فيروس أومسك (Omsk virus): هو نوع من أنواع الفيروسات المصفرة، وهو فيروس يُصيب الإنسان، ويُسبب حمى أومسك النزفية، وينتقل عن طريق لدغ الحشرات، أو شرب الماء الملوث به، أو عن طريق القوارض والأغنام.

 

وصف فيروس أومسك

 

  يمكن وصف فيروس أومسك على النحو الآتي:  

 

  • إن فيروس أومسك هو فيروس صفراوي مغلف، ذو شكل دائري، ذو حمض نووي ريبي غير مجزأ، أحادي السلسلة، وذو اتجاه موجب.

 

تركيب فيروس أومسك

 

يتكون فيروس أومسك من:  

 

  • يتكون فيروس أومسك من غلاف وكابسيد والحمض النووي وبروتينات.

 

  • يتكون الكابسيد لفيروس أومسك من البروتينات والدهون والكربوهيدرات وبروتينات سكرية.

 

  • يحتوي فيروس أومسك على جينوم مكون من الحمض النووي الريبي.

 

  • يتكون فيروس أومسك من بروتينات بنائية وبروتينات غير بنائية.

 

  • يتكون فيروس أومسك من بروتينات بنائية هي: بروتين الغلاف E، وبروتين الغشاء M، وبروتين الكابسيد C.

 

  • يتكون فيروس أومسك من ثمانية بروتينات غير بنائية هي: NS1 و NS2A و NS2B و NS3 و NS4A و NS4B و NS5 و NS2K.

 

خصائص فيروس أومسك

 

يمتلك فيروس أومسك العديد من الخصائص، وهذه الخصائص هي:  

 

  • إن فيروس أومسك هو نوع من أنواع عائلة الفيروسات المصفرة، وجنس الفيروسات الصفراء، وتُعتبر هذه الفيروسات من فيروسات الحمض النووي الريبي آحادي السلسة ذو الإحساس الإيجابي ((+) ssRNA viruses)، وذلك في تصنيف الفيروسات بناء على الحمض النووي.

 

  • إن الاسم العلمي لفيروس أومسك هو فيروس حمى أومسك النزفية  (Omsk hemorrhagic fever virus)، ويتم اختصاره OHFV.

 

  • إن جينوم فيروس أومسك هو عبارة عن جزيء RNA غير مجزأ، أحادي الجديلة، موجب الإحساس، ويبلغ طوله 10 كيلو قاعدة.

 

  •   يتكون الجينوم لفيروس أومسك من منطقة قصيرة غير مشفرة في الطرف 5، وإطار قراءة واحد طويل مفتوح (ORF)، والذي يحتوي على الجينات التي ينتجها الفيروس، كما يحتوي الجينوم على منطقة غير مشفرة في الطرف 3، ولا يحتوي الجينوم على ذيل بولي-أ يُرى عادةً في نهاية جزيئات mRNA.

 

  • يتم تعديل الحمض النووي الريبي الجينومي لفيروس أومسك في نهاية 5 من الحمض النووي الريبي الجينومي الموجب الشريط بهيكل cap-1 (me7-GpppA-me2).

 

  •   تحتوي المناطق غير المشفرة في جينوم فيروس أومسك على عناصر مهمة في الترجمة الفيروسية والنسخ والتعبئة.

 

  •   يعمل جينوم فيروس أومسك كبيانات جينومية و mRNA، حيث يقوم بترميز ثلاثة بروتينات بنائية، وثمانية بروتينات غير بنائية ضرورية للتكرار والتكاثر.

 

  • يقوم الحمض النووي الريبي لفيروس أومسك بتشفير ثلاثة بروتينات بنائية هي بروتين C، وبروتين M، وبروتين E، وثمانية بروتينات غير بنائية هي:NS1 و NS2A و NS2B و NS3 و NS4A و NS4B و NS5 و NS2K.

 

  • يحتوي الجينوم  لفيروس أومسك على غطاء من النوع الأول، وحلقة جذعية محفوظة في نهاية 5، تسمى m7GpppAmp، ويعمل الغطاء كموقع بدء للنسخ،  واستقرار mRNA.

 

  • يتكون الكابسيد لفيروس أومسك بشكل أساسي من البروتينات، كما يتكون  من دهون  مشتقة، وكربوهيدرات  على شكل شحميات سكرية وبروتينات سكرية.

 

  • يكون غلاف البروتين الخارجي لفيروس أومسك مغطى بغشاء دهني مشتق من خلية العائل، ويحتوي هذا الغشاء الدهني على الكوليسترول والفوسفاتيديل سيرين، ويلعب دوراً في العدوى الفيروسية، بما في ذلك العمل كجزيئات إشارات وتعزيز الدخول إلى الخلية.

 

  • يلعب الكوليسترول دوراً أساسياً في دخول فيروس أومسك إلى خلية العائل.

 

  • يتكاثر فيروس أومسك في سيتوبلازم الخلية المصابة.

 

  • اكتشف فيروس أومسك العالم ميخائيل تشوماكوف وزملاؤه في أومسك في روسيا، وكان ذلك بين عامي 1945 و 1947.

 

  • تم العثور على فيروس أومسك في غرب سيبيريا.

