الدراسة السيميائية هي من الدراسات الاجتماعية التي ترتكز على فهم المعنى من كل الرموز والعلامات والإشارات المادية وغير المادية التي يتم استخدامها في الحياة بشكل يومي.

 

ما هي دراسة السيميائية

 

من وجهة نظر علماء السيميائية يتم بناء الدراسة السيميائية حول ثلاثة أنواع من المعنى، ويُشار إليها أيضًا باسم ثلاث وظائف وصفية دلالية: التفكير والشخصية والنصية، ويمثل المعنى الفكري إمكانات معنى المتحدث كمراقب، وهي مقسمة إلى اختباري المعنى والمعنى المنطقي.

 

وإنها وظيفة المحتوى الخاصة باللغة التي تقوم اللغة من خلالها بتشفير ملف التجربة الثقافية، وتجربة الفرد كعضو في الثقافة، ويصنف المعنى الشخصي الأعمال المختلفة التي يرتبط بها المشاركون مع بعضهم البعض والمختلف التقييمات التي يقوم بها المشاركون فيما يتعلق بفعل أو عمل كامل.

 

بمعنى آخر هذا هو المكون من خلالها يتدخل المتحدث في سياق الموقف، ويعبر عن مواقفه و الأحكام والسعي للتأثير في مواقف وسلوك الآخرين، ويدور المعنى النصي حول الموارد التي تمتلكها الأنماط السيميائية لإنتاج صرح دلالي متماسك بدلاً من ذلك لمجموعة عشوائية من الأفعال.

 

وعلى حد تعبير دو سوسور فإنه يمثل تشكيل نص المتحدث والقدرة؛ وهذا هو ما يجعل اللغة ذات صلة، ويوفر هذا المكون الملمس، ويعبر عن العلاقة بين اللغة وبيئتها بما في ذلك البيئة اللفظية وغير اللفظية، وبدون الوظيفة النصية لن يكون الاثنان السابقان، حيث لن يكون هناك نص، ومن هنا أيضاً تسمى وظيفة التمكين.

 

حيث لا ينطوي التبادل السيميائي على اتصال مباشر من قبل الجميع المشاركين، ومن المرجح أن يقوم المنتجون بتضمين التعليمات التي تحدد المنتجين والمستلمين والسياقات في النموذج من نصوصهم.

 

وإن مجموعة الرسائل التي تنظم تبادلًا سيميائيًا معينًا ستعني ضمنيًا تعميمًا لنسخة من العلاقات الاجتماعية، أي أن كل عمل سيميائي له مضمون أيديولوجي.

 

كما أن دراسة السيميائية هي مجموعة متنوعة من دراسات اللغات والتي تعتمد على الاستخدام، وتحليل مشتق من نظام القواعد الوظيفية، وهي موجهة لدراسة اللغة كتواصل ورؤية المعنى في الاختيار اللغوي للكاتب وربط هذه الاختيارات بشكل منهجي بإطار اجتماعي ثقافي أوسع.

 

ومن ثم فإن أحد أهم الادعاءات في دراسة السيميائية هو أن استخدام اللغة هو علم سيميائي اجتماعي، وهذا يعني أن اللغة هي نظام صنع المعنى، أو كما يقول السير طومسون السيميائية مصطلح عام جداً وإنه يهتم بشكل أساسي بالإشارة، أو بشكل أكثر ملاءمة مع أنظمة علامات ويمكن فهمها على أنها دراسة العلاقات بين العناصر التي تشكل شكلاً رمزيًا أو علامة.

 

والعلاقات بين هذه العناصر وتلك الخاصة بنظام أوسع يمكن لهذا الشكل الرمزي أن يكون بعيداً، كما إنه مفهوم دلالي، كما أنها متنوعة حسب الاستخدام ويمكن تعريفها أيضًا على أنها تكوين الموارد الدلالية وأن عضو الثقافة عادة ما يرتبط بنوع الموقف، وإنه المعنى المحتمل الذي يمكن الوصول إليه في سياق اجتماعي معين.

 

وهذا يعني أن دراسة السيميائية هو تنوع لغوي وظيفيًا مرتبطة بمعلمات سياقية أو ظرفية معينة للاختلاف ومحددة من قبل الخصائص اللغوية النموذجية التي تعتمد على هذه المتغيرات، ووفقًا لهذا هناك علاقة متبادلة قوية بين الإدراك السطحي للغة الوظائف والإطار الاجتماعي والثقافي وفيما يتعلق بالعلاقة بين متغيرات السجل والبيئة الاجتماعية والثقافية.

 

وأي سياق فعلي للموقف والتكوين الخاص للحقل والمضمون والوضع الذي جلب النص إليه الوجود، وليس مجرد مزيج عشوائي من الميزات ولكنه إجمالي حزمة، وإذا جاز التعبير من الأشياء التي عادة ما تذهب معًا في الثقافة.

