مدينة دوبريتش هي واحدة من المدن التي تقع في دولة بلغاريا، حيث تقع مدينة دوبريتش على هضبة دوبروزه على ضفاف نهر دوبريتش الصغير، وتقع على بعد 512 كم شمال شرق مدينة صوفيا و92 كم جنوب شرق مدينة سيليسترا و51 كم شمال غرب مدينة فارنا و34 كم شمال غرب مدينة بالتشيك و37 كم جنوب شرق مدينة يوفكوفو، وتعد مدينة دوبريتش المركز الحدودي على الحدود مع رومانيا، وتعرف مدينة دوبريتش بعاصمة مدينة دبروجزها الذهبية والمركز الحي.

 

مدينة دوبريتش

 

مدينة دوبريتش محصورة بين نهر الدانوب السفلي والبحر الأسود، و(Dobrudzha) هي الأرض التي جاء فيها البلغار البدائيون لأول مرة وأسسوا الدولة البلغارية، وتقع مدينة دوبريتش في وسط (Dobrudzha)، وهي موجودة منذ أوائل العصور الوسطى كما تم اكتشاف اكتشافات أثرية تعود إلى العصور القديمة في المدينة، حيث تأسست مدينة دوبريتش في القرن السادس عشر وكانت تسمى في البداية (Hadzhioglu Pazardzhik).

 

تقول الأسطورة أن مدينة دوبريتش قد أسسها التاجر الثري (Hadzhioglu)، وتقع على طريق استراتيجي مهم يربط وسط الإمبراطورية العثمانية بالأراضي على الجانب الآخر من نهر الدانوب، وسرعان ما نمت مدينة دوبريتش لتصبح مركزًا زراعيًا وتجاريًا وحرفيًا مزدحمًا، وفي القرن التاسع عشر اشتهرت مدينة دوبريتش بالمعرض الدولي الذي جذب التجار من جميع أنحاء الإمبراطورية، وفي عام 1882 ميلادي وبناءً على طلب المواطنين أعيدت تسمية المدينة إلى مدينة دوبريتش على اسم الحاكم البلغاري دوبروتيسا الذي حكم منطقة دوبروتشا في القرن الرابع عشر.

 

في التاريخ الحديث لا تزال المدينة مركزًا إداريًا واقتصاديًا وثقافيًا في (Dobrudzha)، وفي أواخر القرن التاسع عشر ومنتصف القرن العشرين ظهرت مزارع زراعية كبيرة، ومن الغريب أن نلاحظ أن بعض هذه المزارع كانت تستخدم لتربية الإبل، والتي لم تكن تستخدم فقط للعمل بل كانت أيضًا عامل جذب مذهل، وتحت الحكم الروماني في النصف الأول من القرن العشرين خدم مدينة دوبريتش كأحد مراكز حركة التحرر الوطني لشعب دوبروجا.

 

في عام 1940 ميلادي أعيدت إلى بلغاريا مع كل جنوب دوبروجا، وفي 25 من شهر سبتمبر وصل الجيش البلغاري إلى المدينة وكان هذا هو يوم دوبريتش منذ ذلك الحين، واليوم تعد مدينة دوبريتش هي عاصمة مقاطعة تغطي 8 بلديات ومدينة حديثة وهادئة وخضراء تشتهر بالتربة الخصبة والشباب النشيطين.

 

تاريخ مدينة دوبريتش

 

بدأ النشاط البشري في هذه المنطقة في العصور القديمة، واكتشف علماء الآثار القطع الأثرية التي يعود تاريخها إلى السادس والثالث قبل الميلاد والثاني والثالث الميلادي وأوائل العصور الوسطى (السابع – التاسع الميلادي)، وتعتبر المقبرة البلغارية القديمة مكانًا رائعًا للبحث العلمي والتي تخبرنا بأساطير ماضينا الوثني، وأدت الغزوات المدمرة للبيشينك في النصف الأول من القرن الحادي عشر إلى إخلاء سهول دوبروزا تقريبًا من سكانها، وطوال فترة المملكة البلغارية الثانية كافحت المستوطنات من أجل البقاء.

 

في القرن السادس عشر تم إنشاء مستوطنة جديدة في هذه الأرض وهي مفترق طرق للطرق القديمة من نهر الدانوب إلى البحر الأسود، ومن أوروبا الشرقية إلى قلب شبه جزيرة البلقان، وسميت المدينة هادجي أوغلو بازارجيك نسبة لمؤسسها تاجر تركي واحتفظت بهذا الاسم حتى عام 1882 ميلادي، وبحسب الرحالة التركي أوليا شلبي الذي زار البلدة حوالي عام 1650 ميلادي كان في ذلك الوقت 1000 منزل و100 متجر و3 نزل و3 حمامات و12 مسجدًا و12 مدرسة.

 

في السابع عشر والتاسع عشر بعد الميلاد تطورت المدينة كمركز للفنون والحرف اليدوية والتجارة والزراعة، وقد اشتهرت بالنساجين والنحاس وصنّاع الأحزمة، فضلاً عن منتجاتها وهي القمح وبذور الكتان وفراء الأغنام والصوف والجبن، واليوم بجوار وسط المدينة يوجد مجمع (Old Dobrich) الاثنوجرافي والذي لا يزال في ورش العمل الصغيرة يحافظ على التألق الذي أشعل النهضة الوطنية البلغارية.

