جميع المناقشات النفسية حول اللوم تستبعد شكل اللوم الذي يوصف أحيانًا بأنه مسؤولية سببية أو تفسيرية، حيث إن فكرة اللوم هذه هي على المحك عندما يقارن علماء النفس الإحساس باللوم من مواقف وأحداث تاريخية بنوع اللوم بين الأشخاص الذي يتخلى عنه المرء عندما يتم التسامح، فإن التسامح يتطلب في الواقع عدم التخلي عن حكم الشخص على أن الشخص الآخر الذي يُفسّر الأمر.

 

متى يكون اللوم مناسبا في علم النفس

 

يتم إساءة استخدام اللوم وإساءة استخدامه بسهولة لذا فإن الفهم الكامل للظاهرة سيتطلب النظر ليس فقط في ماهية اللوم ولكن أيضًا عندما يكون ذلك مناسبًا، حيث يستخدم علماء النفس مصطلح مناسب كمصطلح معياري واسع لتغطية جميع أنواع التقييمات، مثل ما إذا كان أي مثال معين من اللوم مناسبًا ومضمونًا ومسموحًا به ومطلوبًا وفعالًا وما إلى ذلك، كما نقول أعجبني معظم الأشياء في الحياة، مثل ممارسة إلقاء اللوم لدينا عرضة للرذائل من النوع الخاطئ من الدافع، بالدرجة الخاطئة أو بطريقة خاطئة أو من النوع الخاطئ من الشيء.

 

توفر هذه القائمة تصنيفًا مبدئيًا لطيفًا للطرق التي يمكن أن ينحرف بها اللوم ويجب أن تأخذ أخلاقيات اللوم في الاعتبار من خلال الحقائق حول اللوم، والحقائق حول تفاعل اللوم نفسه، والحقائق حول ما يتم إلقاء اللوم على الشخص، فنحن نجمع في الدرجة الخطأ مع طريقة خاطئة، مما سيؤثر على هذه الأسئلة الأخلاقية؛ لأن شروط اللياقة للحكم تختلف بشكل معقول عن شروط الملاءمة للتوبيخ.

 

نظرًا لأننا لا نؤيد هنا نظرية معينة للوم فإن توصيفنا للمعايير المعنية سيعمل على مستوى من التجريد يطفو بعيدًا عن الالتزامات الجوهرية المتعلقة بطبيعة اللوم، ومن الجدير بالذكر أيضًا مناقشة متى يكون اللوم مناسبا في علم النفس.

 

أهم الحقائق لأن يكون اللوم مناسبا في علم النفس

 

يبدأ علماء النفس بالنظر في الحقائق التي يحتمل أن تكون ذات صلة بالشخص الذي يتم إلقاء اللوم عليه وخاصة عندما نعتبر أن اللوم مناسب في الوقت الحاضر والموقف المحدد، الجواب السليم للسؤال حول متى يكون إلقاء اللوم مناسبًا هو أن نقول إن اللوم مناسب فقط عندما يكون الفرد الذي يتم إلقاء اللوم عليه في الواقع يستحق اللوم، وقد يبدو هذا في البداية وكأنه حشو غير مفيد بعد كل شيء، فما الذي يمكن أن يعنيه أن يكون الشخص مستحقًا للوم إذا لم يكن مجرد إلقاء اللوم عليه بشكل مناسب؟

 

لكن التركيز على الجدارة يهدف إلى لفت الانتباه إلى حقيقة أنها مناسبة فقط لإلقاء اللوم على فرد محدد عندما يكسبها أو عندما يستحقها، أي فقط عندما تكون هناك حقائق معينة حول الشخص الذي يتم إلقاء اللوم عليه فما هي الحقائق؟ وما الذي يتعين على المرء أن يفعله لكسب اللوم؟

 

اللوم لا يكفي لكون الفرد مستحقًا للوم لأنه في كثير من الأحيان، حيث لا يتضمن التفسير السببي الأفضل أو الأكثر بروزًا حتى عاملًا أخلاقيًا على الإطلاق، ويمكن إلقاء اللوم على بعض المواقف أو الأشخاص أو الحيوانات في العديد من النتائج السلبية، ولكن لا يمكن لوم أي منها لأن أيًا منها يتصرف بفاعلية وكفاءة في الأمور الأخلاقية، فقط كائنات معينة هي المرشحة لإلقاء اللوم في المقام الأول، وعلى الرغم من أنها مسألة خلاف حول تحديد القدرات الدقيقة المطلوبة، إلا أن القائمة تتضمن بالتأكيد القدرات على التفكير والتداول واتخاذ القرار وتقرير المصير.

