تعتبر لعبة كرة اليد من الرياضات الجماعية التي تعمل على إكساب الرياضي من ذوي الاحتياجات الخاصة العديد من الفوائد الهامة، والتي تعود على الرياضي بشكل إيجابي.

 

معلومات عن كرة اليد للرياضيين من ذوي الاحتياجات الخاصة

 

 

كرة اليد هي رياضة بدنية وسريعة تقوم على الاحتكاك الجسدي المكثف، ويتم لعبها في الداخل على ملعب 40 م × 20 م مع ستة لاعبين؛ مما يسرع اللعبة أكثر، كما أن الهدف في هذه اللعبة هو تسجيل أهداف أكثر من الخصم من خلال رمي الكرة في شبكة، ويُعرف لاعبي كرة اليد بالسرعة وخفة الحركة والقوة البدنية والقدرة على التحمل.

 

 

كما أن رياضة اليد هي رياضة جماعية لها تاريخ طويل ورائع وفوائد عديدة للياقة البدنية والصحة بشكل عام، وتم لعب أشكال كرة اليد الجماعية منذ آلاف السنين في أجزاء مختلفة من العالم، كما كانت كرة اليد شائعة أيضًا في اليونان القديمة، وعلى الجانب الآخر من العالم تم تصوير الحضارات القديمة في المكسيك وأمريكا الوسطى الحالية، وهي تلعب شكلاً من أشكال كرة اليد على الفخار واللوحات الجدارية المعقدة، ويعود تاريخ هذه الاكتشافات الأثرية إلى أكثر من 3000 عام.

 

كما أصبحت كرة اليد الحديثة رياضة أولمبية دولية في عام 1936 في ميونيخ بألمانيا وتتكون من منافسة بين فريقين من سبعة لاعبين لكل منهما (بما في ذلك حارس مرمى واحد)، حيث يكون الهدف هو القفز وتمرير الكرة إلى ارتفاع 131 × 66 قدمًا (40 × 20 مترًا) ورميها في شبكة مدافعة، كما تتكون مباريات المنافسة الأولمبية من شوطين مكثف لمدة 30 دقيقة، ومن المعتاد تسجيل 40 هدفًا أو أكثر في المجموع في كل مباراة.

 

كما أن رياضة كرة اليد هي لعبة رائعة يتم لعبها في جميع أنحاء القارات الخمس في أكثر من 180 دولة و 19 مليون شخص من جميع الأعمار، وذلك من خلال الجمع بين السرعة والقوة والقدرة على التحمل وخفة الحركة والدقة الفنية والمهارة والعمل الجماعي أصبحت كرة اليد واحدة من الرياضات الأولمبية الأسرع والأكثر إثارة.

 

كما يتنافس فريقان مع 6 لاعبين في الملعب وحارس مرمى واحد لكل فريق، ويمكن إجراء التبديلات في أي وقت ويتم احتساب كل هدف على أنه نقطة واحدة وتنتهي المباريات بانتظام بفرق سجلت أكثر من 20 نقطة، كما يتناوب جميع اللاعبين بين موقع الهجوم والموقع الدفاعي اعتمادًا على من يمتلك الكرة، وعادةً ما يتم تحريك الكرة حول الملعب عن طريق التمرير والمراوغة، كما يمكن للاعبين الإمساك بالكرة لمدة ثلاث ثوان كحد أقصى قبل الاضطرار إلى التمرير أو التنطيط، ويمكن للاعبين اتخاذ ما يصل إلى ثلاث خطوات أثناء حمل الكرة.

 

كما يقف حراس المرمى في منطقة مرمى بطول 6 أمتار لا يُسمح للاعبين بالتواجد فيها، ومع ذلك قد يقفزون إلى هذه المنطقة أثناء التسديد بشرط أن يسددوا قبل أن يسقطوا، كما يمكن لحراس المرمى مغادرة منطقة المرمى عندما لا تكون لديهم الكرة والمشاركة كلاعب في الملعب.

 

فوائد كرة اليد للرياضيين المعاقين

 

كما أن كرة اليد هي شكل رائع من التمارين لكل من الرجال والنساء، وتساعد كرة اليد بشكل أساسي على تعزيز الرشاقة والمرونة وتناغم العضلات والقدرة على التحمل وحرق السعرات الحرارية والدهون وتعزيز صحة القلب والأوعية الدموية، ومع اللحظات الشديدة المتقطعة أثناء المنافسة تتمتع كرة اليد أيضًا بفوائد لا هوائية وعضلية هيكلية، كما هو الحال مع معظم الرياضات الجماعية تبني كرة اليد أيضًا إحساسًا بالانتماء للمجتمع وتساعد في الثقة والصحة العقلية بشكل عام.

 

كما كانت المنافسة المنظمة والرياضات الجماعية أشكالًا مهمة من التمارين والتجمعات المجتمعية للبشر منذ أن بدأت الحضارة قبل أكثر من 10000 عام، كما أن كرة اليد هي واحدة من أقدم الأشكال الموثقة لهذه المسابقات، وحقيقة أنها لا تزال موجودة في المنافسة الدولية ولديها العديد من الرياضات الشعبية المنحدرة منها تشهد كذلك على الإثارة والتحدي وتعزيز اللياقة البشرية.

 

 

الاختلافات في كرة اليد والقواعد الإضافية 

 

1. عدد اللاعبين

 

ستة لاعبين فقط بدلاً من سبعة، كما يجب أن تكون لاعبة واحدة في الملعب ويجب أن تكون ثلاث لاعبات على الأقل جزءًا من القائمة، وإذا لم تكن هناك لاعبة قادرة على اللعب (بسبب الإصابات أو العقوبات)، فإن الفريق يجب أن يلعب بلاعب واحد أقل.

 

2. وقت اللعب

 

النصف هو 20 دقيقة فقط والاستراحة 10 دقائق، ويوجد وقت واحد فقط لكل نصف.

 

3. الكرة

 

تُلعب جميع الألعاب بالكرة مقاس 2 وبدون صمغ.

 

4. الهدف

 

الهدف هو 1.7 مترا فقط بدلا من اثنين ويجب إزالة شبكة الصيد.

 

5. لباس اللاعب

 

يجب أن يكون رقم اللاعب في المقدمة في الجزء الخلفي من الكرسي المتحرك يجب أن يكون هناك ملصق برقم اللاعب بلون الصف الموجود.

 

6. لعب الكرة

 

يُسمح بوضع الكرة بحد أقصى 3 ثوانٍ ولا يجوز سرقة الكرة من اللاعب الآخر بطريقة غير قانونية.

 

المصدر

كتاب” التربية البدنية والإعاقات الحركية لذوي الاحتياجات الخاصة للدكتور: منى أحمد الأزهريكتاب” رياضة الإعاقة الحركية للدكتورة: إيمان عباس كتاب” التربية البدنية لذوي الاحتياجات الخاصة للدكتور: حسن عبدالسلام محفوظ كتاب” رياضات لذوي الاحتياجات الخاصة للدكتور: نايف مفضي الجبور

شاهد أيضاً:   جمعية ولاية كيرالا للكريكيت

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.