مدينة فيدين هي واحدة من المدن التي تقع في دولة بلغاريا في قارة أوروبا، حيث تقع مدينة فيدين في شمال غرب بلغاريا على ضفاف نهر الدانوب وهو الخط الحدودي بين بلغاريا ورومانيا، حيث تشتهر المنطقة الشمالية الغربية بأنها أفقر منطقة في البلاد، ومدينة فيدين هي المدينة التاسعة عشرة من حيث عدد السكان في بلغاريا لكنها تراجعت كثيرًا في العقدين الماضيين.

 

مدينة فيدين

 

مدينة فيدين هي واحدة من أقدم المدن في بلغاريا ولها تاريخ غني، حيث بدأ تاريخها في القرن الأول عندما تغلب عليها الرومان وأطلق عليها اسم بونونيا، وفي عام 1396 ميلادي هزم العثمانيين آخر معقل بلغاري المعقل في مدينة فيدين، حيث حكموا هناك حتى عام 1878 ميلادي عندما تم تحرير مدينة فيدين من الأتراك، وفي عام 1942 ميلادي تعرضت مدينة فيدين لفيضان بسبب ارتفاع نهر الدانوب، ولقد كانت مأساة كبيرة لكن مدينة فيدين تمكن من التغلب على مشكلة الفيضان والأمراض والمجاعة، ومنذ ذلك الحين كانت مدينة فيدين مركزًا تجاريًا ونقلًا عسكريًا مهمًا لمدة 200 عام.

 

منطقة فيدين في أقصى الزاوية الشمالية الغربية لبلغاريا مما يجعلها أقرب جزء من الأراضي البلغارية إلى أوروبا الوسطى، حيث يحدها نهر الدانوب ورومانيا من الشمال وصربيا والجبل الأسود من الجنوب والغرب ومنطقة مونتانا من الشرق، وهي تتألف من 11 بلدية منها 142 مستوطنة، وبمساحة 3033 كيلومتر مربع وهذا يمثل 2.7٪ من التراب الوطني، ولديها أصغر حجم سكاني على الصعيد الوطني – 125158 نسمة أو 1.6 ٪ من الإجمالي الوطني، ومع 41.3 نسمة لكل كيلومتر مربع تكون الكثافة السكانية أقل من المتوسط ​​الوطني (70.7 نسمة لكل كيلومتر مربع)، والمركز الإقليمي لمدينة فيدين هو أكبر مدينة في المنطقة وهو موطن لـ 57.5٪ من سكان المنطقة.

 

كان هذا الجزء من البلاد مأهولًا في العصور القديمة من قبل القبائل التراقيّة، وفي القرن الأول غزاها الرومان الذين بنوا قلعة بونونيا في موقع مدينة فيدين الحالية، وفي العصور الوسطى أصبحت قلعة بودين (Bdin) عاصمة إمارة مدينة فيدين البلغارية التي كانت قائمة حتى نهاية القرن الرابع عشر، وخلال فترة الحكم العثماني كانت مدينة فيدين ومنطقتها بمثابة مركز عسكري وتجاري وتصنيعي مهم.

 

يرجع تنوع التضاريس إلى وجود أجزاء من سهل الدانوب وسلسلة جبال البلقان الفرعية والبلقان في حين أن مناخها قاري معتدل، والأنهار التي تتدفق عبر المنطقة (أرشار، توبولوفتس) صغيرة وليس لها أهمية اقتصادية، ورواسب المواد الخام المستكشفة ذات أصل رسوبي في الغالب وأهمها حقل الجبس بالقرب من قرية (Koshava) وليس بعيدًا عن مدينة فيدين، وهناك مجموعة متنوعة غنية من الرخام والطين والرمال للبناء.

 

تاريخ مدينة فيدين

 

يعود تاريخ هذه المدينة إلى 23 قرنًا، وفي وقت مبكر من القرن الثالث قبل الميلاد بنى السلتيون هنا مستوطنة باسم (Dounonia) مكان مرتفع ومحصن، حيث وضع الرومان القلعة في الشكل النهائي بهدف حماية الطريق الحدودي على طول نهر الدانوب وأطلقوا عليها اسم بونونيا، حيث أطلق البلغار على بلدة الدين اسمها وأطلق عليها البيزنطيون اسم فيديني، وفي غضون ذلك تم تدميره وإعادة بنائه عدة مرات.

 

في عام 1003 ميلادي وقف جافريل رادومير نجل القيصر البلغاري صموئيل في حصار دام 8 أشهر للإمبراطور البيزنطي فاسيلي الثاني، حيث وصلت المدينة إلى أعظم ازدهار في نهاية القرن الرابع عشر عندما أصبحت عاصمة لمملكة بدين لإيفان سراتسيمير، ولقد كان ميناءً على النهر ومركزًا تجاريًا مهمًا للبضائع ليس فقط للاحتياجات المحلية ولكن أيضًا لتجارة العبور مع فلاشكو (رومانيا) ومادزارسكو ودوبروفنيك.

 

توقف صعود المدينة في عام 1396 ميلادي عندما غزاها الأتراك، ومنذ ذلك الحين بدأت بلغاريا في إحصاء 482 سنة مظلمة من الحكم العثماني نحو 127195 يومًا لا نهاية لها من الاضطهاد والإرهاب والبؤس البشري والاستيعاب والإبادة الجماعية العلنية، وفي تلك القرون كانت مدينة فيدين حصنًا كبيرًا ومركزًا إداريًا مهمًا، وحتى أنها كانت تسمى في القرن السابع عشر “المدينة الرئيسية في بلغاريا”، وفي تلك القرون كانت فيدين حصنًا كبيرًا ومركزًا إداريًا مهمًا، حتى أنها كانت تسمى في القرن السابع عشر “المدينة الرئيسية في بلغاريا”.

