رياضة

معلومات عن لاعب كرة القدم ألبير إيبوسي

معلومات عن لاعب كرة القدم ألبير إيبوسي

الجانب السيئ من كرة القدم، يظهر في المعلومات عن لاعب مرة القدم ألبير إيبوسي، حيث إن هذا اللاعب الكاميروني فقد حياته، بسبب التعصب الأعمى للجماهير، لذلك تعتبر قصة حياته ومماته مأساوية لكثير من الجماهير.

نشأة إيبوسي وحياته المهنية

أولى المعلومات عن لاعب كرة القدم ألبير إيبوسي، أنه من مواليد مدينة دوالا في الكاميرون، حيث إنه ولد في السادس من أكتوبر عام 1989، وبدأ مسيرته باللعب مع نادي كوتون سبورت الكاميروني، لكنه لم يشارك سوى لمباراة واحدة.

لذلك في عام 2009 ذهب اللاعب لنادي بافانج الكاميروني، لكن المسيرة لم تكتب لها النجاح أيضًا، وظل اللاعب ينتقل بين الأندية الكاميرونية، حتى وصل في عام 2011 إلى نادي بيراك الماليزي، ولا يوجد أي معلومات عن عدد الأهداف التي سجلها مع هذا النادي.

إلا أنه في عام 2013 كانت النقلة الكبيرة لإيبوسي، حيث انتقل إلى نادي شبيبة القبائل الجزائري، وبدأت من هنا المسيرة الحقيقية لألبير إيبوسي، حيث كانت قيمته السوقية عند وصوله للفريق 150 ألف يورو، ومع توالي المباريات ظهرت قيمة اللاعب كمهاجم.

حيث لعب مع الفريق 37 مباراة، سجل خلالها 20 هدفًا وصنع أربعة أهداف، مما جعله يأخذ جائزة هداف الدوري الجزائري عن استحقاق برصيد 14 هدفًا، علاوة على ذلك ارتفعت قيمته السوقية لتصل إلى 750 ألف يورو.

على صعيد المنتخبات، لم يشارك إيبوسي إلا مع منتخب الكاميرون تحت عشرين عامًا، حيث لعب سبع مباريات سجل خلالها هدفين، إلى أن جاءت نهايته في ملعب أول نوفمبر.

قصة وفاة ألبير إيبوسي

في الثالث والعشرين من أغسطس عام 2014، كانت مباراة نادي اتحاد العاصمة الجزائري ونادي شبيبة القبائل، على ملعب 1 نوفمبر وحينها خسر شبيبة القبائل بهدفين مقابل هدف، حيث أحرز هدف النادي الوحيد ألبير إيبوسي.

فمن المعلومات عن ألبير إيبوسي في تلك المباراة، وأثناء خروج اللاعبين بدأت الجماهير برشق الحجارة عليهم، إلى أن جاءت واحدة على رأس إيبوسي، نُقل على إثرها للمستشفى ولكنهم لم يستطيعوا أن يفعلوا له شيئًا.

حيث طبقًا للتقارير الطبية، إصابة ألبير كانت بجرح عميق في الجمجمة، فتأثر بإصابة دماغية رضية، فتوفي اللاعب عن عمر 24 عامًا، بعدها قرر الاتحاد الجزائري غلق الملعب، وتعليق المباريات، حتى عادت في 12 / 12/ 2014، مع وقت دقيقة حداد إحياءًا لذكرى إيبوسي.

المرجع

المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى