مفهوم العلم في الفلسفة هو فلسفة العلم أو الدراسة ولكن من منظور فلسفي لعناصر البحث العلمي، حيث من خلال تلك المقالة سوف نناقش هذا المفهوم وما مدى ارتباط العلم بالفلسفة والفرق بينهما، وعلاقة الفلسفة بعدد من العلوم المختلفة، معالجة القضايا الفلسفية التي تثيرها مشاكل ومفاهيم علوم معينة، مثل علم الأحياء  بالإضافة إلى علم الفلسفة، ومن ضمنها أيضا علوم الفيزياء وعلوم الفلسفة.

تعريف العلم في الفلسفة لغة واصطلاحاً

يعتبر المفهوم الأكثر انتشارا ومعرفة للفلسفة هو أنها الوصول إلى الحكمة والحقيقة وكذلك المعرفة، حيث أن كلمة الفلسفة تشير إلى “حب الحكمة” وذلك في اللغة اليونانية.

ففي حالة قيام الناس بالتفكير في الأسئلة الأساسية العميقة المرتبطة بطبيعة الكون والطبيعة البشرية وحدود معرفتها وأيضاً قيمهم ومعنى الحياة.

فبذلك هم يفكرون في الفلسفة، حيث أن التفكير الفلسفي موجود في كافة أنحاء العالم وفي كل وقت.

من غير المرجح أن يتفق جميع العلماء الممارسين على الأطروحة القائلة بأن الفلسفة مفيدة للعلم.

شاهد أيضاً:   شروط تحضير الماجستير في مصر

حيث ينظر إلى العلم وليس إلى الفلسفة على نطاق واسع على أنه مصدر المعرفة الأكثر أمانًا.

وذلك لأنه يحتوي على طريقة لإعلان خطأ النظريات، بمعنى آخر لتزييف نتائجها.

هذه الطريقة تسمى التجربة، وقد أعطانا العلم الآلات والطاقة الوفيرة وكذلك التكنولوجيا وسلوكًا صحيًا من الشك.

فقد حررتنا النظرة العلمية للعالم من التحيز والجهل وحكم السلطة الصارم.

كما اكتسب علماء الطبيعة وليس الفلاسفة، ثقة الرأي العام في أمور الحقيقة والتعلم والفهم.

وذلك من خلال النتائج التجريبية وليس الفروق المدرسية للفلاسفة، هي الحكم النهائي في محكمة العلوم.

هذا على الأقل يبدو أنه وجهة نظر منتشرة على نطاق واسع ولأسباب وجيهة جزئيًا.

العلاقة بين الفلسفة والعلم

 الفلسفة والعلوم الطبيعية

يترابط تاريخ الفلسفة مع تاريخ العلوم الطبيعية، وذلك منذ وقت طويل من القرن التاسع عشر، وذلك عندما بدأ استخدام مصطلح العلم بمعناه الحديث.

حيث كان أولئك الذين يعدون الآن من بين الشخصيات الرئيسية في تاريخ الفلسفة الغربية مشهورين على قدم المساواة بمساهماتهم في “الفلسفة الطبيعية”، وهي مجموعة الاستفسارات المعينة الآن كعلوم.

  •  ومن هؤلاء العلماء العالم أرسطو (384-322 قبل الميلاد) والذي يعد أول عالم أحياء عظيم.
  •  كما قام رينيه ديكارت (1596-1650) بصياغة الهندسة التحليلية (“الهندسة الديكارتية”) واكتشف قوانين انعكاس وانكسار الضوء.
  • وكذلك قدم جوتفريد فيلهلم ليبنيز (1646-1716) حق الأولوية في اختراع حساب التفاضل والتكامل.
  • وقدم إيمانويل كانط (1724-1804) أساسًا لفرضية لا تزال سارية فيما يتعلق بتكوين النظام الشمسي (فرضية كانط لابلاس السديم).
شاهد أيضاً:   مصطلحات علم الحديث

 الفرق بين العلم والفلسفة

على الرغم من الروابط التاريخية الوثيقة بين العلم والفلسفة، فإن العلماء المعاصرين غالبًا ما يرون الفلسفة على أنها مختلفة تمامًا عن العلم بل ومضادة لها.

نجد هنا أنه على العكس من ذلك، يمكن أن يكون للفلسفة تأثير مهم ومنتج على العلم.

نوضح وجهة نظرنا بثلاثة أمثلة مأخوذة من مختلف مجالات علوم الحياة المعاصرة، حيث يعتمد كل منها على أحدث الأبحاث العلمية.

كما قد تم الاعتراف بكل منها بصورة صريحة من خلال الباحثين الممارسين كمساهمة مفيدة في العلوم.

تُظهر هذه الأمثلة وغيرها أن مساهمة الفلسفة يمكن أن تتخذ أربعة أشكال على الأقل وهم:-

  • توضيح المفاهيم العلمية.
  •  والتقييم النقدي للإفتراضات أو الأساليب العلمية.
  •  صياغة مفاهيم ونظريات جديدة.
  • تعزيز الحوار بين العلوم المختلفة، وكذلك بين العلم والمجتمع.

توضيح المفاهيم العلمية بصورة فلسفية

تقدم الفلسفة توضيحًا مفاهيميًا، حيث أن التوضيحات المفاهيمية لا تؤدي إلى تحسين دقة وفائدة المصطلحات العلمية فحسب.

بل تؤدي أيضًا إلى تحقيقات تجريبية جديدة لأن اختيار إطار مفاهيمي معين يقيد بشدة كيفية تصور التجارب.

شاهد أيضاً:   أين يقع مضيق بيرنج

إن تعريف “الخلايا الجذعية” هو مثال ساطع، للفلسفة تقليد طويل في التحقيق في الخصائص، وقد تم مؤخرًا تطبيق الأدوات المستخدمة في هذا التقليد لوصف “الجذعية” (وهي الخاصية التي تحدد الخلايا الجذعية).

المنطق

يدرس المنطقون الحجج الجيدة والسيئة والاستدلال، كما أنهم يقومون بدراسة اللغات الرسمية والرمزية بغرض الوصول إلى التعبير عن الافتراضات أو الجمل أو الحجج.

الميتافيزيقيا

يقوم علماء الميتافيزيقا بتدريس أنواع الكيانات الموجودة، وما الذي يتكون منه العالم ومكوناته، وكيف يمكن للأشياء أو الأحداث أن تسبب أو تفسر بعضها البعض.

نظرية المعرفة

يدرس علماء المعرفة، المعرفة والأدلة والاعتقاد المبرر، من الممكن أن يدرس عالم المعرفة ما إذا كان بإمكاننا التأكد من حواسنا والوثوق بها وما إذا كان العلم جديرًا بالثقة.

القيم

في نظرية القيمة، يدرس الفلاسفة الأخلاق والسياسة والفن، من بين موضوعات أخرى.

وهذه هي المفاهيم الخاصة بالعلم من منظور الفلسفة ومعناها الكامل في اللغة والفرق بين كلا من العلم والفلسفة.

المصادر

المصدر١  المصدر٢   المصدر٣

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.