متى يكون التهاب الأذن خطير من الأسئلة التي تتبادر إلى ذهن الكثيرين، فالتهابات الأذن من الامراض الشائعة التي تحدث كثيرًا، خصوصًا لدى الأطفال، ومن يُعانون من الحساسية باختلاف مسبباتها.

متى يكون التهاب الأذن خطير عند الأطفال؟

عادة ما يعاني الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 2-3 سنوات من التهابات الأذن، عدوى الأذن، والتي تُعرف باسم التهاب الأذن الوسطى، إذا تكررت بشكل متكرر، يمكن أن تتداخل مع عملية تعلم الكلام لدى الأطفال.

ونتيجة لذلك، يمكن أن يتسبب في إصابة الأطفال الصم الذين يمكنهم بعد ذلك التدخل في الأنشطة المدرسية، غير قادرين على التواصل، وفي النهاية يصبحون أعضاء المجتمع الذين يحتاجون إلى المساعدة.

عادة، يكون السبب هو فيروس أو بكتيريا، يمكن أن تنشأ هذه العدوى من خلال التهاب الجهاز التنفسي، وقلة التغذية، والفقر.

هناك العديد من الأشياء الأخرى التي تسهل حدوث التهابات الأذن، بما في ذلك دخان السجائر، وعدم شرب حليب الثدي، والحساسية، وضعف جهاز المناعة.

شاهد أيضاً:   عملية تثبيت الفقرات

عدوى الأذن ليست مثل الصمم، ولكن إذا تركت دون علاج فإنها يمكن أن تؤدي إلى الصمم، إذا تم علاج هذا المرض بشكل صحيح، فيمكن الشفاء منه تمامًا ويصبح جزء صغير منه مزمنًا أو متكررًا.

ومع ذلك، إذا تم علاجه بعد فوات الأوان، فقد يؤدي إلى مضاعفات خطيرة، ومنها:

  • التهاب الدماغ.
  • ضعف السمع أو فقدانه.
  • الموت.

يمكن للوقاية من هذا المرض مبكرًا عن طريق الذهاب إلى طبيب الأنف والأذن والحنجرة أن يقلل من الآثار الضارة على أذن الطفل.

متى يكون التهاب الأذن خطير عند البالغين؟

على الرغم من التهابات الأذن لا تسبب مشكلات دائمة، ولكن الالتهابات المبكرة قد تؤدي إلى مضاعفات خطيرة، ومنها:

  • ضعف السمع الدائم، وذلك بسبب تراكم السوائل خلف الأذن إذا كان الالتهاب المزمن.
  • تمزق طبلة الأذن، والتي قد تلتئم في غضون أيام، وقد تحتاج إلى جراحة لعلاجها.
  • انتشار العدوى خارج الذن، حيث يمكن أن تنتشر العدوى غير المعالجة إلى الأنسجة المجاورة للأذن، مما يؤدي إلى تلف العظام، وأيضًا تشكيل أكياسي من الصديد داخل الجسم.
  • التهاب السحايا، وتظهر لدى الأطفال والبالغين، ويمكن أن يكون مهددًا للحياة إذا لم يتم علاجه.
  • خراج الدماغ، ويحدث عند اجتماع القيح في الدماغ بسبب العدوى، وهي حالة طارئة، ولكن تحسن فرص البقاء على قيد الحياة بسبب تطور العلاج.
  • شلل الوجه، نتيجة للعدوى قد يُصاب العصب الوجهي الذي يمر عبر الأذن مباشرة، ويسبب شللًا في جانب واحد من الوجه.
  • من المخاطر الأخرى هي تكرر التهابات الأذن، وخصوصًا عند عدم علاجها العلاج المناسب عند ظهورها أول مرة.
  • التهاب الخشاء، وهي عدوى تصيب العظام خلف الأذن، والتي قد تسبب مضاعفات أخطر عند عدم علاجها، بما في ذلك خراج الدماغ، وفقدان السمع.
شاهد أيضاً:   ماذا تعرف عن المشيمة المنزاحة؟

اقرأ ايضا: علاج التهاب الأذن في المنزل

علاج التهاب الأذن والوقاية منه

يعد التهاب الأذن من الأمراض التي يمكن أن تختفي من تلقاء نفسها، ولا تحتاج إلى علاج دائمًا، وخصوصًا إذا كان الالتهاب طفيف.

حيث يكون هناك بعض الحالات التي يمكن أن تُعالج بعلاجات منزلية مثل تنظيف الأذن، أو أدوية لا تستلزم وصفة طبية مثل المسكنات وقطرات الأذن.

وغالبًا ما تتم معالجة العدوى من خلال مراقبة الأعراض، وأحيانًا قد يحتاج إلى استخدام قطرات لعلاج تمزق طبلة الأذن.

أيضًا قد يصف الطبيب مضادات حيوية لعلاج الالتهاب، ولكنها مخصصة للحالات الأكثر خطوة، لتجنب حدوث مضاعفات.

الوقاية

افضل طرق الوقاية هي الوقاية من نزلات البرد وتعزيز المناعة، وأيضًا غسل اليدين بشكل متكرر، وكن حذرًا من التعامل مع المدخنين، أو توقف عن التدخين.

تكمن الإجابة على سؤال متى يكون التهاب الأذن خطير؟  في المضاعفات التي قد تحدث عندما لا يتم علاج التهاب الأذن الذي له أعراض مؤلمة ولا تزول، حيث يمكن أن تسبب المضاعفات في فقدان السمع أو انتشار العدوى في الأنسجة القريبة من الأذن.

شاهد أيضاً:   ماهو تحليل ESR

المصادر

مصدر1
مصدر2

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.