النوروفيروس (Norovirus): هو نوع من أنواع الفيروسات الكأسية، وهو فيروس يُصيب الإنسان، ويُسبب له التهاب المعدة والأمعاء، وينتقل عن طريق الماء أو الطعام الملوث به.

 

وصف النوروفيروس

 

يمكن وصف النوروفيروس على النحو الآتي:

 

  • إن النوروفيروس هو فيروس غير مغلف، كروي الشكل، ذو كابسيد عشاري الوجوه، وجينوم مكون من الحمض النووي الريبي، خطي وغير مجزأ، وأحادي السلسلة وذو اتجاه موجب.

 

تركيب النوروفيروس

 

يتكون النوروفيروس من:

 

  • يتكون النورفيروس من المادة الوراثية والكابسيد والبروتينات.

 

  • يتكون النورفيروس من جينوم مكون من حمض نووي ريبي، يبلغ طوله 7.5 كيلوبايت، ويقوم بتشفير بروتين متعدد كبير مقسم إلى بروتينات غير بنائية.

 

  • تُقسم البروتينات في النوروفيروس إلى بروتينات بنائية وبروتينات غير بنائية.

 

  • من أهم البروتينات البنائية: بروتين VP1، وبروتين VP2.

 

  • من أهم البروتينات غير البنائية: بروتين NS1، وبروتين NS2، وبروتين NS3، وبروتينNS4، وبروتين NS5، وبروتين NS7.

 

  • يتكون النوروفيروس من الكابسيد، وهو عشاري الوجوه، يبلغ قطره من 23 إلى 40 نانومتر، ويتكون من كبسولتين: كبيرة وصغيرة، ويحتوي على مواقع تقديم المستضد ومناطق ارتباط مستقبلات الكربوهيدرات، وتُعتبر المنطقة الأكثر تنوعاً فيه  هي مجال P2.

 

  • تتكون الكبسولة الكبيرة للكابسيد من 180 بروتين من نوع VP1، ويبلغ قطرها حوالي 38 إلى 40 نانومتر، وذات تناظر T = 3.

 

  • تتكون الكبسولة الصغيرة للكابسيد من 60 بروتين من نوع VP1، ويبلغ قطرها حوالي 23 نانومتر، وذات تناظر T = 1.

 

  • يحتوي النوروفيروس على بنية سطحية غير متبلورة شبيهة بالكأس، وذلك عند رؤيته باستخدام المجهر الإلكتروني.

 

خصائص النوروفيروس

 

يمتلك النوروفيروس العديد من الخصائص، وهذه الخصائص هي:

 

  • إن النوروفيروس من الفيروسات الكأسية، وهو من فيروسات الحمض النووي الريبي آحادي السلسة ذو الإحساس الإيجابي ((+)ssRNA viruses)، وذلك حسب تصنيف الفيروسات بناءً على الحمض النووي.

 

  • يمكن تصنيف  النوروفيروس وراثياً إلى سبع مجموعات جينية مختلفة، وهي: GI و GII و GIII و GIV و GV و GVI و GVII، والتي يمكن تقسيمها إلى مجموعات وراثية مختلفة أو أنماط وراثية.

 

  • تنتمي فيروسات نوروفيرس التي تم عزلها بشكل شائع في حالات التهاب المعدة والأمعاء الحاد إلى مجموعتين جينيتين: المجموعة الجينية الأولى GI، والتي تشمل فيروس نورووك، وفيروس درع الصحراء وفيروس ساوثهامبتون، والمجموعة الجينية الثانية GII، والتي تشمل فيروس بريستول، وفيروس لوردسديل، وفيروس تورنتو، وفيروس المكسيك، وفيروس هاواي، وفيروس جبل الثلج، وتم تسمية هذه النوروفيروس حسب المنطقة المتواجدة فيها.

 

  • تنتمي معظم فيروسات النوروفيروس التي تصيب البشر إلى المجموعات الجينية GI و GII.4، وتمثل فيروسات النوروفيروس من المجموعة الجينية الثانية النمط الجيني 4، ويُشار إليه اختصاراً باسم GII.4.

 

  • إن غالبية حالات تفشي التهاب المعدة والأمعاء من فيروسات النوروفيروس هي من المجموعة GII.4، والتي تنتشر بين البالغين وفي جميع أنحاء العالم.

 

  • يتكاثر النوروفيروس في داخل خلايا الأمعاء الدقيقة داخل السيتوبلازم.

 

  • يمكن لفيروس النوروفيروس البقاء على قيد الحياة لفترات طويلة خارج العائل البشري اعتماداً على ظروف السطح ودرجة الحرارة؛ حيث يمكنه البقاء على قيد الحياة لأسابيع على الأسطح الصلبة والناعمة، ويمكنه البقاء على قيد الحياة لشهور، وربما حتى سنوات في المياه الراكدة الملوثة.

 

  • ينتقل النورفيروس عن طريق الاتصال المباشر مع شخص مصاب، وعن طريق تناول الطعام أو الماء الملوث به، أو لمس الاسطح الملوثة به أو ببراز أو قيء شخص مصاب؛ ثم لمس الفم دون غسل اليدين.

