الأوتار هي الأنسجة الرخوة الشبيهة بالفرقة التي تربط العضلات بالعظام. عندما تنقبض العضلات ، تسحب الأوتار العظام وتتسبب في تحريك المفاصل، ولكن ما هي جراحة إصلاح الأوتار ؟

ما هي جراحة إصلاح الأوتار؟

جراحة إصلاح الأوتار هي جراحة يتم إجراؤها لعلاج الوتر الممزق أو التالف.
عند حدوث تلف في الأوتار، قد تكون الحركة محدودة للغاية، وقد تشعر المنطقة المتضررة بالضعف أو الألم.
قد تكون جراحة إصلاح الأوتار مفيدة للأشخاص الذين يعانون من إصابات في الأوتار تجعل من الصعب عليهم تحريك المفصل أو تكون مؤلمة جدًا.

الأسباب الشائعة لجراحة إصلاح الأوتار

يتم إصلاح الأوتار لإعادة الحركة الطبيعية للمفصل، وقد تحدث إصابة الأوتار في أي مكان في الجسم حيث توجد أوتار، كما أن أكثر المفاصل التي تتأثر بإصابات الأوتار هي الكتفين والمرفقين والكاحلين والركبتين والأصابع.
قد تحدث إصابة الوتر من تمزق (قطع) يمر عبر الجلد ومن خلال الوتر، وتعتبر إصابة الوتر شائعة أيضًا بين الإصابات الرياضية التلامسية مثل كرة القدم والمصارعة والرجبي.
تعتبر إصابة “إصبع جيرسي” أحد الإصابات الرياضية الأكثر شيوعًا التي تصيب الأوتار، وقد يحدث ذلك عندما يمسك أحد اللاعبين بقميص لاعب آخر ويلصق إصبعه بالقميص، فعندما يتحرك اللاعب الآخر، يتم سحب الإصبع، وبالتالي يتم سحب الوتر من العظم.

شاهد أيضاً:   أفضل مسكن لالم الاسنان

كيف يتم إصلاح الأوتار؟

بشكل عام، أثناء إصلاح الوتر، سيقوم الجراح بما يلي:

  1. عمل شق صغير أو أكثر (جروح) في الجلد فوق الوتر التالف.
  2. خياطة نهايات الوتر الممزقة معًا.
  3. فحص الأنسجة المحيطة للتأكد من عدم حدوث إصابات أخرى، مثل إصابة الأوعية الدموية أو الأعصاب.
  4. أغلق الشق.
  5. تغطية المنطقة بضمادات معقمة.
  6. شد أو جبر المفصل للسماح للوتر بالشفاء.

إذا لم يكن هناك ما يكفي من الوتر السليم لإعادة الاتصال، فقد يقوم الجراح بترقيع الوتر باستخدام قطعة من وتر من جزء آخر من الجسم.
قد يكون من القدم أو إصبع القدم، وفي بعض الأحيان، قد يكون نقل الوتر (تحريك الوتر من منطقة إلى أخرى) مفيدًا في استعادة الوظيفة.

التخدير خلال العملية

يستخدم التخدير (مسكن للألم) أثناء إصلاح الأوتار لمنع المريض من الشعور بالألم أثناء الجراحة.
أنواع التخدير التي يمكن استخدامه خلال العملية هي:

  • تخدير موضعي: تكون المنطقة التي ستجرى فيها الجراحة مخدرة وخالية من الألم.
  • التخدير الناحي: يتم تخدير المنطقة المحيطة والمنطقة التي ستجرى فيها الجراحة.
  • تخدير عام: يكون المريض فاقدًا للوعي (نائمًا) وغير قادر على الشعور بالألم.
شاهد أيضاً:   ارتفاع إنزيمات الكبد إلى 500

المخاطر المحتملة لإجراء جراحة إصلاح الأوتار

تشمل المخاطر المرتبطة بإصلاح الأوتار ما يلي:

  • النسيج الندبي، والذي قد يتشكل ويمنع المفاصل من التحرك بسلاسة.
  • تصلب المفصل.
  • إعادة تمزق الوتر.
  • تشمل مخاطر التخدير رد الفعل تجاه الأدوية مثل صعوبة التنفس أو الطفح الجلدي أو الحكة، وتشمل مخاطر الجراحة بشكل عام النزيف والعدوى.

الشفاء والرعاية بعد الجراحة

  • عادة ما يتم إجراء إصلاحات الأوتار في العيادة، وهذا يعني أنه يمكن للمريض العودة إلى المنزل بعد الجراحة، ولكن إذا بقي المريض في المستشفى، فعادةً ما يكون ذلك لفترة قصيرة من الوقت.
  • قد يستغرق التعافي ما يصل إلى 12 أسبوعًا، وقد يحتاج الوتر المصاب إلى أن يتم دعمه بجبيرة أو قالب لإزالة التوتر من الوتر الذي تم إصلاحه.
  • عادة ما يكون العلاج الطبيعي والعلاج الوظيفي ضروريًا لاستعادة الحركة بطريقة آمنة.
  • توقع أن تعود الحركة تدريجيًا مع بعض التيبس.
  • قد تحتاج إلى علاج بعد الجراحة لتقليل الأنسجة المتندبة. قد يؤدي وجود الكثير من الأنسجة المتندبة إلى صعوبة تحريك الوتر التالف.
شاهد أيضاً:   علاجات طبيعية لالتهاب الفقار اللاصق

توقعات جراحة إصلاح الأوتار

يمكن أن تكون إصلاحات الأوتار ناجحة جدًا إذا تم إجراؤها جنبًا إلى جنب مع العلاج الطبيعي المناسب أو العلاج المهني.
كقاعدة عامة، كلما أجريت جراحة إصلاح الأوتار بشكل أسرع بعد الإصابة، كانت الجراحة أسهل والتعافي منها أسهل.
في بعض الحالات، قد تحدث مضاعفات طويلة الأمد، وقد تكون الصلابة طويلة الأمد، وقد يكون من الصعب جدًا إصلاح بعض إصابات الأوتار، مثل إصابات الوتر المثني في الذراع.
قبل الجراحة، ناقش النتائج المحتملة مع طبيبك حتى يكون لديك رؤية واقعية لتوقعاتك الفردية.

 

المصادر 

المصدر 1
المصدر 2
المصدر 3

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.