فيروس تشاباري (Chapare virus): هو نوع من أنواع الفيروسات الرملية، وهو فيروس يُصيب الإنسان، ويُسبب له حمى تشاباري النزفية، وهو مرض شبيه بالانفلونزا، مع حدوث نفاذية في الأوعية الدموية.

 

وصف فيروس تشاباري

 

 يمكن فيروس تشاباري على النحو الآتي:

 

  • إن فيروس تشاباري هو فيروس كروي مغلف، يتكون من الحمض النووي الريبي، مفرد الخيط، ومقسم، وذو احساس سلبي.

 

تركيب فيروس تشاباري

 

يتكون فيروس تشاباري من:

 

  • يتكون فيروس تشاباري من الغلاف والكابيسيد والمادة الوراثية.

 

  • يتكون فيروس تشاباري من الريبوسومات، وهي حبيبات جزيئية يكتسبها  من خلايا العائل.

 

  • يتكون الغلاف والكابسيد لفيروس تشاباري من بروتينات سكرية.

 

  • تتكون المادة الوراثية  لفيروس تشاباري من جينومات الحمض النووي الريبي أحادي الجديلة ذات الإحساس السلبي.

 

  • يكون الغلاف السطحي لفيروس تشاباري مغطى من ألياف بروتينية تسمى الأشواك، والتي يستخدمها الفيروس للارتباط بالخلية المستهدفة.

 

خصائص فيروس تشاباري

 

 يمتلك فيروس تشاباري العديد من الخصائص، وهذه الخصائص هي:

 

  • إن فيروس تشاباري هو نوع من أنواع عائلة الفيروسات الرملية، والذي ينتمي لجنس فيروسات المامارينا، والتي تُعتبر من فيروسات الحمض النووي الريبي آحادي السلسة ذو الإحساس السلبي ((-) ssRNA viruses)، وذلك في تصنيف الفيروسات بناء على الحمض النووي.

 

  • إن الاسم الشائع لفيروس تشاباري هو فيروس تشاباري (Chapare virus)، والاسم العلمي هو فيروس تشاباري الماريني (Chapare mammarenavirus).

 

  • اشتق اسم فيروس تشاباري من مقاطعة تشاباري في بوليفيا، حيث تفشى هذا الفيروس في قرية ساموزابيتي في تلك المفاطعة، وكان ذلك عام 2003.

 

  •  يتكون جينوم فيروس تشاباري من جينوم مكون من جزئين من الحمض النووي الريبي (RNA)، ويرمز كل منهما لبروتينين، ليصبح المجموع أربعة بروتينات فيروسية.

 

  • يُطلق على الجزئيين من الحمض النووي الريبي لفيروس تشاباري، اسم الجزء القصير (S)، والجزء الطويل (L)، وذلك لأن كل منهما له طول مختلف.

 

  • يقوم الجزء الكبير L  لفيروس تشاباري بترميز بروتين إصبع الزنك الصغير (Z) الذي ينظم النسخ والنسخ، وبوليميراز الحمض النووي الريبي.

 

  • يقوم الجزء الصغير S  لفيروس تشاباري بترميز البروتين النووي (NP)، ومقدمة البروتين السكري السطحي (GP)، والمعروف باسم السنبلة الفيروسية، والتي تنشطر إلى نصفين في البروتينات السكرية هما: GP1 و GP2 ، واللذين يرتبطان بمستقبلات خلية العائل.

 

  •  يحتوي البروتين النووي لفيروس تشاباري على نشاط نوكلياز خارجي لـ dsRNAs، والذي يتم تصنيعه فقط بواسطة فيروسات ذات حاسة سلبية في السيتوبلازم، حيث يتعارض نشاط نوكلياز NP dsRNA الخارجي مع استجابات IFN عن طريق هضم PAMPs مما يسمح للفيروس بتجنب الاستجابات المناعية لخلية العائل.

 

  • يتشابه فيروس تشاباري مع فيروس لاسا.

 

  •  يُصيب فيروس تشاباري الإنسان، ويُسبب له حمى تشاباري النزفية، ويكون شبيهاً بالإنفلونزا، ومن أهم أعراضه الحمى والضعف العام والسعال والتهاب الحلق والصداع وألم العضلات والمفاصل، ومشكلات في الجهاز الهضمي مثل الإسهال، ونفاذية الأوعية الدموية مما ينتج عنها نزيف الأنف، ونزيف اللثة.

 

  • من غير المعروف كيف انتقل فيروس تشاباري للإنسان، ولكنه يُرجح أنه قد انتقل عن طريق القوارض، من خلال تناول طعام أو ماء ملوث ببراز القوارض المصابة، أو استنشاق جزيئات في البول، أو الاتصال المباشر لجرح مفتوح ببراز القوارض.

 

  • يُصيب فيروس تشاباري كل نسيج في جسم الإنسان، فيبدأ مع الغشاء المخاطي والأمعاء والرئتين والجهاز البولي، ثم يتطور إلى نظام الأوعية الدموية.

