مصطلحات علم الوبائيات ..علم الأوبئة هو أساس الصحة العامة ويتم تعريفه على أنه دراسة ” توزيع ومحددات ” الأمراض أو الاضطرابات داخل مجموعات من الناس، وتطوير المعرفة حول كيفية الوقاية منها ومكافحتها، وتساعدنا الأبحاث الوبائية على فهم ليس فقط من لديه اضطراب أو مرض ولكن لماذا وكيف وصل إلى هذا الفرد أو المنطقة.

مصطلحات علم الوبائيات

  • علم الأوبئة هو دراسة عدد المرات التي تحدث فيها الأمراض في مجموعات مختلفة من الناس ولماذا، وتُستخدم المعلومات الوبائية لتخطيط وتقييم استراتيجيات الوقاية من المرض وكدليل لإدارة المرضى الذين تطور المرض لديهم بالفعل.
  • علم الأوبئة هو الطريقة المستخدمة للعثور على أسباب النتائج الصحية والأمراض في السكان، في علم الأوبئة، المريض هو المجتمع ويتم النظر إلى الأفراد بشكل جماعي.
  • علم الأوبئة هو تخصص علمي له طرق سليمة للبحث العلمي في تأسيسه، يعتمد علم الأوبئة على البيانات ويعتمد على نهج منظم وغير متحيز في جمع البيانات وتحليلها وتفسيرها.

تاريخ علم الوبائيات

  • يمكن العثور على واحدة من أقدم حالات علم الأوبئة الحديثة خلال تفشي الكوليرا في لندن عام 1854.
  • اعتقد الأطباء أن المرض المنتشر يجب أن يكون محمولًا في الهواء، لكن الدكتور جون سنو، الذي يُنظر إليه على نطاق واسع على أنه والد علم الأوبئة، استخدم نوعًا مختلفًا من التفكير، من خلال رسم خرائط دقيقة لتفشي المرض وتحليل المصابين، تمكن سنو من ربط كل حالة كوليرا بمضخة مياه واحدة عند تقاطع شارعي برود وكامبردج (الآن شارع ليكسينغتون) في حي سوهو بلندن.
  • أدى إزالة المضخة إلى إيقاف المرض في مساراته، مما وضع الأساس للممارسات الوبائية الحالية.
  • اليوم، يستخدم علماء الأوبئة الرؤى التي تم جمعها في أبحاثهم لتحديد كيفية تأثير المرض داخل السكان على مجتمعنا وأنظمتنا على نطاق أوسع، ويقدمون بدورهم توصيات للتدخلات، مثل إزالة مضخة مياه مميتة.
شاهد أيضاً:   نوع المرايا التي تستخدم في جوانب السيارات

تعريف علم الوبائيات

  • تميل الطرق الوبائية الأساسية إلى الاعتماد على المراقبة الدقيقة واستخدام مجموعات المقارنة الصالحة لتقييم ما إذا كان عدد حالات المرض في منطقة معينة خلال فترة زمنية معينة أو تواتر التعرض بين الأشخاص المصابين بالمرض، يختلف عما يمكن توقعه.
  • ومع ذلك، يعتمد علم الأوبئة أيضًا على طرق من مجالات علمية أخرى، بما في ذلك الإحصاء الحيوي والمعلوماتية، مع العلوم البيولوجية والاقتصادية والاجتماعية والسلوكية.
  • في الواقع، غالبًا ما يوصف علم الأوبئة على أنه العلم الأساسي للصحة العامة، فعلم الأوبئة هو تخصص كمي يعتمد على معرفة عملية بالاحتمالات والإحصاءات وأساليب البحث السليمة. وهو طريقة للتفكير السببي تعتمد على تطوير واختبار الفرضيات القائمة على مجالات علمية مثل البيولوجيا والعلوم السلوكية والفيزياء وبيئة العمل لشرح السلوكيات والحالات والأحداث المتعلقة بالصحة.
  • ومع ذلك، فإن علم الأوبئة ليس مجرد نشاط بحثي ولكنه عنصر لا يتجزأ من الصحة العامة، مما يوفر الأساس لتوجيه إجراءات الصحة العامة العملية والملائمة على أساس هذا العلم والاستدلال السببي.
  • يعتبر علم الأوبئة للتواصل البشري مجالًا مثمرًا ومليئًا بالتحديات، تأتي الكثير من البيانات التي يجمعها علماء الأوبئة من التقرير الذاتي – من الإجابات التي قدمها الأشخاص المشاركون في الدراسة. على سبيل المثال، قد تقوم دراسة وبائية بجمع بيانات عن عدد الأشخاص الذين أجابوا بـ “نعم” عندما يُسألون عما إذا كان أحد أفراد أسرته يعاني من مشكلة في السمع، قد يفسر كل شخص يقدم مثل هذه الإجابة “مشكلة في السمع” بشكل مختلف، وهذا يعني أن نتائج مثل هذه الدراسة قد تكون مختلفة تمامًا عن الدراسة التي يتم فيها إجراء اختبارات السمع الفعلية (قياس السمع) لكل فرد في الأسرة.
شاهد أيضاً:   أين توجد بحيرة فيكتوريا

