في المكان الذي يتم فيه إنشاء بلورات موسر سيختبر الزائر الأجواء الحقيقية للزجاج المصنوع يدويًا ويستنشق رائحة القوالب الخشبية المحترقة ويتنفس أكثر من 160 عامًا من التاريخ، إلى جانب ذلك فإنه يمكن زيارة مصنع الزجاج أو معرض المبيعات أو المتحف الخاص بالزجاج، للحصول على أبرز المعلومات وأعمال الزجاج بدءً من أقدم الأعمال إلى المجموعات الحالية.

 

ما لا تعرفه عن متحف موسر للزجاج

 

سيتعرف الزائر إلى هذا المتحف على الحرف اليدوية الإبداعية لصانعي الزجاج الرئيسيين، كما انه سيرى كيف يقومون بتحويل الكتلة الساخنة للزجاج المسحوبة من فرن ساخن إلى عمل فني، وكيف ينفخون ويشكلون الزجاج في قوالب خشبية. كما يمكن للزائر أن ينظر وراء الكواليس لمشاهدة أعمال الزجاج وأسرار صناعة الزجاج الكريستالي، إلى جانب ذلك فقد يتم التعرف على أعمال الزجاج وزيارة ورشة الطحن أو ورشة العمل (حيث يتم تصنيع القوالب الخشبية) أو ورشة النقش، إلى جانب ذلك فقد تعتبر رؤية العملية الكاملة لإنشاء الزجاج عن قرب تجربة فريدة لا تقدمها الجولة القياسية.

 

كما يقدم هذا المتحف ما يقارب 160 عامًا من التاريخ في مصانع الزجاج، بدءً من أقدم القطع التي تم إنشاؤها إلى المجموعات المعاصرة بالإضافة إلى أصحابها المعروفين بكريستال موسر الفاخر. إلى جانب ذلك فقد يحتوي المتحف على مقهى موسر الحديث، والذي يقع في محيط مركز الزوار الخاص بالمتحف، حيث يقدم المقهى استرخاءً مبهجًا مع إطلالة على ساحة (Ludwig Moser).

 

أهمية متحف موسر للزجاج

 

يقع متحف موسر الجديد في كارلوفي فاري، حيث إنه وعند زيارة هذا المتحف فإنه يُنصح بمشاهدة الكمال الذي تُصنع به المنتجات يدويًا وجودتها العالية والموهبة الفريدة لصانعي الزجاج الرئيسيين، ومن المؤكد أن الجو السحري للزجاج الذي يتم نفخه وتشكيله ورائحة القوالب الخشبية المشتعلة بالحرارة وجمال الزجاج المنصهر كل هذا وأكثر سسترك انطباعًا قويًا.

 

إلى جانب ذلك فإنه يُسمح للزوار بالتقاط صور فوتوغرافية أو مقاطع فيديو أثناء الجولة والتقاط تذكار من زيارتهم لأعمال الزجاج إلى الأبد، كما يتم ثراء الجولات من خلال عرض تقديمي للمواد الخام لصناعة الزجاج والأدوات وتقنيات الإنتاج.

المصدر

عبد الفتاح مصطفى غنيمة-كتاب المتاحف والمعارض والقصوركتاب “الموجز فى علم الأثار” للمؤلف الدكتور علي حسنكتاب تحف مختارة من المتاحف الأثرية للمؤلف للمؤلف أحمد عبد الرزاق وهبة يوسفكتاب”علم الآثار بين النظرية والتطبيق” للمؤلف عاصم محمد رز

شاهد أيضاً:   متحف منزل ليكوف في بلغاريا

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.