ما هو العلاج الأسري؟

العلاج الأسري نوع من العلاج المصمم للمساعدة في المشكلات التي تؤثر بشكل خاص على صحة الأسرة العقلية ووظائفها، إذ يمكن أن يساعد أفراد الأسرة على بناء علاقات أقوى، وتحسين التواصل، وإدارة النزاعات داخل نظام الأسرة، ومن خلال هذا المقال سنتعرف بشكل مفصل ما هو العلاج الأسري.

أنواع العلاج الأسري

تتمثل بعض الأهداف الأساسية للعلاج الأسري في خلق بيئة منزلية أفضل وحل مشكلات الأسرة وفهم المشكلات الفريدة التي قد تواجهها الأسرة.
هناك عدة أنواع من العلاج الأسري تتمثل حسب الوظيفة التي يقدمها هذا العلاج، ومن أهمها:

  • علاج أنظمة الأسرة: هذا النوع هو نهج يركز على مساعدة الناس على الاستفادة من نقاط القوة في علاقاتهم للتغلب على مشاكل الصحة العقلية.
  • العلاج الأسري الوظيفي: هذا علاج قصير المدى يستخدم غالبًا للشباب الذين يعانون من مشاكل السلوك المحفوف بالمخاطر أو العنف أو تعاطي المخدرات، حيث يساعد المراهقين والعائلات في البحث عن حلول مع بناء الثقة والاحترام لكل فرد.
  • العلاج الأسري السردي: يشجع هذا النوع أفراد الأسرة على أن يروي كل منهم قصته الخاصة لفهم كيف تشكل هذه التجارب من هم وكيف يتعاملون مع الآخرين، ومن خلال العمل مع هذه السرد، يمكن للشخص أن يبدأ في عرض المشاكل بموضوعية أكثر من مجرد رؤية الأشياء من خلال عدسته الضيقة.
  • التثقيف النفسي: يركز هذا النوع من العلاج على مساعدة أفراد الأسرة على فهم حالات الصحة العقلية بشكل أفضل، ومن خلال معرفة المزيد عن الأدوية وخيارات العلاج وأساليب المساعدة الذاتية، يمكن لأفراد الأسرة العمل كنظام دعم متماسك.
  • العلاج الأسري الداعم: يركز هذا النوع من العلاج على خلق بيئة آمنة حيث يمكن لأفراد الأسرة مشاركة ما يشعرون به علانية والحصول على الدعم من أسرهم.
شاهد أيضاً:   دور البيئة المدرسية في تكوين شخصية الطالب

قد يلتزم بعض المعالجين بنوع معين من العلاج الأسري، في المقابل قد يتخذ الآخرون نهجًا متعدد أكثر، ويعتبر نهجًا انتقائيًا يتضمن جوانب من أنواع مختلفة من العلاج لتناسب احتياجات الأسرة.

التقنيات المستخدمة في العلاج 

تعتمد التقنيات المستخدمة في العلاج الأسري عادةً على عوامل مثل التوجه النظري للمعالج والاحتياجات المحددة للعائلة، وبعض الطرق التي يمكن استخدامها تشمل:

  • الأساليب السلوكية: غالبًا ما تركز هذه الأساليب على التدريب على المهارات والتعليم النفسي لمساعدة أفراد الأسرة على معالجة مشاكل معينة.
    على سبيل المثال، يمكن استخدام النمذجة ولعب الأدوار لمساعدة أفراد الأسرة في حل مشاكل الاتصال.
  • التقنيات الديناميكية: تتضمن هذه الأساليب تقييم كيفية تفسير كل فرد من أفراد الأسرة للمشاكل التي يواجهونها والاستجابة لها.
    يعمل المعالج مع العائلة لتطوير رؤى عاطفية جديدة واستكشاف طرق جديدة للاستجابة بشكل أكثر فعالية.
  • التقنيات الهيكلية: تركز هذه الأساليب على مساعدة أفراد الأسرة بالحدود وديناميكيات القوة داخل الأسرة، ويمكن أن تساعد هذه الأساليب العائلات على إنشاء حدود جديدة وإنشاء إجراءات روتينية تعمل على تحسين كيفية عمل الأسرة.
  • تركز التقنيات المستخدمة في العلاج الأسري على تحسين الوعي العاطفي، والمساعدة في إجراء تغييرات كبيرة داخل الأسرة، ومساعدة الأشخاص على قبول الأشياء التي لا يمكنهم السيطرة عليها، وتحسين التواصل والتعاون.
شاهد أيضاً:   إدمان السكر عند الأطفال وكيفية التغلب عليه

كيف يمكن أن يساعد العلاج الأسري؟

يمكن أن يساعد العلاج الأسري الأشخاص الذين يعانون من العديد من المشكلات المختلفة، والتي تشمل:

  • المشكلات السلوكية عند الأطفال أو المراهقين.
  • التغييرات داخل الأسرة.
  • مشاكل التواصل بين الأفراد.
  • موت أحد الأفراد.
  • الطلاق أو الانفصال أو المشاكل الزوجية.
  • الصراعات بين الوالدين والطفل.
  • مشاكل بين الأشقاء.
  • قضايا الأبوة والأمومة.
  • الأحداث المجهدة أو التحولات الرئيسية في الحياة.
  • الصدمات.

فعالية العلاج

تشير الأبحاث إلى أن العلاج الأسري يمكن أن يكون فعالًا لمجموعة من الأغراض، تشمل بعض الأدلة الداعمة ما يلي:

  • وجدت مراجعة أجريت عام 2018 أن العلاج الأسري يمكن أن يكون مفيدًا في علاج المشكلات التي تركز على البالغين، بما في ذلك مشاكل العلاقة، وعنف الشريك الحميم، واضطرابات المزاج، واضطرابات القلق، والذهان، ومشاكل الكحول، والتكيف مع الأمراض الجسدية المزمنة.
  • وجدت دراسة أجريت عام 2019 أن العلاج الأسري ساعد في تحسين مجالات مختلفة من وظائف الأسرة لمساعدة المراهقين الذين يعانون من مشاكل الصحة النفسية.
  • وجدت مراجعة واحدة لعام 2019 أن العلاج الأسري أثبت فعاليته في علاج مشاكل السلوك والمشاكل العاطفية واضطرابات الأكل والمشاكل الجسدية والتعافي من سوء المعاملة أو الإهمال، وقد وجدت الدراسة أيضًا أنه كان مفيدًا إما عند استخدامه بشكل مستقل أو كجزء من برنامج العلاج متعدد الوسائط
شاهد أيضاً:   علامات تلقيح البويضة من أول يوم

هناك حاجة إلى مزيد من البحث لفهم كيف يمكن أن يكون العلاج الأسري أكثر فعالية وكيف يمكن مقارنته بأشكال العلاج الأخرى.

المصادر 

المصدر 1
المصدر 2
المصدر 3

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.