مدينة سليفن هي واحدة من المدن التي تقع في دولة بلغاريا، حيث تقع مدينة سليفن في شرق بلغاريا وعاصمة سليفن أوبلاست، واعتبارًا من 31 من شهر ديسمبر من عام 2019 ميلادي كان عدد سكان المدينة 84،985 نسمة، مما يجعلها ثامن أكبر مدينة في البلاد، ومن الناحية التاريخية اشتهرت مدينة سليفن بالعديد من أغطية القماش البلغارية التي قاتلت ضد العثمانيين في القرن التاسع عشر ومؤخراً بشهرة لاعب كرة القدم السابق جوردان ليتشكوف عمدة سليفن السابق، والعمدة الحالي هو ستيفان راديف من منظمة “مواطنون من أجل التنمية الأوروبية في بلغاريا”.

 

مدينة سليفن

 

مدينة سليفن هي المركز الإداري للمنطقة التي تحمل نفس الاسم وتقع في الجزء الجنوبي الشرقي من بلغاريا، وتبلغ مساحة هذه المنطقة 3544 كيلومتر مربع (3.2٪ من التراب الوطني)، وتحدها من الشمال منطقتي تارغوفيشته وشومين ومن الشرق منطقة بورجاس ومن الجنوب يامبول وستارا زاغورا وفيليكو تارنوفو من الغرب، وتتكون المنطقة من 4 بلديات تغطي ما مجموعه 120 مستوطنة بما في ذلك 4 مدن و 116 قرية.

 

يبلغ عدد سكان المنطقة 215443 نسمة (في الأول من شهر يناير من عام 2003 ميلادي) أي ما يعادل 2.7٪ من إجمالي سكان بلغاريا، وتبلغ الكثافة السكانية 61 نسمة لكل كيلومتر مربع (في نهاية عام 2002 ميلادي) ومن الواضح أنها أقل من المعدل الوطني (71 نسمة لكل كيلومتر مربع)، حيث يعيش ثلثا السكان في مناطق حضرية، والتضاريس متنوعة تمامًا وتمتد على جزء من سلاسل جبال وسط وشرق البلقان ووديان سليفن وتفارديشكا وأجزاء من سارنينا سريدنا غورا والأراضي المنخفضة في تراقيا العليا ووادي نهر توندجا.

 

بعد أن سكنتها القبائل التراقية غزا الرومان هذه المنطقة بعد القرن الأول الميلادي خلال العصر العثماني كانت مدينة سليفن والمناطق المحيطة بها مركزًا عسكريًا وتجاريًا وتصنيعيًا مهمًا، حيث تأسس أول مصنع للنسيج يستخدم محركًا بخاريًا في بلغاريا في مدينة سليفن في عام 1834 ميلادي، والمناخ في الجزء الشمالي من المنطقة قاري إلى حد ما مع بعض التلميحات للتأثير الجبلي.

 

تتمتع المناطق في الأراضي المنخفضة وتلك ذات التضاريس المتموجة بمناخ قاري عابر، حيث تتدفق أنهار (Tundja وLuda Kamchiya وTich وStara Reka) عبر المنطقة، وتوجد ينابيع مياه معدنية بالقرب من سليفن ونوفا زاغورا، وتم اكتشاف رواسب الفحم البني وكذلك المواد الخام لبناء المباني محليًا.

 

موقع مدينة سليفن

 

تقع مدينة سليفن وهي مدينة كبيرة نسبيًا وثامن أكبر مدينة في بلغاريا في جنوب شرق بلغاريا، إنه المركز الإداري لمقاطعة سليفن، وتقع المدينة في الجزء الشرقي من وادي جورنوتراكيسكا على ارتفاع 270 مترًا فوق مستوى سطح البحر عند سفح سليفن البلقان مباشرة (جبال البلقان الشرقية) و270 كم شرق مدينة صوفيا و28 كم شمال غرب مدينة يامبول و70 كم شمال شرق مدينة ستارا زاغورا و75 كم شرق كازنلاك و114 كم غرب مدينة بورغاس.

 

مدينة سليفن تشتهر بهواءها النقي النقي ومصادرها المائية النقية وشتاءها البارد وصيفها البارد، حيث توفر الكتلة الصخرية الفريدة من نوعها بلو روكس “سينيت كاماني” والمنتزه الوطني المرتبط به والهواء النقي والينابيع المعدنية فرصًا متنوعة للترفيه والسياحة.

 

تقع مدينة سليفن على الطريق الدولي السريع Е-773 الذي يربط مدينة صوفيا بمدينة بورغاس، وإلى جانب هذا الطريق يوجد خط سكة حديد، والجزء الشرقي من سلسلة جبال البلقان (ستارا بلانينا) حيث تقع المدينة مقطوع بممرات مهمة جدًا للاتصالات بين شمال وجنوب بلغاريا، ويوجد مطار به التسهيلات اللازمة للركاب وخدمة الشحن.

