مدينة برنيك هي واحدة من المدن التي تقع في دولة بلغاريا في قارة أوروبا، حيث تعد مدينة برنيك أكبر مدينة في جنوب غرب بلغاريا بعد العاصمة صوفيا، وتقع في أعالي سهل بيرنيك بين جبال فيتوشا وليولين وقولو بوردو على طول نهر ستروما، وتقع المدينة على بعد 30 كم إلى الجنوب الغربي من مدينة صوفيا و59 كم إلى الشمال الشرقي من مدينة كيوستينديل و70 كم شمال مدينة بلاغويفغراد، وتعد مدينة برنيك أكبر مركز لتعدين الفحم في بلغاريا.

 

مدينة برنيك

 

تقع مدينة برنيك في جوف خلاب في الجزء الغربي من بلغاريا، حيث تبلغ المساحة الإجمالية للحقل المجوف حوالي 157 كيلومترًا مربعًا ويتراوح ارتفاعه بين 700 و850 مترًا فوق مستوى سطح البحر، وهي محاطة بجبال قولو باردو من الجنوب وفيتوشا من الشرق وليولين من الشمال الشرقي، وتقع المدينة على طول المجرى العلوي لنهر ستروما، حيث ينبع من الجنوب من أعلى قمة في جبل فيتوشا – تشيرني فراه وهو أحد أطول الأنهار في البلاد.

 

تقع مدينة برنيك على بعد 20 كم فقط من العاصمة مدينة صوفيا، ويبلغ عدد سكانها 94480 نسمة وتقع على ارتفاع 710 متر فوق مستوى سطح البحر، وهي أكبر مدينة في جنوب غرب بلغاريا بعد صوفيا وهي مركز إقليمي وأكبر مركز لإنتاج الفحم في بلغاريا، وتُعرف مدينة برنيك بالقلعة التي دافع عنها البويار كراكرا (من القرن الحادي عشر)، وكان هذا هو الوحيد الذي تركه الإمبراطور البيزنطي باسيل الثاني الذي أطلق عليه فيما بعد القاتل البلغاري (بولجارختونوس).

 

المعالم السياحية في المدينة هي متحف التاريخ ومعرض الفنون وقلعة كراكرا المستعادة والعديد من المعالم الأثرية، حيث يقع سد ستودينا بالقرب من مدينة برنيك، ويحتوي متحف التاريخ على مجموعات جيدة التكوين من فخار عصور ما قبل التاريخ ونقوش رخامية نذرية لفروسية تراقيين وثقافة مدينة العصور الوسطى ومواد إثنوغرافية للثقافة البلغارية التقليدية، ويحتوي صندوق العرض الرئيسي على 17،085 عنصرًا معروضًا و37،833 عنصرًا من بنود الصناديق الفرعية.

 

تعد مدينة برنيك مركزًا مهمًا مع وصلات طرق وسكك حديدية ملائمة إلى مدينة صوفيا ومدينة بلاغويفغراد ومدينة كولاتا وكيوستينديل، ويمر الطريق السريع E 79 بالمنطقة بالإضافة إلى أحد أقدم طرق التجارة في البلقان – صوفيا-سكوبي، وطريق صوفيا-ثيسالونيكي هو أقصر طريق يربط نهر الدانوب ببحر إيجه.

 

تاريخ مدينة برنيك

 

مدينة برنيك في غرب بلغاريا هي بلدة تقع على بعد حوالي 30 كم جنوب غرب مدينة صوفيا على نهر ستروما، وتقع بين جبال (Lyulin وVitosha وGolo Bardo)، وفي الأصل تم إرجاع أدلة المستوطنين الأوائل في المنطقة إلى العصر الحجري الحديث (الألفية السادسة قبل الميلاد)، واتبع التجار طرق التجارة عبر وادي برنيك وتم بناء معاقل دفاعية من أجل ممر آمن، وتم العثور على آثار للمقدونيين والسلتيين والرومان والقوط في المنطقة، حيث بدأ السلاف في بناء المعابد الأولى في المنطقة المجاورة.

 

نشأ اسم بيرنيك من اسم إله الرعد والبرق السلافي – بيرون، وتوسعت بيرنيك حول قلعة بنيت على قمة كراكراالتل في القرن الرابع قبل الميلاد، واليوم تم ترميم القلعة جزئيًا، والقطع الأثرية المكتشفة في الموقع معروضة في متحف التاريخ الإقليمي، وتشمل هذه العملات من عصر إيفان فلاديسلاف وشواهد القبور التراقيّة المنقوشة وعناصر معمارية أخرى.

 

حتى النصف الثاني من القرن التاسع عشر كانت مدينة برنيك مدينة تجارية وحرفية بشكل أساسي، حيث بدأ تعدين الفحم في عام 1881 ميلادي، وما زالت المناجم تعمل حتى يومنا هذا وأول منجم في بلغاريا (يقع في مدينة برنيك) هو متحف التعدين تحت الأرض الوحيد في جميع أنحاء البلاد، وسارت التنمية الصناعية للمدينة جنبًا إلى جنب مع تحول المناظر الطبيعية للمدينة، حيث ظهرت مبانٍ انتقائية وكلاسيكية جديدة مع مرور الوقت، وشمل ذلك المسرح ومباني المكاتب الخلفية ومنازل المدينة في وسط المدينة.