 

الحالات الأصعب في تحديد أن اللوم مناسب أم لا هي الأطفال والمرضى النفسيين، حيث أن الأفراد الذين لم يطوروا بعد فهمًا أو تقديرًا للمعايير الأخلاقية، هؤلاء الأفراد على ما يبدو لا يزال بإمكانهم التصرف بطرق أخلاقية مهمة في الواقع، بطرق يمكن أن نصفها بشكل طبيعي بأنها قاسية وحتى غير واعية ولكن ما إذا كان بإمكانهم كسب اللوم الأخلاقي بدلاً من مجرد إعطائنا سببًا جيدًا لحماية أنفسنا منهم هو سؤال محير.

 

بغض النظر عن الكيفية التي يجيب بها المرء عن هذا السؤال فمن المقبول على نطاق واسع أن الأفراد الذين يحتمل أن يكونوا مسؤولين عن اللوم يجب أن يكونوا قادرين على التفكير في تنفيذ قرار بشأن كيفية التصرف، إذا كان فرد محدد يفتقر إلى هذه القدرات فهو كذلك معفى من اللوم.

 

الحرية والمسؤولية لمعرفة أن اللوم مناسب في علم النفس

 

بالإضافة إلى امتلاك القدرة العامة على التفكير العملي غالبًا ما يُعتقد أن الفرد لا يُلام بشكل مناسب إلا إذا كان لديه وفي المناسبة له الإرادة الحرة، فغالبًا ما يكون العذر المحتمل من الشخص المقابل كافياً لجعل اللوم غير مناسب، لذلك من الطبيعي أن يُلام شخص ما على تلك الأشياء التي كان من الممكن أن يساعدها أو لم يفعلها، بعبارة أخرى تلك الأشياء التي اختاروها بمحض إرادتهم الواعية.

 

إذا افترضنا بشكل أكثر جدية وواقعية على أن نكون مستحقين للوم على مواقفنا أيضًا، فقد يؤدي بطبيعة الحال المرء إلى التقليل من أهمية الإرادة الحرة، أو إعادة تصور ما تنطوي عليه، عادة يُنظر إلى الإرادة الحرة على أنها نوع من التحكم مثل القدرة على التحكم عن طريق الاختيار في أي من المستقبلين المحتملين يمكن الحصول عليه على سبيل المثال أو القدرة على التحكم من خلال توجيه أفعال الفرد في ضوء أحكام المرء المدروسة حول ما يجب أن يفعله المرء.

 

السؤال حول ما إذا كان التحكم بالنوع الصحيح متوافقًا مع الحتمية قد ثبت أنه من الصعب الإجابة عليه، ومن ثم فإنه سؤال صعب ما إذا كان اللوم سيكون مناسبًا في عالم حتمي مؤكد، ومع ذلك هناك تهديدات أقل شمولاً للحرية، حيث أننا نحن جميعًا عرضة للإكراه والتلاعب والضغوط الظرفية ودرجات متفاوتة من الإغراء أو الإكراه، ومدى حرماننا من هذه العوامل من حريتنا هو المدى الذي قد لا نستحق فيه اللوم.

 

إذا تم إضافة القدرة على التفكير العملي إلى النوع الصحيح من قدرات التحكم والتي من المحتمل أن تشمل ليس فقط القدرات الإرادية ولكن القدرات المعرفية أيضًا، ينتهي الأمر مع وكيل مسؤول أخلاقيًا أي فرد لديه القدرات التي تجعلهم هدفًا معقولًا للوم، خاصة إذا مارسوا تلك القدرات أثناء قيامهم بعمل بغيض أخلاقيًا وسلوكيات معادية للمجتمع، فعندئذ يكونون مسؤولين أخلاقياً عن هذا الفعل أي أنهم هدف معقول للوم عن هذا الإجراء فهم لا يُعفون ولا يتركون من ممارسات إلقاء اللوم لدينا.

 

المصدر

مبادئ علم النفس الحيوي، محمد أحمد يوسف.الإنسان وعلم النفس، د.عبد الستار ابراهيم.علم النفس العام، هاني يحيى نصري.علم النفس، محمد حسن غانم.

شاهد أيضاً:   العلاقة السببية المعرفية في علم النفس

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.