الخلفاء الراشدين هو مصطلح يستخدم في الإسلام السني للإشارة إلى الخلفاء الأربعة الأوائل الذين أسسوا الخلافة الراشدة، وأتخذوا مركز لهم، ومن خلال مقال اليوم سنتعرف على مركز الدولة في عهد الخلفاء الراشدين .

مركز الدولة في عهد الخلفاء الراشدين

تعد المدينة المنورة هي مركز الدولة في عهد الخلفاء الراشدين حيث تعني الخلفة الدولة الدينية والسياسية التي تضم المجتمع الإسلامي والأراضي والشعوب التي جاءت بعد وفاة النبي محمد الله صلي عليه وسلم عام 632 م.

توسعت إمبراطورية الخلافة خلال القرنين الأولين حتى شملت معظم جنوب غرب آسيا وشمال إفريقيا وإسبانيا، لكن الصراعات التي جاءت من قبل الأسرة الحاكمة أدت إلى تدهور الخلافة، وقضت عليها كمؤسسة سياسية فاعلة.

الخلفاء الراشدون

الخلفاء الراشدين هم الخلفاء المسلمين الأوائل للمجتمع الإسلامي الذين تعاقبوا على إمارة المسلمين بعد وفاة الرسول محمد صلي الله عليه وسلم، وهم أبي بكر (حكم 632-634)، وعمر بن الخطاب (حكم 634– 644)، عثمان بن عفان  (644-656)، وعلي بن أبي طالب (حكم 656-661).

تعتبر فترة حكم الخلفاء الراشدين عصرًا ذهبيًا، واستمرت لمدة 29 عامًا، بدأت الخلاقة بحروب الردة عام (632-633)، والانتفاضات القبلية في شبه الجزيرة العربية، وانتهت بالحرب الأهلية الإسلامية الأولى (الفتنة 656– 661).

  • تأسيس حكم عربي إسلامي على قلب الشرق الأوسط والتطلع للفتوحات والتوسع للدولة الإسلامية.
  • وحدت جيوش الإسلام شبه الجزيرة العربية، ثم غزت أجزاء من الإمبراطورية البيزنطية (330-1453 م) وكل الإمبراطورية الساسانية (224-651 م).
  • توسعت الدولة الإسلامية في عهدهم حيث شملت العراق وسوريا وفلسطين ومصر وإيران وأرمينيا.
  • كانوا مسؤولين عن اعتماد التقويم الإسلامي، الذي يرجع تاريخه إلى هجرة سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم من مكة إلى المدينة المنورة عام 622.
  • كان الخليفة شخصية مهيمنة بين الخلفاء، حيث أنشأ العديد من المؤسسات الأساسية للدولة الإسلامية.
  • كان الخليفة عثمان مسؤول عن تعليم القرآن الكريم ووضع التفسيرات، وإنشاء قراءة صحيحة للقرآن، وعزز المجتمع الإسلامي وشجع على البحث الديني.
  • أدي مقتل الخليفة عثمان على يد الساخطين إلى حدوث فتنة وفوضى، وحرب أهلية، مما تفكك المجتمع الموحد، واستولت الأسرة الأموية على الخلافة، ونهاية عصر الإسلام المتمركز في شبه الجزيرة العربية.
  • قدم الخلفاء الراشدين نظامًا إداريًا مبتكرًا، لكنهم لم يحصلوا على السلطة العليا، كما ان نظامهم سيتم تنفيذه وتشكيله من قبل الحكام اللاحقين واستمر حتى عام 1924 م.
شاهد أيضاً:   اكبر الهضاب في شبه الجزيرة العربية

أقرأ أيضًا: الخليفة الذي لقب بذي النورين

الخليفة أبو بكر (632-634 م)

  • توفى النبي محمد صلي الله عليه وسلم عام 632 م مما كان خسارة كبيرة ومأساوية لأتباعه، فالكثير رفضوا تصديق خبر وفاته.
  • لم يعين سيدنا محمد وريثًا للخلافة من بعده، ولم يكن لديه وريث شرعي، مما أدىى إلى طالب العديد من القبائل العربية الخلافة.
  • تم تعيين أبو بكر خليفة للدولة الإسلامية بعد وفاة النبي، وهو أحد المقربين من سيدنا محمد وأول من اعتنق الدين الإسلامي، ولقب بالصديق.
  • دعم الكثير من الأمة الإسلامية أبو بكر، وتولى لقب الخليفة – أي خليفة الرسول.
  • حدث بعض الخلافات من قبل مجموعة من المسلمين تدعى شيعة علي (حزب علي) وكاانت تطالب علي بن أبي طالب بتولى الخلافة باعتباره المرشح الشرعي الوحيد للخلافة، لكن  سيطرت سلطة أبو بكر.
  • أظهر أبو بكر قدرته كقائد بالفطرة، ودعا جميع الرجال المؤمنين إلى الجهاد، وقسم الجيش الإسلامي إلى مجموعات متعددة وأرسل كل منها للاستيلاء  على جزء معين من شبه الجزيرة العربية، وعرفت هذه الحروب باسم حروب الردة (632-633 م).
  • ومن أبرز الشخصيات التي ظهرت خلال تلك الفترة هو خالد بن الوليد الذي هزم قوات مسيلمة، على الرغم من عددهم الكبير، في معركة اليمامة عام 632 م، وقتل مسيلمة أيضًا.
  • بعد وفاة أبو بكر تولى الخليفة عمر بن الخطاب
شاهد أيضاً:   اين تقع البتراء

