مدينة كازنلاك هي واحدة من المدن التي تقع في دولة بلغاريا في قارة أوروبا، حيث تعد مدينة كازنلاك مدينة بلغارية في مقاطعة ستارا زاغورا وتقع في منتصف السهل الذي يحمل نفس الاسم عند سفح سلسلة جبال البلقان في الطرف الشرقي لوادي روز، حيث تعد مدينة كازنلاك من بين أكبر 15 مركزًا صناعيًا في بلغاريا ويبلغ عدد سكانها 44760 نسمة اعتبارًا من شهر ديسمبر من عام 2017 ميلادي.

 

مدينة كازنلاك

 

تقع مدينة كازنلاك في وسط بلغاريا في الجزء الغربي من حوض (Kazanlak)، حيث يبلغ عدد سكان البلدة حوالي 82000 نسمة، ومدينة كازنلاك هي مركز وادي الورود موطن الملوك التراقيين ووجهة سياحية جذابة، حيث تم العثور هنا على أكبر المقابر التراقيّة وأفضلها حفظًا وهي مدرجة ضمن مواقع التراث العالمي لليونسكو، جنبًا إلى جنب مع متحف الورود، وتوجد محميتان طبيعيتان وخمس مناطق محمية في محيط (Kazanlak)مما يحافظ على العجائب الطبيعية والغابات القديمة.

 

تجاور المدينة أكبر محمية في سلسلة جبال (Stara Planina، Dzhendema) وهي أكبر محمية وجميلة بشكل مذهل وهي جزء من منتزه (Central Balkans) الوطني، حيث تمتد الحديقة تقريبًا إلى حدود مدينة كازنلاك الغربية، حيث تعتبر الوردة الدمشقية المعروفة باسم الوردة الدمشقية أو القشتالية أعظم كنز في منطقة كازنلاك، وتم استيراد الوردة إلى بلغاريا منذ قرون وهي اليوم واحدة من رموز الأمة، وتحت تأثير المناخ الفريد للبلاد والتربة تطورت هذه الوردة تدريجياً إلى سلالة بلغارية متميزة عن الورود الدمشقية في أماكن أخرى.

 

هذا هو سبب تسمية هذه الوردة في بداية القرن التاسع عشر بوردة كازنلاك الدمشقية وأصبح الوادي الواقع جنوب وسط البلقان يعرف بوادي الورود، وإلى جانب إنتاج زيت الورد كانت التجارة المرتبطة بالورود تلعب دورًا رائدًا في التنمية الاقتصادية للمنطقة، وتشير السجلات الرسمية الأولى لصادرات زيت الورد إلى التجارة مع ألمانيا والنمسا والمجر ابتداءً من عام 1771 ميلادي، حيث تأسس متحف الورود في عام 1984ميلادي بدعم من متحف التاريخ بالمدينة.

 

تم ترتيب المعروضات في ثلاث قاعات منفصلة وتشمل الصور والوثائق الأصلية المتعلقة بزراعة الورود خلال عصر الصحوة البلغارية (القرنان الثامن عشر والتاسع عشر) وفي القرن العشرين، وهناك عرض للأدوات المستخدمة في زراعة حدائق الورود إلى جانب السفن المستخدمة لتخزين ونقل زيت الورد وماء الورد، حيث كان المتحف مسرورًا بالاهتمام غير المحدود الذي أبداه كل من السياح البلغار والدوليين، ويمكن معرفة المزيد عن زراعة الورد في المنطقة في مجمع كولاتا الاثنوجرافي الذي يبعد كيلومترًا واحدًا عن وسط المدينة، هنا يمكن للزوار الترتيب مسبقًا لمراقبة ممارسة العادات المحلية التقليدية وتذوق الطعام والشراب المصنوع من ورود مدينة كازنلاك.

 

في هذه الأيام يعد حصاد الورد أحد أهم الأنشطة في وادي الورود حيث يتم إجراء احتفال كبير، ويعد مهرجان الورود أحد أكثر الأعياد البلغارية شهرة حيث تزينه الورود الجميلة المتفتحة، حيث أقيم المهرجان لأول مرة في عام 1903 ميلادي وأصبح تقليدًا عقده في عطلة نهاية الأسبوع الأولى في يونيو منذ ذلك الحين عندما تتفتح أزهار كازانلاك، وأصبح المهرجان نقطة جذب عالمية والمدينة سعيدة باستضافة آلاف الضيوف، ويتضمن برنامج المهرجان تتويج ملكة الورد وطقوس التجمع وتقطير الورود، وهناك احتفالات أخرى مثل الكرنفال والمهرجان الشعبي الدولي “شباب البلقان”.

 

تاريخ مدينة كازنلاك

 

كازنلاك مدينة بلغارية في مقاطعة ستارا زاغورا تقع في وسط سهل يحمل نفس الاسم عند سفح سلسلة جبال البلقان في الطرف الشرقي لوادي روز، إنه المركز الإداري لبلدية كازنلاك المتجانسة اللفظ، إنها مركز استخراج زيت الورد في بلغاريا وتعتبر وردة كازنلاك المنتجة للنفط واحدة من أكثر الرموز الوطنية شهرة، حيث تعود أقدم مستوطنة في منطقة المدينة الحديثة إلى العصر الحجري الحديث (الألفية السادسة والخامسة قبل الميلاد).

