مكونات وتصميم جهاز تقويم القدم

 

يعد دعامة القوس الطولي الإنسي أحد أهم جوانب تقويم القدم، حيث يقع الدعم تحت الجانب الوسطي للقدم ويمتد من العقدة إلى نقطة قريبة فقط من رأس مشط القدم الأول، كما يمتد الجزء الأوسع من الدعم إلى قاعدة مشط القدم الخامس. والغرض منه هو منع الكب المفرط للقدم من خلال توفير الدعم الخارجي للقوس الطولي الإنسي، دعم هذا القوس يقلل من الضغط على جميع الهياكل الداعمة للقوس المتوسط.

 

وسادة مشط القدم هي إضافة شائعة لتقويم القدم، حيث يبدأ هذا الدعم عند نقطة قريبة من مركز السطح الأخمصي ويمتد بالقرب من رأس مشط الرأس، تدعم الوسادة القوس المستعرض للقدم، كما يمتد العرض عادةً من أول مشط القدم إلى الخامس ويضيق باتجاه النهاية القريبة للدعم، تُستخدم هذه اللوحة في المقام الأول لتقليل الضغط من تحت رؤوس مشط القدم عن طريق تحويل الوزن إلى أعمدة الظفر.

 

فائدة أخرى هي التوسع الخفيف في المسافة بين رؤوس مشط القدم، توصف هذه الضمادة عادة للمساعدة في إدارة ألم مشط القدم والعضلة العصبية التي تتطور بين رؤوس مشط القدم، مزج هذه اللوحة في دعامة القوس الطولي الإنسي يحسن الراحة، لا تتم مناقشة دعامة القوس الطولي الجانبي بشكل شائع ولكنها جزء من الجهاز التقويمي، هذا القوس الداعم هو الجزء السفلي من القدم، بدءًا من العقدة ويمتد إلى نقطة قريبة من رأس المشط الخامس، هذا الدعم أضيق من الإنسي ويوفر دعمًا خارجيًا للقوس الطولي الجانبي.

 

القوس الجانبي للقدم أقل ارتفاعًا وأكثر صلابة، هذه الخصائص تجعله أقل عرضة للمشاكل، مع الدعم الخارجي لهذا القوس، يجب الحرص على الحصول على راحة لقاعدة مشط القدم الخامس، كما يمكن إبراز دعامة القوس هذه للمساعدة في علاج مشكلة قدم القفص، فائدة أخرى لهذا الدعم هو أنه يوفر مقاومة لاتجاه التقوس في مؤخرة القدم، كما يعتبر قاعدة كعب القدم مكونًا أساسيًا ويمكن تصميم شكل السرير بحيث يكون مسطحًا أو مقعرًا أو عميقًا أو ضحلًا، كلما كان السرير أعمق زادت قدرة الجهاز التقويمي على التحكم في الكالكانوس، إذا تم تشكيل السرير بمزيد من التقعر، فسيتم توزيع الضغط بشكل متساوٍ أسفل الكعب.

 

الأوتاد والدعامات التي تمتد بطول كامل أو تغطي فقطيمكن إضافة أقسام معينة إلى الجزء السفلي من جهاز التقويم، توصف هذه الإضافات لتعويض التقوس الأمامي أو تشوه أروح القدم الخلفية ومقدمة القدم لتوفير بعض المقاومة للتقوس المرن أو التواءات في مقدمة القدم وخلف القدم. في حالة الكب الشديد، إذا كان لا يمكن تحمل دعامة القوس الإنسي، يمكن إضافة إسفين وسطي كامل الطول لقلب القدم الأساسية وتقليل شد هياكل الدعم الإنسي وضغط الهياكل الجانبية المحيطة بالكاحل، عند استخدام الأوتاد والدعامات، يجب توخي الحذر لضمان عدم تطبيق الضغط الإنسي أو الجانبي على المفاصل القريبة من الكاحل.

