مدينة ماغاس هي واحدة من المدن التي تقع في دولة روسيا، وكلمة ماغاس تعني “مدينة الشمس” في اللغة الإنغوشية وهي مدينة تقع في جنوب روسيا، وتعد مدينة ماغاس عاصمة جمهورية إنغوشيا، وتعد مدينة ماغاس أصغر مركز إداري في روسيا، ويبلغ عدد سكان مدينة ماغاس نحو ما يقارب 5800 نسمة، وتمتد المنطقة على مساحة تصل إلى نحو ما يقارب 12 كيلومتر مربع.

 

مدينة ماغاس

 

مدينة ماغاس هي مدينة تقع في جنوب روسيا وهي عاصمة جمهورية إنغوشيا، وتعد مدينة ماغاس واحدة من المدن القليلة في العقود الأخيرة مدن العالم تأسست على وجه التحديد كعاصمة، وتعد أيضاً أصغر مستوطنة وهي المركز الإداري لموضوع الاتحاد الروسي، والمدينة ذات الأهمية الجمهورية والتي تشكل المدينة التي تحمل نفس اسم مدينة ماغاس مع وضع منطقة المدينة باعتبارها المستوطنة الوحيدة في تكوينها، ومدينة ماغاس لديها توقيت مدينة موسكو.

 

تقع مدينة ماغاس على بعد 4 كم جنوب شرق مدينة نازران وأقل من 500 متر من حدود إنغوشيا وأوسيتيا الشمالية، و6-8 أمتار فوق نهر سونجا و520-650 مترًا فوق مستوى سطح البحر، ومن هنا يمكن رؤية صورة ظلية خلابة لنزران، وتقع محطة سكة حديد نازران على بعد حوالي 8 كم من مدينة ماغاس، المسافة إلى مطار “ماغاس” تصل إلى نحو 33 كم، والطريق السريع الفيدرالي “القوقاز” يمر بالقرب من مدينة ماغاس.

 

تم إطلاق النقل العام في المناطق الحضرية في مدينة ماغاس في أوائل عام 2015 ميلادي ويعمل يوميًا من الساعة 7 صباحًا حتى 10 مساءً، ويتكون المركز بشكل أساسي من المباني الحكومية، وإلى الشرق منها يمكن العثور على شارع مدينة ماغاس الرئيسي حيث توجد العديد من المراكز الإدارية والتجارية، يقع المبنى الرئيسي لجامعة (Ingush State) في مدينة ماغاس.

 

تاريخ مدينة ماغاس

 

في العصور القديمة والعصور الوسطى عبرت طرق التجارة بما في ذلك طرق الحرير أراضي جمهورية إنغوشيا الحديثة في الاتحاد الروسي، وتم إغلاق طريق السهوب على طول بحر قزوين الشمالي وبداية نهر الدون بعد فترة الهون، ونتيجة لذلك مرت حركة التجارة مع أوروبا عبر ساحل البحر الأسود في شمال غرب القوقاز، وابتداءً من القرن السادس أصبحت الممرات الجبلية القوقازية لطريق الحرير مهمة للغاية (في اللغة الإنغوشية “طريق الحرير”).

 

عبرت معظم القوافل سلسلة جبال شمال غرب القوقاز قبل فترة المستعمرات اليونانية على ساحل البحر الأسود لكن القوافل انتقلت أيضًا من ديربنت إلى ساحل البحر الأسود عابرة سهول القوقاز الشمالية وسفوحها، ومر الطريق التجاري الرئيسي على طول أراضي إنغوشيا الحديثة عبر وادي نهر سونزا حيث كان الطريق متشعبًا على طول السهول، ومر طريق واحد عبر ممر (Achaluki) في سلسلة جبال (Sunja) وعبر سلسلة جبال (Tersky) إلى (Majar) بوديونوفسك الحديثة.

 

كان الطريق الثاني يمر بمحاذاة نهر كامبيليفكا ثم على طول نهر تيريك في اتجاه شمالي غربي، وظهرت المستوطنات المحصنة على طول طرق القوافل، وكانت هذه الحصون المسيطرة على ممرات طريق الحرير، وتوجد 40 مستوطنة من هذا القبيل في سفوح سهول إنغوشيا، وكانت أسوارهم محصنة بأبراج مثل تلك الموجودة في جبال إنغوشيا، وشُيدت أبراج المعارك والجص على السهول لأن التربة الرخوة لم تكن مناسبة للبناء الحجري.

 

كانت توجد مجموعة كبيرة من القلاع على طول أنهار سونزا ونزرانكا وكامبيليفكا وأشالوكي، وتم بناء هذه المستوطنات المحصنة إلى حد كبير بسبب الحاجة إلى السيطرة على المناطق على طول طرق القوافل، واستفاد السكان المحليون من التجارة وبالتالي استفادوا من حماية طرق التجارة، وكانت مدن العصور الوسطى مثل مدينة ماغاس و(Dedyakov) تقع على هذه الطرق، واشتهرت مدينة ديدياكوف بثروتها ويشار إليها في السجلات التاريخية الروسية باسم “المجيدة”، وكانت تقع بين نهري (Sunzha وNazranka) على سهل شاهق ذو أهمية إستراتيجية.