 

خلال القرنين الرابع والثالث قبل الميلاد كانت الأراضي الواقعة على نهر تندجا العلوي تخضع لسيطرة الحاكم التراقي سوثس الثالث وأخذت مكانًا مهمًا في التطور التاريخي لتراقيا خلال العصر الهلنستي، وتم الكشف عن مدينة (Seuthopolis) التراقيين بالقرب من مدينة كازنلاك ودُرست بدقة في وقت بناء خزان كوبرينكا، وفي القرن الرابع قبل الميلاد بالقرب من العاصمة التراقية القديمة (Seuthopolis) وعلى مقربة من مدينة كازنلاك تم بناء مقبرة تراقية رائعة، حيث يتألف من قبر “خلية نحل” ​​(ثولوس) من الطوب ويحتوي من بين أشياء أخرى على جداريات مرسومة تمثل زوجين تراقيين في وليمة جنائزية طقسية، وتم إعلان القبر كموقع للتراث العالمي لليونسكو في عام 1979 ميلادي.

 

وادي الحكام التراقيين هو اسم شائع تم نشره من قبل عالم الآثار جورجي كيتوف ويصف التركيز العالي للغاية والتنوع في المعالم الأثرية للثقافة التراقية في وادي كازانلاك، ويُعتقد أن هناك أكثر من 1500 تلة جنائزية في المنطقة منها 300 فقط قيد البحث حتى الآن، وستأخذك الرحلة إلى (Ostrusha وShushmanets وKosmatka)، وفي صيف عام 2004 ميلادي اكتشف فريق من علماء الآثار البلغاريين ضريحًا تراقيًا كبيرًا سليمًا يعود تاريخه إلى القرن الخامس قبل الميلاد بالقرب من بلدة شيبكا البلغارية في بلدية كازانلاك.

 

تم دفن المعبد تحت تل “جولياماتا كوسماتكا” الذي يبلغ ارتفاعه 20 مترًا (66 قدمًا)، ويمثل قبر كوسماتكا مالكًا تراقيًا رائعًا تم بناؤه وفقًا للتقاليد الأورفية في نهاية القرن الخامس أو بداية القرن الرابع قبل الميلاد، وكانت أيضًا مقبرة رمزية لـ (Seuthes III) وقد احتوت على كنز هائل معروض الآن في متحف (Iskra) ومعرض الفنون، كما تم اكتشاف أكثر من 70 قطعة فضية وذهبية وبرونزية والتي كانت تستخدم كقربان للآلهة خلال الحفريات.

 

جولة في مدينة كازنلاك

من بين مناطق الجذب الأكثر إثارة للاهتمام في المدينة منزل الكاتب والفنان والناشط البلغاري الشهير ديميتار شوربادجييسكي الذي كان اسمه المستعار شودومير، وتم إعلان المنزل متحفًا في العام الذي تلا وفاته في عام 1968 ميلادي، وهو الآن يتمتع بوضع معلم تاريخي ثقافي وطني، كما أكده البروتوكول 15 من سجلات الدولة في 3 من شهر ديسمبر في عام 1968 ميلادي.

 

مجمع المتحف أعيد تشكيله وأعيد افتتاحه في عام 1979 ميلادي يضم الآن منزل الفنان ومعرض فني ووثائق ذات صلة مقامة في ثلاث قاعات بمساحة 300 متر مربع، ويوجد هنا أكثر من 15000 مخطوطة أصلية ولوحات ورسومات وخطابات وكتاب وأغراض شخصية تخص شودومير وزوجته الفنانة مارا شوربادجييسكا، وهذا هو المتحف الوحيد في بلغاريا المخصص لكل من الأدب والفن، ويمكن للزوار تجربة الكثير في مدينة كازنلاك من الراحة والاسترخاء إلى استكشاف المنطقة إلى الاستمتاع بمتعة عروض مدينة كازنلاك.

 

يوفر وادي كازنلاك مجموعة واسعة من الخيارات لجعل إقامتك مريحة من الخدمة المهنية للفنادق في المدينة والمنطقة المحيطة إلى دفء الأجواء العائلية وأماكن الإقامة البسيطة في بيوت الضيافة في القرى المجاورة إلى الرحلات الاستكشافية في العزلة البكر إلى النزل والملاجئ الجبلية، وتقدم المطاعم المحلية أطعمة غنية ومتنوعة، وتقدم بيوت الضيافة في المنطقة وجبات مطبوخة في المنزل مباشرة من مراعي وحدائق المضيفين، وتعتبر مدينة كازنلاك بمثابة قاعدة للعديد من مسارات الرحلات السياحية.

 

المصدر

تاريخ أوروبا الحديث والمعاصر/ زين العابدين شمس الدين نجمتاريخ أوروبا/ نورمان ديفيزموجز تاريخ العالم/ هربرت جورج ويلزموسوعة تاريخ أوروبا الحديث والمعاصر/ مفيد الزيدي

شاهد أيضاً:   مدينة سيكتيفكار في روسيا

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.