 

  • يعيش فيروس أومسك في الماء، وينتقل إلى البشر عن طريق المياه الملوثة، أو القراد المصاب، أو ملامسة القوارض، أو عن طريق الأغنام المصابة.

 

  • يمكن أن يصاب البشر بعدوى فيروس أومسك  من خلال ملامسة الدم أو البراز أو البول لفأر ميت أو مريض مثل فأر المسك، ويمكن أن ينتشر الفيروس عن طريق حليب الماعز أو الأغنام المصابة.

 

  • يُسبب فيروس أومسك مرض حمى أومسك النزفية، وتظهر المرحلة الأولى في الأعراض مثل الحمى والقشعريرة وصداع الرأس، وألم في الأطراف السفلية والعلوية، والطفح الجلدي، وانتفاخ الغدد في الرقبة، وظهور دم في العينين، وانخفاض ضغط الدم، أعراض الجهاز الهضمي مثل الغثيان والتقيؤ والإسهال، وقد يعاني المريض من تأثيرات على الجهاز العصبي المركزي.

 

  • يتعافى بعض الأشخاص في غضون أسبوع إلى أسبوعين، بينما قد لا يتعافى آخرون، وقد يعانون من نزيف بؤري في الغشاء المخاطي في اللثة والرحم والرئتين.

 

  • إذا كان المريض لا يزال يعاني من حمى أومسك النزفية بعد 3 أسابيع، فستحدث موجة ثانية من الأعراض، ويتضمن ذلك علامات التهاب الدماغ، وإذا لم يزول المرض بعد هذه الفترة يموت المريض.

 

  • قد يعاني المرضى الذين يتعافون من حمى أومسك النزفية من فقدان السمع، وفقدان الشعر، والصعوبات السلوكية أو النفسية المرتبطة بالحالات العصبية.

 

  • لا يوجد علاج محدد لفيروس أومسك، ويمكن معالجة الأعراض فقط، واستخدام الأدوية المضادة للفيروسات.

 

  • يتم تشخيص فيروس أومسك من خلال عزله في خلايا حية، ثم القيام بفحص PCR، وفحص ELISA، وذلك باستخدام عينات الدم.

 

دورة حياة فيروس أومسك

 

تكون دورة حياة فيروس أومسك على النحو الآتي:

 

  • يصل فيروس أومسك إلى الغدد اللعابية للبعوض، وخلال وجبات الدم يتم حقن الفيروس في البشر أو القوارض أو الأغنام، حيث يتكاثر ويسبب المرض.

 

  •  يتم توسط دخول فيروس أومسك إلى الخلية بواسطة بروتين الغلاف (E)، وهو بروتين الدخول الفيروسي.

 

  • يرتبط بروتين الغلاف لفيروس أومسك بمستقبل الخلية المستهدفة، والذي يرسل إشارات إلى الخلية لجلب الفيروس إلى الداخل باستخدام الالتقام الخلوي.

 

  • يساعد بروتين الغلاف لفيروس أومسك على الاندماج في غشاء الخلية، وذلك من أجل إطلاق الكابسيد الفيروسية في الخلية.

 

  •  تعد عمليتي الالتقام والاندماج الخلوي احدى طرق دخول الفيروسات للخلية.

 

  •  تحدث ترجمة الحمض النووي الريبي فيروس أومسك في الشبكة الإندوبلازمية.

 

  • يتم ترجمة الحمض النووي الريبي (RNA) لفيروس أومسك إلى بروتين متعدد، ثم يتم شقّه بعد ذلك بواسطة كل من انزيم بروتين خلية العائل والفيروس نفسه، وذلك لإنتاج بروتينات ناضجة.

 

  • يتم تكرار الجينوم لفيروس أومسك بواسطة بوليميرايز الحمض النووي الريبي، وذلك لإنتاج نسخ متماثلة مع البروتينات غير البنائية، حتى يتم إنتاج الحمض النووي الريبي الأحادي ذي الإحساس السلبي، ويعمل خيط المعنى السلبي كقالب لتركيب الحمض النووي الريبي النهائي ذي المعنى الإيجابي.

 

  • بمجرد أن يتم تصنيع الحمض النووي الريبي ذي المعنى الإيجابي، يقوم بروتين القشرة البروتينية بإحاطة خيوط الحمض النووي الريبي في فيروسات غير ناضجة.

 

  • يتم تجميع باقي نسخ فيروس أومسك على طول الشبكة الإندوبلازمية ومن خلال جهاز جولجي، وينتج عنه فيروسات غير معدية غير ناضجة.

 

  • يتم بعد ذلك تقطيع بروتين E بالجليكوزيلات، ويتم شق إنزيم البروتين لخلية العائل بواسطة الفورين، مما ينتج عنه فيروسات ناضجة معدية، ثم يتم إفراز هذه الفيروسات الناضجة خارج الخلية.

 

  • تعد عملية الإفراز الخلوي احدى طرق خروج الفيروسات من الخلية.

 

المصدر

Book”Human Virology”Author”John Sidney OxfordBook”Essential Human Virology”Author”Jennifer Loutenالكتاب”أساسيات علم الفيروسات”المؤلف”فؤاد شاهين”الكتاب”رحلة الإنسان مع الفيروس”المؤلف”سعد الدين عبد الغفار”

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.