 

في تلك القرون كانت مدينة فيدين حصنًا كبيرًا ومركزًا إداريًا مهمًا، وحتى أنها كانت تسمى في القرن السابع عشر “المدينة الرئيسية في بلغاريا”، وفي عام 1794-1807 ميلادي أصبحت المدينة مركزًا للقائد العسكري التركي المطلق عثمان بازفانت أوغلو الذي أعلن نفسه حاكماً مستقلاً لجزء كبير من الأراضي البلغارية الشمالية الغربية، وخلال فترة حكمه تم تطوير البناء على نطاق واسع في المدينة حيث شُيدت شوارع جديدة وارتفعت المباني الإدارية الكبيرة، وتم بناء المساجد والمدارس (مدارس دينية إسلامية) وما إلى ذلك وتم الحفاظ على بعضها حتى الآن، وتحولت مدينة فيدين تدريجياً إلى بلدة شرقية خاصة بعد توطين بعض الأتراك بعد هزيمة الجيش التركي قرب مدينة فيينا وتحرير صربيا.

 

كان التعبير عن الكفاح اليائس من أجل التحرير الوطني هو انتفاضة مدينة فيدين الشهيرة في عام 1850 ميلادي برئاسة بوادزي ستانكو فويفودا، وتدريجياً مع تطور النقل البحري على طول نهر الدانوب ومع تقوية العلاقات التجارية مع أوروبا الوسطى ارتفع مستوى معيشة سكانها، حيث اشترت شركة الشحن النمساوية من خلال شركة (Vidin Port Austria Shipping) إنتاج بلغاريا الغربية بأكملها بما في ذلك مقدونيا، حيث استمر ذلك حتى عام 1866 ميلادي عندما تم توصيل لوم المجاورة عبر طريق مع صوفيا وحل محل مدينة فيدين.

 

بعد التحرير في عام 1877 ميلادي غيرت المدينة أساسًا سكانها العرقيين لصالح البلغار، وخلال الحرب الصربية البلغارية بعد اتحاد روميليا الشرقية مع الإمارة البلغارية في عام 1885 ميلادي نجح الكابتن أتاناس أوزونوف في الدفاع عن مدينة فيدين، والمدينة هي مسقط رأس الناشط الاجتماعي البلغاري البارز نيشو تسانوف والممثل اللامع لمدرسة باريس للفنون.

 

جولة في مدينة فيدين

 

سمي على اسم أسطورة قديمة وهو أكبر مشهد تاريخي في فيدين وهو أفضل قلعة بلغارية تم الحفاظ عليها في العصور الوسطى في البلاد، حيث تم بناؤه في فترات تاريخية مختلفة من القرن الثالث حتى نهاية القرن التاسع عشر، وكانت أعمال البناء الأكثر نشاطًا في عهد إيفان سراتسيمير، حيث تم الحفاظ على الهيكل الرئيسي للقلعة في ذلك الوقت حتى يومنا هذا الأبراج والمعاقل الرئيسية وكذلك الجدار الداخلي المحيط الذي يربط بينها، حيث تم تنظيم معرض متحفي في القلعة، وهناك مشهد مسرحي وعروض درامية مع مؤامرات تاريخية يتم لعبها بين المناظر الفريدة.

 

تم بناء نظام مدينة فيدين المحصن المعروف أيضًا باسم (Kale) التركي في القرنين السابع عشر والثامن عشر، واليوم في مظهر جيد نسبيًا يتم الحفاظ على الجدار المحصن المواجه لنهر الدانوب القطاع الشمالي من القلعة المواجه للمدينة بأربعة بوابات هي (Stambol kapia وPazar kapia وNechire kapia وFlorentin kapia)، والنظام على شكل خط متأرجح نصف دائرة يبلغ قطره 1800 متر يلامس نهر الدانوب، ومن الأرض يتكون الحصن من خندق مائي وسور أرضي وتتكون أركانه من 8 حصون من الحجر خماسي الزوايا.

 

مع بناء (Kale) وإدراج قلعة (Baba Vida) كقلعة رئيسية في النظام الدفاعي المشترك، أصبحت مدينة فيدين في النصف الثاني من القرن الثامن عشر نقطة عسكرية رئيسية من الدرجة الأولى على طول نهر الدانوب، ويعد متحف المدينة التاريخي أحد أغنى المتاحف وأفضلها ترتيبًا في البلاد، ويقع في مبنيين في كوناك التركية السابقة (مكتب الشرطة) من القرن الثامن عشر تم ترتيب أقسام الآثار وفترة الإحياء وحركة التحرير الوطنية  ويتم وضع القسم الإثنوغرافي في (Krustatata Kazarma) مبنى الثكنات مثل قمة وهو نصب تذكاري معماري أصلي من نهاية القرن الثامن عشر.

 

المصدر

تاريخ أوروبا الحديث والمعاصر/ زين العابدين شمس الدين نجمتاريخ أوروبا/ نورمان ديفيزموجز تاريخ العالم/ هربرت جورج ويلزموسوعة تاريخ أوروبا الحديث والمعاصر/ مفيد الزيدي

شاهد أيضاً:   مدينة نوريلسك في روسيا

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.