 

أغلقت طرق القوافل أثناء احتلال المغول للقوقاز في القرن الثالث عشر ودُمرت المدن الواقعة على طول الطريق، وفي منطقة ديربنت تحركت القوافل باتجاه الجبال وخرجت إلى السهول عند البحر الأسود فقط، وفي أراضي إنغوشيتيا كان المسار الثاني عبر الجبل يمتد على طول نهر كولويخي على طول مدن الأبراج غولي وتسوري وبيالينغ ونيي وإيوفلي وفوفنوشكي إلى (Targimskaya kotlovina)، وتم اكتشاف حصون قوية بأبراج حجرية على طول طريق الحرير في مناطق جبال إنغوشيا.

 

بنى شعب الإنغوش أبراجًا منذ بداية العصور القديمة ولكن خلال القرن الثالث عشر تكثف بناء الأبراج بسبب مرور طريق الحرير عبر الأراضي الجبلية في إنغوشيا، والتي سمحت السيطرة عليها للسكان المحليين بتمويل الإنشاءات، ومع انخفاض مرور القوافل خلال القرنين الرابع عشر والخامس عشر بدأ البناء الجماعي للمباني الشاهقة في التدهور على الرغم من استمرار بناء الأبراج المفردة حتى بداية القرن التاسع عشر.

 

أسس مدينة ماغاس رسلان أوشيف رئيس إنغوشيا من شهر مارس من عام 1993 ميلادي إلى شهر ديسمبر من عام 2001 ميلادي وفي 23 من شهر فبراير في عام 1994 ميلادي، و15 من شهر أبريل في عام 1994 ميلادي وقع الرئيس الروسي بوريس يلتسين المرسوم رقم 778 “بشأن بناء عاصمة جمهورية إنغوشيا”، ويتم الاحتفال بهذا اليوم باعتباره “يوم مدينة ماغاس”.

 

في شهر ديسمبر من عام 2000 ميلادي أصبحت مدينة ماغاس بشكل رسمي عاصمة منطقة إنغوشيا، وتحتل المكان حيث كانت هناك بلدة قديمة تحمل نفس الاسم في الماضي، ولأول مرة منذ بطرس الأكبر يتم بناء مدينة ماغاس عمدا لتكون عاصمة المنطقة.

 

جولة في مدينة ماغاس

 

كل المناطق الجبلية الواقعة في جنوب الجمهورية عبارة عن متحف هائل في الهواء الطلق يضم مدنًا قديمة مهجورة عزري وإيجيكال وتارغيم ومئات أبراج المراقبة والأضرحة الشمسية، وبالقرب من مستوطنة ارجيكال الموطن الأسطوري للإنجوش المعبد المسيحي لتخابا يردريس الذي يعود تاريخه إلى القرن الثامن مما يجعله أحد أقدم المعابد في روسيا، وعلى الجانب الآخر من الوادي يقف المعبد الوثني لميات سيلي على جبل تيبل المقدس.

 

في هذه الأيام لا يتم استخدامه لأعمال العبادة بالرغم من ذلك، وتم تقديم التضحية الكبرى الأخيرة في عام 1925 ميلادي، وكان على رأس موكب الحجاج كاهن أجش مرتديًا بشميت أبيض اللون ويحمل على كتفه العمود المقدس مع العلم الأبيض والأجراس، وفي العصور الوسطى كانت رؤوس الأضاحي تتجه نحو شروق الشمس بينما في الطقوس الأخيرة نحو مكة، وهذا هو تأثير الإسلام الذي تبناه الإنجوش في النصف الثاني من القرن التاسع عشر.

 

مدينة ماغاس الأماكن ذات الأهمية

 

  • برج هارموني وهو برج ارتفاعه 100 متر تم بناؤه على طراز إنجوش التقليدي في عام 2013  ميلادي.

 

  • ساحة العانيا.

 

  • زقاق الجمهورية حيث سمي الزقاق على اسم الرئيس الأول لجمهورية الشيشان أ. أ. قديروف.

 

  • زقاق الذكرى الثمانين لدولة إنغوشيا.

 

  • قاعة مشاهير زقاق الرياضة.

 

  • زقاق “أمهات روسيا”.

 

  • النصب التذكاري للأم.

 

المصدر

تاريخ أوروبا الحديث والمعاصر/ زين العابدين شمس الدين نجمتاريخ أوروبا/ نورمان ديفيزموجز تاريخ العالم/ هربرت جورج ويلزموسوعة تاريخ أوروبا الحديث والمعاصر/ مفيد الزيدي

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.