الخليفة عمر بن الخطاب (حكم 634-644 م)

  • كان  عمر بن الخطاب من ضمن المؤيدين لأبو بكر، وهو أحد كبار الصحابة لسيدنا محمد صلي الله عليه وسلم المعروف بعدله، وفضله أبو بكر خلفا له، ولقب بأمير المؤمنين.
  • واصل عمر حملات أبو بكر، وحقق انتصارين كبيرين للخلافة عام 636 م، وهزم الجيش الإسلامي بقيادة سعد بن أبي وحقق انتصار كبير في معركة القادسية، مما ادى إلى سقوط العراق تحت سيطرة المسلمين.
  • كان الجيش في عهد عمر تحت قيادة رجل كبير يدعى أبو عبيدة، وخاض مع قوات خالد بن الوليد حرب ضد البيزنطيين وانتصر في معركة اليرموك، مما أدى إلى سقوط بلاد الشام تحت سيطرة الراشدين.
  • سيطروا على مدينة القدس في 638 م، وقام عمر بخلع خالد من رتبته العامة، وفضل أبو عبيدة باعتباره الوريث المحتمل له، لكن توفي عام 639 م بسبب الطاعون الذي دمر سوريا والشام.
  • دام عهد عمر عشر سنوات واعتبر من أشهر الخلفاء الراشدين، ويشير إليه بأنه “المؤسس الحقيقي للإمبراطورية العربية”.
  • اغتيل عمر على يد عبد فارسي يدعى لولو عام 634 م.

أقرأ أيضًا: من صفات الخليفة عمر بن الخطاب

الخليفة عثمان بن عفان (حكم 644-656 م)

  • عين عمر لجنة من ستة أعضاء وهم مجلس شورى، لاختيار خليفته من بين عثمان بن عفان، وعلي بن أبي طالب، وتم اختيار عثمان خلفًا له.
  • عثمان بن عفان كان من عشيرة أمية الثرية وصديق مقرب لسيدنا محمد صلي الله عليه وسلم، ولقب بذي النورين  لأعماله الخيرية.
  • قام بتوحيد مصر بأكملها  واكتسب أراضي إضافية من بلاد فارس، وهزم المحاولات البيزنطية لاستعادة الأراضي المفقودة.
  • على الرغم من كل نجاحاته، لم يكن عثمان يتمتع بشعبية كبيرة بين الناس كما كان أسلافه، حيث ظهرت الكثير من القضايا الاجتماعية والاقتصادية مما أثار غضب عامة الناس.
  • تراجع شعبيته، ورفضه استخدام القوة العسكرية لمواجهة المتمردين ضده، وأدى في النهاية إلى وفاته حيث قتل  عام 656 م في منزله على يد جنود متمردين من حامية مدينة الفسطاط (مصر).
شاهد أيضاً:   ما هي الطاوية

الخليفة علي بن أبي طالب (656-661م)

علي ، الذي ظل تحت ظلال كبار السن حتى تلك اللحظة (نصحهم في شؤون الدولة) ، أصبح أخيرًا الخليفة التالي ، لكن وحدة المسلمين ماتت مع عثمان. كان معاوية ، الآن زعيم العشيرة الأموية ، يتوق إلى الانتقام ، لكن علي فشل في تحقيق العدالة لسلفه الميت ، بسبب الاضطرابات المتزايدة وزعزعة الاستقرار (كان علي يرغب في استعادة النظام أولاً). غير راضٍ عن أي شيء أقل من العدالة ، أعلن معاوية إلى جانب العديد من المسلمين البارزين الآخرين تمردًا مفتوحًا ؛ وهكذا بدأت الحرب الأهلية الأولى للإمبراطورية الإسلامية – فتنة الأولى (656-661 م).

  • واجه علي جيشًا بقيادة عائشة، أصغر زوجة للنبي محمد، في البصرة عام 656 م  وانتصر وعرفت باسم معركة “معركة الجمل”.
  • واجه  علىى معاوية في معركة صفين أثناء سيره إلى سوريا، وكان يحظى بدعم كامل من سوريا والشام ومصر.
  • قام بنقل العاصمة من المدينة المنورة إلى الكوفة.
  • بينما كان علي لا يزال يحكم من الكوفة، أعلن معاوية نفسه خليفة في القدسـ وكان للإمبراطورية الإسلامية خليفتان في آن واحد.
  •  قتل علي على يد جماعة متطرفة تسمى الخرجيين بينما كان يصلي الجماعة عام 661 م.
  • اجتمع المسلمين السنة والشيعة على أن علي كان شخصًا صالحًا  وشجاعًا في ساحة المعركة.

أقرأ أيضًا: نبذة عن كتاب سيرة خليفة قادم

المراجع

المصدر1
المصدر2
المصدر

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.