 

التصميم

 

قد تكون محاولة تنظيم أجهزة تقويم القدم وتصنيفها أمرًا صعبًا، كما يتم وصف أجهزة تقويم القدم للعديد من الأغراض ويمكن استخدام أي مجموعة من المواد لإنشاء أجهزة تقويم العظام، كما تتضمن طرق التصنيف التي يتم استخدامها باستمرار تصنيف الأجهزة وفقًا لغرضها الأساسي، تتضمن الطريقة الثانية تصنيف الأجهزة وفقًا للمواد المستخدمة وصلابة المنتجات النهائية. باستخدام الطريقة الأولى، يتم تصنيف أجهزة تقويم القدم على أنها تصحيحية أو داعمة أو ملائمة، كما يمكن أن تسبب هذه الطريقة بعض الالتباس لأن أجهزة التقويم مصنفة حسب الغرض من العلاج وليس حسب المواد المستخدمة في المقام الأول.

 

لذلك، يمكن أن تقع مادة واحدة في فئات مختلفة اعتمادًا على الغرض من جهاز التقويم، باستخدام الطريقة الثانية، يتم تصنيف أجهزة تقويم القدم على أنها صلبة أو شبه صلبة أو لينة، تكمن مشكلة هذه الطريقة في عدم وجود دليل قياس واضح وموثوق به عندما ينتقل الجهاز التقويمي من فئة إلى أخرى. على سبيل المثال، ما مقدار المرونة المطلوبة قبل نقل جهاز التقويم الصلب إلى فئة شبه الصلبة؟ في محاولة لمنع حدوث هذا الالتباس.

 

عند تصميم جهاز تقويم للقدم، سيوفر الحجم والشكل بعض الفوائد والقيود، إذا تم تصميم الجبيرة بطول كامل، فسيتم تضمين جميع المكونات الثلاثة للقدم ويمكن أن يكون لها تأثير على القدم الخلفية والقدم الوسطى ومقدمة القدم، كما يجب أن يكون صندوق إصبع الحذاء بعمق كافٍ لاستيعاب سمك الجهاز التقويمي. الإطالة الكاملة يضمن بقاء الجبيرة في مكانها، كما يقتصر التبادل بين الأحذية بشكل أساسي على نفس تصميم الحذاء لمنع المضاعفات عند نقل الجبيرة من حذاء إلى حذاء طويل.

 

لا يزال تمديد الحافة البعيدة للجهاز التقويمي إلى ثلم أصابع القدم يسمح ببعض التحكم في المكونات الثلاثة للقدم. ومع ذلك، فإن انتقال الجبيرة إلى نعل الحذاء تحت أصابع القدم أصبح الآن مشكلة، لا يزال عمق صندوق أصابع القدم مصدر قلق ولكن يمكن نقل الجبيرة بسهولة أكبر إلى مجموعة متنوعة من الأحذية دون مواجهة مشاكل في التركيب.

 

أخيرًا، يمكن أن تمتد الحافة البعيدة للجهاز التقويمي بالقرب من رؤوس مشط القدم، يحد هذا التصميم من التأثيرات المباشرة على القدم الخلفية والقدم الخلفية، كما يمكن أن ينزاح بعض الوزن بشكل غير مباشر بالقرب من رؤوس مشط القدم وبالتالي يخفف الضغط بعض الشيء، لا يمكن وضع الدعامة الأمامية تحت الدعامة الجانبية أو الدعامة الوسطى ما لم يتم إضافة امتداد، حيث يتيح هذا التصميم مساحة أكبر في صندوق أصابع القدم ويمكن استخدام التقويم مع مجموعة متنوعة من الأحذية، يسمح طول الجبيرة للجهاز بالانتقال في الحذاء وقد يواجه صعوبة في الوضع المتسق، يلعب كل من تصميم الحذاء والأهداف التعويضية دورًا مهمًا في تحديد طول الجهاز التقويمي.