 

ويفعل الناس هذه الأشياء في هذه المناسبات ويربطون بها هذه المعاني والقيم، وهذه هي الثقافة حيث تشكل الثقافة التي يتم فيها إنشاء خطاب سياسي معين جزءًا من السياق، ويؤكد تشارلز بيرس وجهة النظر هذه بالقول تحدث اللغة دائمًا في سياق، ولكن أنماطها من الشكل والوظيفة وعلى المستويات السطحية والأساسية حساسة لسمات هذا السياق.

 

لذلك عندما يتعامل المترجم مع الخطب السياسية، يجب أن يكون حساسًا تجاه هذا لأن اللغة يحتمل أن تكون حساسة لجميع السياقات التي تحدث فيها، وبشكل أقوى تعكس اللغة تلك السياقات لأنها تساعد على ذلك ويشكلونها.

 

تطوير النهج الاجتماعي السيميولوجي

 

تم تطوير النهج الاجتماعي السيميولوجي لأول مرة كما قيل بواسطة دو سوسور، حيث طرح دو سوسور فكرة أن اللغة هي نظام فريد للإشارات مع بعض الوظائف الاجتماعية القادرة على التعبير عن المعاني المصنوعة في الآخرين كعلامات الأنظمة.

 

واتجاه النهج الاجتماعي السيميولوجي هو الوظيفة وبالتالي على معنى اللغة في الاستخدام، وتم اعتبار النهج الاجتماعي السيمائي مؤخرًا كحل لمشكلة عدم قابلية الترجمة، وهو ينظر إلى اللغة كعملية اجتماعية.

 

حيث تعتمد جميع النصوص على سياقاتها، وبالتالي من أجل فهم أي نص يجب أن يكون سياق النص قادراً على إعادة بنائه، ولو بشكل حدسي فقط، ويعتبر النهج الاجتماعي السيميولوجي الترجمة ظاهرة اجتماعية ثقافية بمعنى أنها اجتماعية وثقافية.

 

كما يتم التعبير عن المعلومات في أنظمة مختلفة من الإشارات واللغات، وهكذا فإن النهج الاجتماعي السيميولوجي يدرس معنى علامات اللغة من خلال عملية الاتصال.

 

وفيما يتعلق بطبيعة النهج الاجتماعي السيميولوجي، دو سوسور يجادل بأنه يمكن للمرء أن يدرس طبيعة المنهج من أربعة توجهات مختلفة وصالحة: لغوية ودلالية وتواصلية واستدلالية، وهذه الأساليب الأربعة هي في الأساس مكملة لبعضها البعض.

 

ولكن كما سيتم رؤيته بسهولة، هناك بعض الآثار المترتبة على النهج الاجتماعي السيميولوجي، وذلك أساسًا بسببه شموليته الأكبر وبالتالي في رأيه فإن نظرية المعنى القائمة على النهج الاجتماعي السيميولوجي ستكون أكثر قيمة ومفيدة في مكان آخر.

 

البحث الإجرائي السيميائي

 

تؤكد طريقة البحث الإجرائي السيميائي المستمد إلى حد كبير من مجال الأنثروبولوجيا على دراسة ظاهرة في سياق ثقافتها، ويجب أن يكون الباحث منغمسًا بعمق في الثقافة الاجتماعية على مدى فترة زمنية طويلة وعادة ما تكون ثمانية أشهر إلى سنتين.

 

ويجب أن يشارك ويراقب ويسجل الحياة اليومية للثقافة المدروسة والمشاركين الاجتماعيين فيها ضمن بيئتهم الطبيعية، والنمط الأساسي لجمع البيانات هو ملاحظة المشاركين، وتحليل البيانات وينطوي على نهج صنع المعنى.

 

بالإضافة إلى ذلك يجب على الباحثة تدوين ملاحظات ميدانية موسعة، وسرد تجربتها بالتفصيل الوصفي حتى يمكن للقراء تجربة نفس ثقافة الباحث، وفي هذه الطريقة يقوم الباحث بالاعتماد على معرفته الفريدة ومشاركتها لتكوين رؤى نظرية.

 

المثال الكلاسيكي للبحث الإجرائي السيميائي هو دراسة جين جودال لسلوكيات الرئيسيات، ففي أثناء العيش مع الشمبانزي في موطنهم الطبيعي لاحظ سلوكياتهم وتفاعل معهم وشاركته حياتهم، وخلال هذه العملية، تعلم وأرخى كيف تسعى الشمبانزي للحصول على الطعام والمأوى، وكيف يتواصلون مع بعضهم البعض وأنماط اتصالهم وسلوكياتهم وما إلى ذلك.

 

ومثال أكثر معاصرة للبحث البحث الإجرائي السيميائي هو دراسة صنع القرار في الأسر التي لديها أطفال يعانون من أمراض تهدد الحياة، والقضايا الجسدية والنفسية والبيئية والأخلاقية والقانونية والثقافية التي تؤثر على اتخاذ مثل هذا القرار.

 

المصدر

السيميولوجيا والسرد الأدبي، صالح مفقود، 2000ما هي السيميولوجيا، ترجمة محمد نظيف، 1994الاتجاه السيميولوجي، عصام خلف كاملسيمياء العنوان، بسام قطوس، 2001

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.