 

بحلول العقود الأولى من القرن التاسع عشر نما عدد سكان المدينة إلى اثني عشر ألفًا معظمهم من الأتراك، وجاء المستوطنون البلغاريون الأوائل من أجزاء أخرى من بلغاريا الشرقية بعد الحروب الروسية التركية انتقلت مجموعة كبيرة من البلغاريين من منطقة كوتيل بعد حرب القرم، وافتتح المعرض التجاري الشهير في مدينة دوبريتش في عام 1851 ميلادي وقام عدد من التجار من مدينة فارنا ومدينة روسه ومدينة شومن وعدد قليل من المدن الأخرى بتسويق بضائعهم هنا.

 

تغيرت الصورة الثقافية للمكان مع تطور الأنشطة الدينية والتعليمية، حيث افتتحت كنيسة مار جرجس وهي أول كنيسة بنيت هنا في عام 1843 ميلادي، وفي عام 1844 أسست الكنيسة أول مدرسة رهبانية، حيث بدأت موجة من التحضر في عام 1869 ميلادي تم بناء الحديقة وكان للمدينة رابط تلغرافي مع مدينة فارنا وبدأ مكتب البريد عملياته وتم افتتاح المستشفى الذي تم بناؤه قبل بضع سنوات أخيرًا.

 

انتهى الحكم العثماني على (Hadzhioglu Pazardzhik) في 27 يناير 1878 ميلادي، وبموجب مرسوم صادر عن الأمير تم تغيير اسم المدينة إلى مدينة دوبريتش بعد (Dobrititsa) حاكم العصور الوسطى لهذه الأراضي، وكان للحروب الثلاث المتتالية التي شنتها بلغاريا في أوائل القرن العشرين تأثير كبير على مدينة دوبريتش، واستمر الاحتلال الروماني الأول حتى عام 1916 ميلادي، وبعد معاهدة سلام نويي ضمت رومانيا جنوب دوبرودا (بما في ذلك مدينة دوبريتش).

 

استمر الكفاح ضد الضم الروماني حتى عام 1940 ميلادي، وانتهى بمعاهدة كرايوفا التي أدت إلى إعادة توحيد بلغاريا وجنوب دوبروجا، ودخل الجيش البلغاري المدينة في 25 من شهر سبتمبر في عام 1940 ميلادي، ويحتفل بهذا التاريخ الآن باعتباره يوم مدينة دوبريتش، ولعدة عقود كانت المدينة تسمى تولبوهين على اسم المارشال السوفيتي المنتصر، ومع ذلك في 19.09.1990 مرسوم صادر عن الرئيس أعاد للبلدة اسمها المفقود منذ زمن طويل وهو مدينة دوبريتش.

 

اقتصاد مدينة دوبريتش

 

لا يمكن وصف الحالة العامة لمنطقة دوبريتش بأنها جيدة، حيث أن نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي هو 69٪ فقط من المتوسط ​​الوطني البالغ 9359 ليفًا بلغاريًا، ولا تزال معدلات البطالة مرتفعة نسبيًا على الرغم من الانتعاش الملحوظ لسوق العمل في عام 2012 ميلادي، ودخل الأسرة آخذ في الارتفاع لكن الشركات لا تبدي أي تفاؤل بالمستقبل، وتمتلك المقاطعة أحد أكثر القطاعات الزراعية تطورًا في البلاد حيث تدر ما يقرب من ربع إجمالي إيرادات الشركة في المنطقة.

 

تزرع الحبوب في الغالب مما يؤدي أيضًا إلى بعض السلبيات، ولا يخلق إنتاج الحبوب العديد من الوظائف وإلى حد ما هو سبب تلوث النترات، حيث كان عدد السكان في المنطقة يتناقص بمعدل أسرع من المتوسط ​​الوطني لكن لا يزال يحتفظ بهيكل عمري إيجابي نسبيًا، والتعليم والصحة غير كافيين، حيث انخفض معدل الالتحاق بالمدارس في حين أن عدد المتسربين لا يزال مرتفعا.

 

من حيث الخدمات الطبية هناك حاجة ملحة للمتخصصين، حيث أن ما يقرب من 40 ٪ من المحتاجين للعلاج في الأشهر الـ 12 الماضية سعوا للحصول على مثل هذا العلاج خارج المنطقة، والمنطقة لديها إمكانات للتنمية ولكن هناك حاجة لإصلاحات أكثر جرأة في بيئة الأعمال.

 

المصدر

تاريخ أوروبا الحديث والمعاصر/ زين العابدين شمس الدين نجمتاريخ أوروبا/ نورمان ديفيزموجز تاريخ العالم/ هربرت جورج ويلزموسوعة تاريخ أوروبا الحديث والمعاصر/ مفيد الزيدي

شاهد أيضاً:   المعالم الأثرية في مدينة غوري

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.