 

  • يُظهر فيروس تشاباري انخفاضاً في عدد خلايا الدم البيضاء، وانخفاضاً في تعداد الصفائح الدموية، وارتفاعاً في إنزيم الأسبارتات في الدم، ويمكن العثور عليه في السائل الدماغي الشوكي، وكما يمكن العثور عليه في البول أو السائل المنوي.

 

  • لا يتوافر لقاحات لفيروس تشاباري، وقد يُسبب الوفاة إذا لم يتم علاجه، ويمكن التخفيف من الأعراض بإعطاء المريض السوائل، ونقل الدم، وأدوية لانخفاض الدم، والأدوية المضادة للفيروسات مثل الريبافيرين، والذي يتم اعطاؤه في الوريد.

 

  • يتم تشخيص فيروس تشاباري من خلال فحص PCR، وفحص ELISA، وتقنية التألق المناعي، وكما يمكن عزله في خلايا حية، والتي تُعتبر طريقة من طرق تشخيص الفيروسات.

 

دورة حياة فيروس تشاباري

 

 تكون دورة حياة فيروس تشاباري على النحو الآتي:

 

  •  تقوم بروتينات الغلاف لفيروس تشاباري بالارتباط بمستقبل ألفا ديستروجليكان (alpha-dystroglycan) لخلية الإنسان، والذي يوفر رابطاً جزيئياً بين ECM والهيكل الخلوي القائم على الأكتين.

 

  • تُحفز البيئة منخفضة الرقم الهيدروجيني في الخلية إلى اندماج الغشاء، ويدخل فيروس تشاباري إلى الخلية من خلال الاندماج الخلوي.

 

  • تعد عملية الاندماج الخلوي من طرق دخول الفيروسات لخلية العائل.

 

  • يتم إطلاق مركب البروتين النووي الريبي الفيروسي لفيروس تشاباري في السيتوبلازم، حيث يتم تفريغ الحمض النووي الريبي الفيروسي، ويبدأ التكاثر والنسخ في السيتوبلازم.

 

  • إن الخطوة الأولى للنسخ المتماثل  لتكاثر فيروس تشاباري هي نسخ mRNA من الجينوم السالب المعنى.

 

  • تقوم كل من جينومات S و L للحمض النووي الريبي في فيروس تشاباري بتجميع المستضدات S و L له، وذلك عند بدء عملية النسخ المتماثل.

 

  • يتم تصنيع الجينوم S و L RNA لفيروس تشاباري من الحمض النووي الريبي المستضدي.

 

  • إن كل من الحمض النووي الريبي الجينومي والمستضدي لفيروس تشاباري ضروريان لعمليتي النسخ والترجمة.

 

  • يقوم S من الحمض النووي الريبي بتشفير بروتينات GP و NP، بينما يقوم L من الحمض النوووي الريبي بتشفير بروتينات Z و L.

 

  • يمثل البروتين L لفيروس تشاباري بوليميرايز الحمض النووي الريبي المعتمد على الحمض النووي الريبي الفيروسي.

 

  • يرتبط L polymerase بـ RNP الفيروسي ويبدأ نسخ الحمض النووي الريبي الجينومي. تعتبر مناطق 19 nt الطرفية 5 ‘و 3’ لفيروس تشاباري لكلا مقطعي RNA ضرورية للتعرف على البوليميراز الفيروسي وربطه.

 

  • يقوم النسخ الأولي بنسخ mRNAs من الجينوم S و L RNAs، والذي يرمز إلى بروتينات NP و L ، على التوالي.

 

  • ينتهي النسخ عند بنية الحلقة الجذعية (SL) داخل المنطقة الجينية.

 

  • يقوم فيروس تشاباري بانتزاع الكابسيد الفيروسي لاكتساب هياكل الكابسيد من mRNAs الخلوية، عن طريق نشاط نوكلياز L polymerase، ونشاط ربط الغطاء لـ NP.

 

  • يقوم الحمض النووي الريبي المستضدي لفيروس تشاباري بنسخ الجينات الفيروسية GPC و Z، والمشفرة في الاتجاه الجيني، من مقاطع S و L على التوالي.

 

  • يعمل الحمض النووي الريبي المستضدي كقالب للنسخ المتماثل. يتم تعديل GPC بعد الترجمة في الشبكة الإندوبلازمية.

 

  • يتم شق GPC في GP1 و GP2 في المرحلة اللاحقة من الإفراز، ويكون إنزيم البروتياز الخلوي SKI-1 و S1P مسؤول عن هذا الانقسام.

 

  • يتم دمج البروتينات السكرية المشقوقة في غلاف فيروس تشاباري المتكون، وتحدث عملية التبرعم ويتحرر من غشاء الخلية.

 

  • تعد عملية التبرعم في فيروس تشاباري احدى طرق خروج الفيروسات من الخلية.

 

المصدر

Book”Basic Virology”Author”Edward K. Wagnerالكتاب”أساسيات علم الفيروسات”المؤلف”فؤاد شاهين”الكتاب”رحلة الإنسان مع الفيروس”المؤلف”سعد الدين عبد الغفار”الكتاب” الوجيز في الفيروسات الطبية”المؤلف”حسين ماهر البسيوني”

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.