادة الألم أو الحمى أو عدم القدرة على تحمل السوائل، فقد تحتاج إلى دخول المستشفى، حيث قد تشير هذه الأعراض إلى تطور مضاعفات التهاب الرتج.
  • وقد يوصي طبيبك بدخول المستشفى إذا كانت لديك الأعراض التالية:
  • عمرك يزيد عن 85 عامًا.
  • أنت غير قادر على تناول السوائل عن طريق الفم.
  • لديك حالات صحية أخرى حالية.
  • الالتهاب أو العدوى التي تعاني منها شديدة بشكل خاص.

أعراض أمراض الرتج

  • ألم في البطن، عادة في الجانب الأيسر السفلي، ويزداد سوءًا أثناء تناول الطعام أو بعده بفترة قصيرة.
  • يمكن أن يحدث ألم التهاب الرتج بشكل مفاجئ وشديد، أو قد تزداد شدته على مدى أيام، ويمكن أن تتقلب أيضًا في شدتها.
  • في نهاية المطاف، تعتمد درجة الألم التي تعاني منها من وجود أمراض الرتج على شدة العدوى وما إذا كانت قد انتشرت إلى مناطق أخرى من جسمك.
  • الإمساك أو الإسهال أو كليهما.
  • في بعض الأحيان، يكون هناك دم في البراز.
  • ارتفاع في درجة الحرارة.

مدة التهاب الرتج

  • مع العلاجات المنزلية، عادة ما تختفي أعراض التهاب الرتج في غضون 48 إلى 72 ساعة، ومن المرجح أن يحدد طبيبك عدة زيارات متابعة لتقييم حالتك.

علاج أمراض الرتج

حمية

  • قد يساعد تناول نظام غذائي غني بالألياف في تخفيف أعراض مرض الرتج ومنع الإصابة بالتهاب الرتج.
  • بشكل عام، يجب أن يهدف البالغون إلى تناول 30 جرامًا من الألياف يوميًا.
  • تشمل المصادر الجيدة للألياف الفواكه الطازجة والمجففة والخضروات والفول والبقول والمكسرات والحبوب والأطعمة النشوية.
  • زيادة تناول الألياف تدريجيًا على مدى بضعة أسابيع وشرب الكثير من السوائل يمكن أن يساعد في منع الآثار الجانبية المرتبطة بنظام غذائي غني بالألياف، مثل الانتفاخ وإخراج الغازات.

الأدوية

  • يمكن استخدام الباراسيتامول لتسكين الألم، ولكن يجب عدم تناول بعض المسكنات، بما في ذلك الأسبرين والآيبوبروفين بانتظام لأنها قد تسبب اضطرابات في المعدة.
  • يمكن عادةً علاج التهاب الرتج في المنزل بالمضادات الحيوية التي يصفها الطبيب العام.
  • قد تحتاج الحالات الأكثر خطورة من التهاب الرتج إلى علاج في المستشفى.

الجراحة

  • في حالات نادرة، قد تكون هناك حاجة لعملية جراحية لعلاج المضاعفات الخطيرة لأمراض الرتج.
  • تتضمن الجراحة عادةً إزالة الجزء المصاب من الأمعاء الغليظة.

أسباب أمراض الرتج

  • من غير المعروف بالضبط سبب إصابة بعض الأشخاص بمرض الرتج، ولكن يبدو أنه مرتبط بالعمر والنظام الغذائي ونمط الحياة والوراثة.

السن

  • مع تقدمك في السن، تصبح جدران الأمعاء الغليظة أضعف ويمكن أن يتسبب ضغط البراز الصلب الذي يمر عبر الأمعاء في تكوين الرتج.
  • سيصاب غالبية الناس ببعض الرتوج عند بلوغهم الثمانين من العمر.

النظام الغذائي ونمط الحياة

  • يُعتقد أن عدم تناول ما يكفي من الألياف يرتبط بالإصابة بأمراض الرتج والتهاب الرتج.
  • تساعد الألياف على جعل برازك أكثر ليونة وكبرًا مما يؤدي إلى تقليل الضغط على جدران الأمعاء.
  • تتضمن بعض الأشياء الأخرى التي يبدو أنها تزيد من مخاطر إصابتك ما يلي:
  • التدخين.
  • زيادة الوزن أو السمنة.
  • وجود تاريخ من الإمساك.
  • الاستخدام المنتظم طويل الأمد لمسكنات الألم مثل الإيبوبروفين أو الأسبرين.
  • أنت أكثر عرضة للإصابة بالرتج إذا كان لديك قريب مصاب بمرض الرتج، خاصة إذا كان قد أصيب به قبل بلوغه سن الخمسين.

الوقاية من أمراض الرتج

  • للمساعدة في منع أمراض الرتج، تشير الأبحاث إلى أن الحصول على ما يكفي من الألياف في نظامك الغذائي يمكن أن يساعد في تقليل الضغط على القولون ومنع تشكل الرتج ثم الالتهاب.
  • للمساعدة في تقليل خطر الإصابة بالتهاب الرتج، استفد من هذه الأطعمة الغنية بالألياف:
  • حمص.
  • البطاطا الحلوة مع القشر.
  • لوز.
  • التوت، مثل الفراولة، والتوت الأسود، والتوت، والعنب البري.
  • ويمكنك تناول المكسرات والبذور والفشار، فبينما اعتقد الأطباء ذات مرة أن هذه الأطعمة يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بأمراض الرتج، إلا أن الأبحاث الحديثة تدحض هذه النظرية.

المراجع

المصدر
المصدر

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.