 

تم بناء كنيسة جون أوف ريلا (الكنيسة الأرثوذكسية الشرقية) في بداية القرن العشرين وهي تلفت الانتباه بشكل خاص، ولا ينبغي للمرء أن يرى قلعة كراكرا التي تعود للقرون الوسطى فقط (المعلم الرئيسي لبرنيك) ولكن أيضًا بقايا ضريح أسكليبيوس في القرن الرابع، وعندما تتجول في مدينة برنيك تذكر أن تتوقف عند تمثال سيد إقطاعي – كراكرا برنيك، حيث قاوم ببطولة الحصار البيزنطي في مناسبات متعددة في القرن الحادي عشر.

 

أصبحت مدينة برنيك جزءًا من الدانوب البلغاري في القرن التاسع وبعد فترة وجيزة تحولت إلى قلعة إستراتيجية كانت تحمي المدينة من الغزوات البيزنطية نحو سريديتس (صوفيا) وشمال غرب بلغاريا، وتم تدمير القلعة بالكامل من قبل زلزال في القرن الحادي عشر، وبسبب الغارات والأضرار العديدة خلال النير العثماني كان سكانها مبعثرون وكان عددهم بالكاد 1000 عندما تم تحرير بلغاريا، وفي عام 1891 ميلادي أُعلن عن مركز إنتاج الفحم في مدينة برنيك ملكًا للدولة (لأول مرة في بلغاريا)، وفي عام 1929 ميلادي تم إعلان مدينة برنيك مدينة.

 

جولة في مدينة برنيك

 

السياح يجدون مدينة برنيك المعاصرة جذابة، حيث يعد الموقع الخلاب والتاريخ الغني للمدينة من أصول (Pernik)، وصناعة السياحة تستفيد منها بشكل جيد، حيث تتوفر المياه المعدنية العلاجية وسبا السباحة مع حمامات السباحة العلاجية في قرية قريبة من (Rudartsi)، ومدينة صوفيا (عاصمة الدولة) قريبة بما فيه الكفاية ويمكن الوصول إليها بسهولة عبر وصلات الطرق والسكك الحديدية اللائقة، كل هذا يساعد السياحة على الازدهار في المنطقة.

 

توفر مدينة برنيك ظروف تزلج ممتازة في فصل الشتاء، ويفضل السائحون زيارة المدينة في يناير لحضور مهرجان (Surva) الدولي لألعاب التنكرية أقيم في مدينة برنيك منذ عام 1966 ميلادي، وفي عام 1985 ميلادي حصل المهرجان على مكانة دولية كحدث وفي عام 1995 ميلادي وافق الاتحاد الدولي للمدن الكرنفالية على مدينة برنيك كعضو كامل العضوية، وفي شهر يونيو من عام 2009 ميلادي تم إعلان مدينة برنيك عاصمة أوروبية لسورفا ومومرز.

 

يُعتقد أن سورفا متجذرة في الطقوس الوثنية عندما حكم التراقيون والسلاف هذه الأراضي، والمهزلة ترمز إلى صحوة الطبيعة وطرد الشيطان وإخراج الأرواح الشريرة، وأولئك الذين يشاركون في الحفلة التنكرية يسمى (Survaki)، يرتدون أقنعة وأزياء ملونة ويرقصون على إيقاع الموسيقى الإقليمية وعلى أصوات الآلاف من أجراس البقر المربوطة بأحزمتهم، كما تم تقديم عادة شعبية – زفاف سورفاك- حيث يلعب الرجال جميع الأدوار الأنثوية، والأقنعة من منطقة مدينة برنيك مصنوعة يدويًا من فراء الماعز والأغنام وأجنحة وريش الطيور الداجنة ومن قرون الحيوانات، وجميع الأقنعة تشبه رؤوس كائنات ذات ريش (حيوانات) بوجوه مخيفة، والأقنعة مصنوعة من قبل (Survaks)، وتصبح مدينة برنيك مسرحًا لعرض كبير ومذهل مع تنكريين وأحداث ثقافية وما شابه.

 

قصر الثقافة منذ بدايته في عام 1957 ميلادي يسهل الحياة الثقافية، فهي لا تضم ​​فرق الأوركسترا النحاسية والغرفة والفلكلورية فحسب بل توفر أيضًا مرافق لفرقة الأغاني والرقص (Graovska Mladost) وجوقة حجرة إيفان توبالوف، وتوجد أيضًا مدرسة للفنون ومكتبة فنية ومعرض فنون ومسرح مدينة هناك، ولا يمكن زيارة مدينة برنيك دون تذوق المأكولات المحلية.

 

المصدر

تاريخ أوروبا الحديث والمعاصر/ زين العابدين شمس الدين نجمتاريخ أوروبا/ نورمان ديفيزموجز تاريخ العالم/ هربرت جورج ويلزموسوعة تاريخ أوروبا الحديث والمعاصر/ مفيد الزيدي

شاهد أيضاً:   شيفشينكو بارك الأثرية في أوكرانيا

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.