 

تاريخ مدينة سليفن

 

مدينة سليفن هي مدينة ذات تاريخ طويل والتي تطورت على مر القرون كمركز ثقافي وثقافي جاد وغني، حيث كان اسم المستوطنة القديمة التي ورثتها المدينة الحالية تويد، وفي الوقت الحاضر في محليات سليفن على تل هيسارلاكا يمكن للزوار رؤية بقايا قلعة تويدا القديمة التي يعود تاريخها إلى النصف الثاني من القرن الرابع الميلادي، وهناك أدلة تثبت أن المستوطنة كانت مركزًا عبادة في العصور القديمة واستمرت في أداء وظائف مماثلة للمسيحيين الأوائل ولاحقًا في العصور الوسطى أيضًا.

 

كمركز روحي خلال عصور السيادة العثمانية تحولت مدينة سليفن بطبيعة الحال إلى مركز لحركة مقاومة الحيدوق وهو ما جعلها تشتهر ببلدة المائة فويفود، وكان من أهم الأحداث لتطوير المدينة والبلد افتتاح أول ورشة عمل من نوع المصنع في ثلاثينيات القرن التاسع عشر، (Dobri Zhelyazkov Fabrikadzhiyata) أسس وأدار في سليفن أول مصنع نسيج في الإمبراطورية العثمانية والذي أصبح موردًا أساسيًا للأقمشة الصوفية لاحتياجات السلطان والجيش.

 

كان المصنع ملكًا للدولة ولكن بفضل معرفة وخبرة دوبري زيليازكوف التي اكتسبها في الخارج كان أول مشروع صناعي وحديث على أراضي الإمبراطورية العثمانية، والتقاليد في صناعة النسيج لا تزال حية وتحظى بالإعجاب حتى الآن في مدينة سليفن.

 

جولة في مدينة سليفن

 

تعد مدينة سليفن حاليًا مدينة حديثة وممتعة ذات معالم متعددة وحياة ثقافية متنوعة، ومن المثير للاهتمام للسياح منزل متحف حاجي ديميتار فويفود وبطل زمن النضالات من أجل التحرر الوطني من السيادة العثمانية، ويقع المنزل في أحد أقدم الأقسام السكنية في المدينة كلوتسوهور، ومعلم آخر مثير للاهتمام هو الموطن الأصلي للشاعر دوبري تشينتولوف وهو مؤلف العديد من القصائد الوطنية والأغاني الثورية، تقع في الجزء الشمالي من مدينة سليفن.

 

يقع منزل المتحف (Sliven Style of Life) في مكان قريب أيضًا، ومعرضها مخصص للخصائص الإثنوغرافية للمنطقة،
ويوجد أيضًا في الجزء الشمالي المتحف الوحيد لصناعة النسيج في بلغاريا، وهي تقع في ساحة أول مصنع نسيج بلغاري، والمتحف جذاب للغاية بعروضه لآلات النسيج القديمة، والتي يبلغ عمر بعضها حوالي 200 عام، ويعد متحف تاريخ المدينة محطة إجبارية لضيوف المدينة المهتمين بتاريخ المنطقة، حيث يثير المتحف إعجاب الزائرين بمجموعته الغنية من الدعاة والزخارف الذهبية الرائعة للحكام التراقيين التي تم العثور عليها خلال السنوات القليلة الماضية، ويقع المتحف في شارع المشاة الرئيسي بالمدينة.

 

بعض معالم مدينة سليفن هي أيضًا نصب حاجي ديميتار وبرج الساعة ومعرض الفنون “ديميتار دوبروفيتش” مع روائع متعددة من الفن البلغاري والعالمي ومبنى البلدية الجميل ومسرح “ستيفان كيروف” شجرة الدردار القديمة وهي شجرة عمرها قرون شاهد على العديد من الأحداث، وتقع الحديقة الطبيعية (Sinite Kamani) على مقربة من المدينة، حيث توجد الأحجار الزرقاء الشهيرة هناك وهي صخور مغطاة بطحلب معين والتي تغير لونها حسب الوقت والضوء.

 

جزء من المنتزه هو منطقة كارانديلا وهو مكان شهير للمشي والاسترخاء، حيث يمكن للزوار الوصول إلى كارانديلا سيرًا على الأقدام على طول مسار هايدوشكا بواسطة سيارة أو مصعد وتقع محطته الأولى عند سفح الجبل، ويقع منتجع (Slivenski Mineralni Bani) على بعد بضعة كيلومترات من مدينة سليفن، ويشتهر المكان بالخصائص العلاجية لمياهه، وتقع القرى الجبلية (Zheravna وIchera وMedven) أيضًا في المنطقة المجاورة، حيث يحافظون على العديد من المعالم الأثرية لعصر النهضة.

 

المصدر

تاريخ أوروبا الحديث والمعاصر/ زين العابدين شمس الدين نجمتاريخ أوروبا/ نورمان ديفيزموجز تاريخ العالم/ هربرت جورج ويلزموسوعة تاريخ أوروبا الحديث والمعاصر/ مفيد الزيدي

شاهد أيضاً:   متحف الدمى المتحركة في جمهورية التشييك

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.