المصطلحات الأساسية التي يجب معرفتها في علم الوبائيات:

  • الحدوث: Incidence..عدد الحالات الجديدة لمرض أو اضطراب في مجموعة سكانية على مدى فترة زمنية.
  • الانتشار: Prevalence.. عدد الحالات الموجودة لمرض ما في مجموعة سكانية في وقت معين.
  • تكلفة المرض: Cost of illness.. تستخدم العديد من التقارير النفقات على الرعاية الطبية (أي الأموال الفعلية التي يتم إنفاقها) على أنها تكلفة المرض. من الناحية المثالية، ستأخذ تكلفة المرض أيضًا في الاعتبار العوامل التي يصعب قياسها، مثل التكاليف المتعلقة بالعمل، والتكاليف التعليمية، وتكلفة خدمات الدعم التي تتطلبها الحالة الطبية، والمبلغ الذي سيدفعه الأفراد لتجنب المخاطر الصحية .
  • عبء المرض: Burden of disease.. الأهمية الكلية للمرض بالنسبة للمجتمع، بما يتجاوز التكلفة المباشرة للعلاج. ويتم قياسه بسنوات العمر المفقودة بسبب اعتلال الصحة، أو الفرق بين إجمالي متوسط ​​العمر المتوقع ومتوسط ​​العمر المتوقع المعدل حسب الإعاقة .

أنواع علم الأوبئة

المزمنة

  • يكافح علماء أوبئة الأمراض المزمنة الأمراض اليومية مثل السرطان والسكري والسمنة وغير ذلك.
  • يعمل علماء الأوبئة في هذا المجال للبحث في أصول هذه الأمراض وعلاجها ونتائجها الصحية في الكفاح من أجل الوقاية.
شاهد أيضاً:   بحيرة البردويل

البيئية

  • يركز علم الأوبئة البيئية على كيفية تأثير العوامل الخارجية للفرد على النتائج الصحية، يشمل ذلك العوامل المادية مثل التلوث أو السكن، بالإضافة إلى العوامل الاجتماعية مثل الإجهاد والتغذية.
  • يعمل علماء الأوبئة البيئية على فهم كيف يمكن أن تؤدي البيئات المختلفة إلى نتائج جسدية أو عصبية، تنوع من الاضطرابات النفسية إلى اضطرابات القلب والأوعية الدموية.

وبائيات العنف والإصابة

  • يهدف هذا التركيز الوبائي إلى معالجة الإصابات غير المقصودة والمتعمدة على مدى العمر. على سبيل المثال، قد يركز علماء الأوبئة في هذا المجال أبحاثهم على حوادث السيارات والعمل على تحديد عوامل الخطر المرتبطة بها.
  • مسلحًا ببحوث مكثفة، فإن الهدف من علم أوبئة العنف والإصابة هو تحسين صحة السكان عن طريق تقليل معدل المراضة والوفيات من الإصابات غير المقصودة والمتعمدة.

المراجع

المصدر
المصدر

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.