 

المواد المستخدمة في تصنيع جهاز تقويم القدم

 

قبل اتخاذ القرارات المتعلقة بنوع وكمية المواد التي ستستخدم في التصنيع، يجب اختيار طبقة علوية مناسبة أو واجهة. ثانيًا، إذا كان التوسيد هدفًا، فيجب إضافة مادة لتوفير هذه الوظيفة. أخيرًا، ستحدد درجة الدعم اللازمة أي مادة ستوفر هيكلًا للجهاز التقويمي.

 

على الرغم من أن المساحة الموجودة في الحذاء تحدد كمية المواد، إلا أنه يجب مراعاة الحد الأقصى لثلاث طبقات، كما توفر الابحاث بعض المعلومات حول عملية اتخاذ القرار وخصائص المواد الأكثر شيوعًا في الاستخدام، تأتي الطبقة العليا في اتصال مباشر مع القدم أو البطانات مثل الجوارب أو النايلون، حيث تساعد المواد ذات معامل الاحتكاك المنخفض في تقليل الضغط الهائل، الجلد ذو اللمسات النهائية رقيق وقابل للطرق ولكنه يتطلب استبدالًا عرضيًا بسبب التآكل، كما أنه يمتص الرطوبة.

 

تعتبر المادة الاصطناعية مثل الفينيل أكثر مرونة مع معامل احتكاك منخفض، لكن الفينيل سيتشقق بمرور الوقت وسيحتاج إلى الاستبدال، كما يوفر النايلون أيضًا تشطيبًا جيدًا ولكن عادةً ما يتم الالتصاق به مع مادة تضعف من شأنها أن تضيف بعض السُمك للجهاز التقويمي، كما يمكن فصله عن الطبقة الأساسية بمرور الوقت وسيحتاج إلى الاستبدال، يمكن استخدام الرغوات كطبقة علوية لتوفير توسيد وتكون مرنة نسبيًا، كما يجب استخدام رغوة ذات خلية مغلقة لمنع امتصاص العرق.

 

تنتج مواد الرغوة مزيدًا من الاحتكاك ولكنها توفر سطحًا طريًا ومرنًا. هذه المواد أكثر سمكًا وتتطلب مساحة أكبر في الحذاء، عند اختيار مواد الطبقة العلوية، فإن مراعاة المتانة وتأثير ضغوط القص على سطح أخمص القدمين هما المفتاح لتوفير جهاز تقويم مريح وفعال، عندما يكون الهدف من الجهاز التقويمي هو توفير توسيد، يجب استخدام مادة رغوية في بناء الجهاز التقويمي، تأتي المواد الرغوية القابلة للتشكيل الحراري بعدة كثافات وصلابة، مما يوفر مجموعة من الخيارات ولكل منها مزاياها وعيوبها، كما تُستخدم العديد من المواد وعمليات التصنيع لإنتاج رغوة صفائحية قابلة للتشكيل الحراري يمكن استخدامها في أي مجموعة عند بناء جهاز التقويم،  كما يمكن اعتبار هذه المواد في مجموعتين متطرفتين: جامدة ولينة.

 

تُستخدم بعض المواد الأكثر صلابة المصنوعة من المطاط والبلاستيك الرغوي والفلين بشكل شائع كمواد أساسية لتوفير الاستقرار الهيكلي للجهاز التقويمي. طريقتان توفران مزيدًا من الدعم هما زيادة كثافة المادة وزيادة سمك المادة، تعتبر المواد الصلبة مثالية عند الحاجة إلى مزيج من الدعم وامتصاص الصدمات.

 

المصدر

كتاب” Essential Paediatric Orthopaedic Decision Making”كتاب” Operative Techniques in Orthopaedic Surgical Oncology”كتاب” Pediatric Orthopaedics and Sports Injuries”كتاب” Orthopaedic Surgical Approaches”

شاهد أيضاً:   دور أجهزة التقويم والأطراف الصناعية في علاج إصابات الضفيرة العضدية

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.