 

  • يُسبب النورفيروس التهاب المعدة والأمعاء، وتتميز العدوى به بالغثيان والقيء والإسهال المائي وآلام البطن وفي بعض الحالات فقدان التذوق.

 

  • تظهر أعراض التهاب المعدة والأمعاء بعد 12 إلى 48 ساعة من التعرض لفيروس نوروفيروس، وقد يحدث خمول عام وضعف وآلام في العضلات وصداع وحمى منخفضة الدرجة.

 

  •  يكون المرض بسبب هذا الفيروس محدوداً ذاتياً، والمرض الحاد نادر الحدوث، وعلى الرغم من أن الإصابة بفيروس نوروفيروس يمكن أن يكون مزعجاً، إلا أنه ليس خطيراً في العادة، ومعظم المصابين به يتعافون منه تماماً في غضون يومين إلى ثلاثة أيام.

 

  • تحدث معظم الحالات الشديدة في صغار السن وكبار السن والأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة، وقد تصبح الأعراض مهددة للحياة إذا تم تجاهل الجفاف أو عدم توازن الأملاح أو لم يتم علاجهما.

 

  • يمكن أن يتسبب النوروفيروس في حدوث عدوى طويلة الأمد لدى الأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة، مثل أولئك الذين يعانون من نقص المناعة المتغير المشترك، أو الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة بعد زرع الأعضاء، ويمكن أن تؤدي العدوى المستمرة إلى اعتلال الأمعاء المرتبط بالنوروفيروس، وضمور الزغابات المعوية، وسوء الامتصاص.

 

  • يسمى النوروفيروس بمسميات عديدة مثل فيروس نورووك، وفيروس جبل الثلج، ويطلق على المرض الذي يُسببه أيضاً مسميات عديدة مثل مرض روسكيلد، ومرض القيء الشتوي، والتهاب المعدة والأمعاء الفيروسي، والتهاب المعدة والأمعاء الحاد غير البكتيري، وكما يُعرف باسم أنفلونزا المعدة؛ حيث يُشير هذا الاسم إلى التهاب المعدة الناجم عن مجموعة من الفيروسات والبكتيريا.

 

  • يسبب النوروفيروس حوالي 18٪ من جميع حالات التهاب المعدة والأمعاء الحاد في جميع أنحاء العالم، ويكون شائعاً نسبياً في البلدان المتقدمة، وفي البلدان النامية منخفضة الوفيات، وهو سبب شائع لأوبئة التهاب المعدة والأمعاء على متن السفن السياحية.

 

  • لا يوجد دواء محدد لعلاج المصابين بعدوى النوروفيروس، ولا يمكن معالجة العدوى بالمضادات الحيوية، وتهدف العلاجات إلى تجنب المضاعفات من خلال تدابير مثل إدارة الجفاف الناجم عن فقدان السوائل في القيء والإسهال، وتخفيف الأعراض باستخدام مضادات القيء ومضادات الإسهال.

 

  • يتم الكشف عن عدوى النوروفيروس بفحص PCR، وفحص ELISA، وذلك باستخدام عينات الدم أو القيء أو الإسهال.

 

دورة حياة النوروفيروس

 

تكون دورة حياة النوروفيروس على النحو الآتي:

 

  • يدخل النوروفيروس إلى خلية العائل عن طريق الارتباط بمستقبلات الخلية، والتي تتوسط عملية الالتقام الخلوي للفيروس في الخلية.

 

  • تعد عملية الالتقام احدى طرق دخول الفيروسات للخلية.

 

  • يتم إزالة الكابسيد، ومن ثم إطلاق الحمض النووي الريبي الجيني الفيروسي في السيتوبلازم.

 

  • تتم إزالة الروابط من الحمض النووي الريبي الفيروسي، والذي يُترجم بعد ذلك إلى بروتين متعدد لإنتاج بروتينات النسخ المتماثل.

 

  • تحدث عملية النسخ المتماثل في المصانع الفيروسية للنوروفيروس.

 

  • يتم تصنيع جينوم الحمض النووي الريبي المزدوج الجيني dsRNA من الجينوم الحمض النووي الريبي أحداي  السلسلة ذو اتجاه موجب ssRNA (+).

 

  • يتم نسخ جينوم الجمض النووي الريبي المزدوج الجديلة (dsRNA)، وبالتالي توفير الجينومات mRNAs الفيروسية و ssRNA الجديد (+).

 

  • تؤدي عملية ترجمة الحمض النووي الريبي الجينومي إلى ظهور بروتينات الكابسيد.

 

  • يتم تجميع جزيئات النوروفيروس الجديدة، ثم يتم إطلاقها عن طريق تحلل الخلية.

 

  • تعد عملية تحلل الخلية احدى طرق خروج الفيروسات من الخلية.

 

المصدر

الكتاب”أساسيات علم الفيروسات”المؤلف”فؤاد شاهين”الكتاب” الوجيز في الفيروسات الطبية”المؤلف”حسين ماهر البسيوني”Book”Basic Virology”Author”Edward K. Wagner“Book”Norovirus”Author”Nada M. Melhem

شاهد أيضاً:   ما هو الفيروس النجمي البشري

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.