فمك موطن لمئات من الكائنات الحية الدقيقة المختلفة. ماذا يحدث عندما تتعرض للعاب شخص آخر و”ما هي الامراض التي تنتقل عن طريق اللعاب”.

ما هي الامراض التي تنتقل عن طريق اللعاب

هناك طرق يمكن من خلالها أن يكون اللعاب بمثابة دفاع مهم لأجسامنا، كما يقول مايكل بينينجر، دكتوراه في الطب. “اللعاب يحتوي على أجسام مضادة وإنزيمات تقلل من خطر العدوى.”

ومع ذلك، هناك الكثير من الطرق لنقل بعض الأمراض عن طريق اللعاب، وهي مشكلة تحظى باهتمام جديد بفضل تفشي فيروس كورونا الجديد COVID-19.

فيما يلي بعض الأمراض الأخرى التي يمكن أن تنتقل من لعابك إلى أنفك وحلقك ورئتيك:

  • فيروسات الأنف (نزلات البرد)
  • فيروس الإنفلونزا
  • فيروس ابشتاين بار (عدد كريات الدم البيضاء أو مونو)
  • الهربس من النوع الأول (القروح الباردة)
  • البكتيريا العقدية
  • التهاب الكبد الوبائي ب والتهاب الكبد ج
  • الفيروس المضخم للخلايا (خطر على الأطفال في الرحم)
  • فيروسات جديدة أخرى، مثل فيروس الإيبولا وإنفلونزا الطيور، هي أيضًا مصدر قلق.
  • خلافًا للاعتقاد السائد، فإن فيروس الإيدز (فيروس نقص المناعة البشرية أو فيروس نقص المناعة البشرية) لا ينتقل عن طريق اللعاب.
شاهد أيضاً:   أعراض سرطان عنق الرحم

فيما يلي أربع طرق يمكنك من خلالها نقل العدوى عن طريق اللعاب عن طريق الخطأ.

التقبيل

من السهل نقل العدوى أثناء التقبيل من خلال اللعاب. يمكنهم إيجاد طريقهم من فمك إلى حلقك ورئتيك. (لهذا السبب يُطلق على الأحادي اسم “مرض التقبيل”).

يمكن أن تنتشر فيروسات أخرى، مثل نزلات البرد والإنفلونزا، عن طريق التقبيل، على الرغم من أن فيروسات البرد عادة ما تنتشر عن طريق لمس سطح ملوث ثم أنفك.

أيضًا، إذا كنت مصابًا بقرحة البرد، فإن تقبيل شخص ما يمكن أن ينشر فيروس الهربس.

كما أن هناك العديد من الأمراض الفيروسية والبكتيرية الأخرى التي تنتقل عن طريق اللعاب أيضا، ويمكن أن تنتقل بالتقبيل وتشمل مرض الزهري، ومرض السيلان، وكلها أمراض تنتقل باللعاب وبالممارسة الجنسية، ويحذر الأطباء من أن الإيدز قد ينتقل عن طريق القبلات العنيفة التي يصاحبها نزيف من الفم أو اللثة. لذا يحذر الأطباء من ضرورة عدم مشاركة القوارير مع الآخرين، وضرورة الاهتمام بنظافة الأواني، وعزل أي مريض مصاب بهذه الأمراض من حيث استخدام الأغراض الشخصية.

العطس

في حين أن معظم الناس لا يفكرون في اللعاب عندما يفكرون في العطس، إلا أنه عنصر مهم في الواقع خاصة في أيام التباعد الاجتماعي هذه.

عندما يعطس الشخص، فإن الطرد المفاجئ والقوي للهواء يمكن أن يدفع القطرات المخاطية بمعدلات تصل إلى 100 ميل في الساعة. وبالمثل، يمكن أيضًا دفع قطرات اللعاب بعيدًا عدة أقدام. يلاحظ أنه إذا كنت بعيدًا بما فيه الكفاية، فإن تلك القطرات الحاملة للفيروسات تسقط على الأرض.

شاهد أيضاً:   ما هو علاج الكولسترول

ولكن إذا كنت قريبًا بدرجة كافية من شخص ما يعطس، فمن الممكن أن تصاب بقطرات اللعاب هذه وتعرض نفسك للفيروس أو لمرض آخر محتمل. إنه أحد الأسباب التي جعلت أخصائيين الصحة يوصون بالبقاء على بعد ستة أقدام على الأقل من الآخرين أثناء تفشي فيروس كورونا.

أيضًا أحد الأسباب التي تجعل من المهم جدًا اتباع آداب السعال والعطس الصحيحة من خلال تغطية فمك.

فُرَش أسنان مشتركة وواقيات الفم

هل نسيت فرشاة أسنانك واستعرت فرشاة أسنان شريكك؟ جمعية أطباء الأسنان الأمريكية تنصح ضد هذه الممارسة.

“قد تسبب فرشاة الأسنان رضحًا مجهريًا. يوضح الدكتور بينينجر أن لعاب شخص آخر يمكن أن يتلامس مع الدموع في الغشاء المخاطي وينقل العدوى.

تعد مشاركة فرش الأسنان أمرًا محفوفًا بالمخاطر بشكل خاص إذا كان لديك جهاز مناعي ضعيف.

هل تعاني من نزلة برد أو التهاب في الحلق أو فيروسات أخرى؟ امنع فرشاة أسنانك من لمس معجون أسنان العائلة وفرشاة أسنان الآخرين.

هناك أيضًا عدة أنواع من واقيات الفم تلك التي تحمي أسنانك وفمك وفكك أثناء ممارسة الرياضة، وتساعد على منعك من صرير أسنانك في الليل.

شاهد أيضاً:   أفضل غذاء لمشاكل الجيوب الأنفية

يمكنك الحصول على واقيات الفم من متاجر السلع الرياضية، أو من صيدلية، أو واقيات الفم المصنوعة خصيصًا من طبيب الأسنان.

قوارير مياه الشرب تنقل التهاب السحايا

الأبحاث أثبتت أن هناك العديد من مسببات العدوى البكتيرية والفيروسية وغيرها التي تنتقل عبر اللعاب، وأشهر هذه الأمراض التهاب الحلق ونزلات البرد والتهاب الغدة النكافية، ويمكن بصورة أقل إن تنتقل أيضا التهاب أغشية المخ والمعروف بالتهاب السحايا.

كما يمكن أن تنتقل القروح الفموية، والتي يسببها فيروس الهربس البسيط، وهذه القروح تنتقل عن طريق اللعاب في زجاجات المشروبات ويمكن أن تنتقل عن طريق التقبيل لذا تسمى مرض التقبيل.

فيروس التهاب الكبد الوبائي “بي”

المثير أنه من المعروف أن مرض فيروس التهاب الكبد “B” من الممكن أن ينتقل عن طريق ملامسة سوائل الجسم كاللعاب والدماء والسائل المنوي وغيرها من السوائل لفتحات خلال جلد شخص آخر أو الأغشية المخاطية والتي تغطى تجاويف الجسم كتجويف الفم مثلا، لكن تقول بعض الدراسات أن فيروس التهاب الكبد “B” لا يمكن أن ينتقل عبر الملامسة والتقبيل واللعاب، لكن لابد من أخذ الحذر أيضا من الإصابة بهذا الفيروس، ويجب عدم مشاركة الزجاجات والأدوات الشخصية مع مرضى التهاب الكبد “B”.

المراجع

مصدر 1

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.