‏تعتبر الألوان من العناصر التي تلعب دور في تحديد التأثيرات الفسيولوجية والمتعلقة بعملية اختيار بعض الوظائف أو الأهمية التي يتم تحديدها وفقاً للإعلان الصحفي المطروح.

 

‏نبذة عن مفهوم ‏الألوان في الإعلانات الصحفية

 

‏لا بُدَّ  من الإشارة على أنَّ الألوان التي يتم استعمالها في داخل الإعلانات الصحفية ترتبط بشكل كبير في الجهاز العصبي للجمهور الإعلامي القادرة على تحديد مجموعة من التأثيرات المتعلقة بالشعارات التي يتم تحديدها للسلع المعلنة، لذا فإنَّ الألوان تختلف من لون إلى آخر وخاصة عند عملية تحليل القصة من خلال التعامل مع مجموعة من الاعتبارات الطبيعية التي يتم بواسطتها إنشاء تعبيرات صحفية ذات معايير مختلفة وبالأخص في مجال التصوير الصحفي.

 

‏وبالتالي يكون من الضروري التركيز على أنَّ الجمهور الإعلامي المستهدف يسعى إلى إدراك الألوان وفقاً لطبيعة الأشياء التي يتم الإعلان عنها، على أن يتم بواسطتها تحديد ‏اعتبارات الأسس ذات الإمكانيات المتساوية والمختلفة في الإعلانات الإذاعية والتلفزيونية، لذا فإنَّ هنالك مجموعة لا حصر لها من العناصر التي تسعى إلى تحديد التأثيرات من قبل السلع الإعلانية المستهدفة من أهمها:

عناصر تشتمل على الألياف العصبية التي تكون ذات الموجات الضوئية الطويلة والتي تسعى إلى إحداث اللون الأحمر على السلع المعلنة ومجموعة تكون ذات ألياف عصبية ذات موجات طولية متوسطة يتم إطلاق عليها باللون الأخضر أو مجموعة تكون ذات موجات قصيرة يطلق عليها باللون البنفسجي.

 

‏بالإضافة إلى ذلك فلقد ساهمت الدراسات الإعلانية الحاصلة في مجال دراسة طبيعة الألوان في الإعلانات الصحفية، في تحديد قوانين التعامل مع الألوان، على أنها تعتمد على مجموعة من العوامل التي تكون مرتبطة بالسلع أو الخدمات التي يتم الإعلان عليها بكافة أشكال الوسائل التعليمية سواء كانت صحفية أو إذاعية أو تلفزيونية وما هي طبيعة الجمهور المستهدف، طبيعة الوسيلة الإعلانية المستخدمة، فقد تكون عبارة عن ملصقات خارجية أو وسائل إلكترونية وغيرها.

 

بالإضافة إلى طبيعة الرسائل الإعلانية التي يتم إعدادها وتنفيذها من قبل طاقم متخصص وعامل في المؤسسات الإعلامية، على أن تكون هذه الرسائل قادرة على تحديد المحتويات، بالإضافة إلى الأهداف والتأثيرات التي تحقق بشكل عام وخاص التي يتم تحديدها من قبل الوسيلة الإعلامية العامة.

 

‏أهمية الألوان في الإعلانات الصحفية

 

‏تلعب الألوان دور مهم ومؤثر في الإعلانات الصحفية وخاصة في قدرتها على تقديم مجموعة من الأهداف النفسية والوظيفية التي يتم بواسطتها الإعلان عن مجموعة مميزة، يتم بواسطتها تصميم الإعلانات الصحفية وفقاً لمجموعة من التعبيرات التي يتم بواسطتها تناول الأفكار الإعلانية من خلال التطرق إلى مجموعة من الأساليب والطرق الجذابة والمتنوعة، مع أهمية إتاحة العديد من المجالات ذات الفرص المتوفرة في جذب القارئ وبالأخص الإعلانات التي يتم تقديمها في الجرائد اليومية.

 

‏والجدير بالذكر أنَّ الأهداف النفسية والوظيفية التي يتم تحديدها للألوان في الإعلانات الصحفية تسعى إلى إجراء بعض الدراسات التحليلية في كافة أشكال الإعلانات الصحفية، على اعتبار أنَّ الألوان بمثابة وسيلة ساعدت على التطور الطباعي والتكنولوجي ذات الإمكانيات المختلفة وبالأخص في القدرة على تحديد الدرجات ذات التفاعل والتكلفة الميزانية المعقولة، على أن يتم اختيارها بشكل رسمي، بحيث يكون على القائم بالاتصال على إعداد الإعلانات الصحفية أن يقوم بتحديد التصميم المبدع في كافة الألوان التي تحدث تأثيرات نوعية مختلفة.

 

‏أهداف الألوان في الإعلانات الصحفية

 

‏تهدف الألوان في الإعلانات الصحفية إلى تقديم الحقيقة الواضحة لعملية استعمال الألوان في داخل الإعلانات الصحفية، لذا فإن الإعلانات الملونة تحقق أهداف ونسب عالية من الإعلانات الملونة؛ وذلك بسبب قدرتها على الاعتماد على تلك الألوان التي تحقق مجموعة من الأهداف الفسيولوجية داخل الإعلان ومن أهم هذه الأهداف:

 

  • ‏تسعى الألوان في الإعلانات الصحفية إلى خلق انطباعات قوية وسريعة يتم بواسطتها الوصول إلى تأثيرات معينة على عين الجمهور المتلقي.

 

  • ‏تسعى الألوان في الإعلانات الصحفية إلى زيادة جذب الإعلانات المقدمة في الجرائد اليومية، بحيث ويكون ذلك من خلال مجموعة من التأثيرات التي تسعى إلى تقديم التفاعلات المتعددة والتي يتم بواسطتها زيادة التعامل مع الجمهور ذوي الاتجاهات الإعلانية المتنوعة.

 

  • ‏تسعى الألوان إلى إظهار السلع الإعلانية، بالإضافة إلى الأشخاص والمناظر بالألوان الطبيعية، مع أهمية إدارة الاهتمام تجاه المضامين المرتبطة بالرسائل الإعلانية، على أن يتم إضافة السمات الواقعية وخاصة عند تناول المواد الإعلانية بشكل كبير.

 

المصدر

كتاب الإعلان الإذاعي والتلفزيوني/ د. محمد السيد.كتاب الإعلان الصحفي/ د. محمد الحفناوي. كتاب الصحافة والإذاعة المدرسية/ محمد حسن اسماعيل.كتاب الصحافة المتخصصة/ د. صلاح عبد اللطيف.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.