‏تلعب الصور الإعلامية دور مهم ومؤثر في الإعلانات الصحفية، وذلك على اعتبار أنَّ هذه الصور بمثابة عنصر يسعى إلى خدمة مجموعة من الأهداف التي يسعى المعلن الصحفي إلى تحقيقها.

 

‏نبذة عن مفهوم الصور والرسوم في الإعلانات الصحفية

 

‏لا بُدَّ التأكيد على أنَّ الوظائف التي يتم استعمالها في داخل الصور الإعلامية أو الرسوم الإعلانية تلعب دور مهم في قدرتها على التعبير عن كافة الأفكار الإعلانية، على أن تكون بكفاءة وبسرعة عالية، مع أهمية التطرق إلى تحديد الوسائل أو الطرق التي يتم بواسطتها جذب انتباه الجمهور المتلقي تجاهها، على أن يتم بواسطتها إثارة مجموعة من الاهتمامات التي ترتبط إما بالعناوين أو بالرسائل الإعلامية الصحفية.

 

‏وظائف الصور الإعلامية في الإعلانات الصحفية

 

‏الوظيفة الأولى

 

‏حيث يقصد بها الوظيفة التي يتم بواسطتها التعبير عن كافة الأفكار الإعلانية المستعملة، على أن يتم بواسطتها تقديمها بطريقة حقيقية وموضوعية وواقعية، على أن يتم بواسطتها تحقيق مجموعة من الأهداف ذات الأركان الصحفية أو الإعلانية المختلفة، حيث يتم من خلال الرسائل الإعلانية التعبير عن السلع المعلن عنها أثناء عملية استعمالها أو قبل استعمالها أو بعد، بحيث تشتمل على أن يتم تصوير الفوائد المستحقة من عملية اقتناء أو شراء السلع المعلن عنها.

 

‏كما يكون من الضروري التركيز على أن الوظيفة الأولية تعتمد مجموعة من الإمكانيات أو ‏الأدوات التي يتم بواسطتها تحديد الإمكانيات الفنية المصممة في عملية اختيار الإعلانات الصحفية بحرية واسعة، على أن يتم التعبير عنها طريقة يتم إخراجها ‏حرفياً وإعلانياً.

 

‏الوظيفة الثانية

 

‏حيث يقصد بها الوظيفة التي يتم بواسطتها  التعامل مع الجمهور الإعلامي المستهدف تجاه الإعلانات الصحفية، على أن تكون معتمدة على الرسوم  القادرة على تحديد مجموعة من الأهداف المساعدة على جذب جماهير متنوعة، سواء كان مشاهد أو مستمع أو صحفي، بحيث يتم من خلالها تحديد بعض الفئات المحددة أو المستهلكة القادرة على عملية نشر الإعلانات الصحفية في داخل المجلات، على أن يتم قراءتها من قبل الجمهور الإعلامي.

 

لذا فإنَّ بعض الوظائف التي تشير إليها الصور الإعلامية المرفقة إلى جانب الإعلان الصحفي تسعى إلى تحديد مجموعة من الاهتمامات أو الرغبات الأساسية القادرة على عرض الإعلانات دون أن يكون هناك تميز ما بينها وما بين الوسائل الإعلامية التي تقدم السلعة أو الخدمات المعلن عنها، على أن يتم الإشارة إلى الاهتمامات بطريقة تساعد على تحقيق الوظائف بشكل عام.

وظيفة الثالثة

 

‏تشير الوظيفة الثالثة إلى إثارة الاهتمامات القرائية على أن تحتوي الصور الإعلامية على مجموعة من العناوين أو المعلومات الإعلامية أو الإعلانية المرفقة لها، بحيث يتم بواسطتها تحديد الصور الإعلامية بطريقة جذابة وجميلة يتم بواسطتها التعبير عن كافة الأسس أو السلوكيات التي تدفع الجمهور القارئ إلى احتواء الإعلانات الصحفية المختلفة، مع أهمية إرفاق المعارف التي تكون مرتبطة بالسلعة الإعلانية.

 

‏الوظيفة الرابعة

 

‏حتى تشير إلى الوظيفة التي ترتبط في عملية إضفاء الواقعية من الصور الإعلانية على الإعلانات الصحفية، لذا تعرضت مجموعة من المؤسسات الصحفية وبالأخص الجرائد اليومية إلى مجموعة من الانتقادات الأساسية التي يتم بواسطتها المبالغة في عملية تقديم الصور الإعلامية المعلن عنها.

 

على أن تكون وفقاً لبعض الصفات أو الخصائص بشكل مبالغ فيه وهو ما ساعد  مجموعة من المؤسسات الإعلامية إلى تحديد سمات السلع المعلن عنها من خلال تقديم الواقعية أو المعلومات الإعلامية بطريقة واضحة من خلال تقديم مجموعة من الإمكانيات أو الأدوات التي تمكنها من عملية التصوير للسلع  المرتبطة بالمواقف المختلفة، على أن تكون هذه المواقف قادرة على تشجيع الإعلانات التلفزيونية والصناعات المختلفة والتطرق إلى السوق الإعلامي بطريقة متميزة ‏لا تعرضها للمسائلة القانونية.

 

‏والجدير بالذكر أنَّ كافة الوظائف التي تقدمها الصور أو الرسوم الإعلامية في الإعلانات الصحفية تعتمد في المقام الأول على الميزانية التي يتم بواسطتها التعامل مع  الإعلانات أر السلع المعلن عنها، على أن تكون كافة السلع  قادرة على تحديد اهتمامات ورغبات الجمهور المتلقي وإشباعها من خلال طاقم التصوير الصحفي الذي يسعى إلى تصوير السلعة بطريقة واضحة وبمصداقية ‏عالية، مع أهمية التطرق إلى ضرورة التعامل مع كافة الانتقادات بطريقة تؤكد على أهمية السلعة المعلن عنها.

 

كما لابد من إنشاء قسم متخصص في الرد على التساؤلات التي ترد من الجمهور المتلقي سواء كانوا أفراد أو مؤسسات أو شركات وغيرها.

المصدر

كتاب الصحافة المتخصصة/ د. صلاح عبد اللطيف.كتاب الإعلان الإذاعي والتلفزيوني/ د. محمد السيد.كتاب الإعلان الصحفي/ د. محمد الحفناوي. كتاب الصحافة والإذاعة المدرسية/ محمد حسن اسماعيل.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.