حكمت الإمبراطورية العثمانية جزءًا كبيرًا من الشرق الأوسط وأوروبا الشرقية لأكثر من 600 عام،وتأسست لأول مرة في عام 1299 وانتهت أخيرًا في عام 1923، وإليكم نشأة الدولة العثمانية .

نشأة الدولة العثمانية

الدولة العثمانية كانت تعرف باسم الإمبراطورية التركية، تم تأسيسها على يد زعيم قبيلة أوغوز التركية عثمان في نهاية القرن الثالث عشر في شمال غرب الأناضول بالقرب من بيلجيك وسوغوت.

عبر العثمانيون في 1354 إلى أوروبا، مما غزو البلقان تحولت بيليك العثمانية إلى إمبراطورية عابرة للقارات، ثم غزو القسطنطينية في عام 1453 وأنهي العثمانيون الإمبراطورية البيزنطية على يد محمد الفاتح.

في عهد سليمان القانوني كانت الإمبراطورية العثمانية تزداد قوة كبيرة خلال القرنين السادس عشر والسابع عشر من خلال إدخال لغات عديدة وجنسيات مما جعلها تسيطر على جزء كبير من جنوب شرق أوروبا وغرب آسيا والقوقاز وشمال إفريقيا والقرن الأفريقي.

مع بداية القرن السابع عشر سيطرت الإمبراطورية على 32 مقاطعة والعديد من الولايات التابعة، واخذت القسطنطينية عاصمة لها وسيطرت على أراضي أخرى حول حوض البحر الأبيض المتوسط.

شاهد أيضاً:   أجمل القصور في العالم

أثرت الإمبراطورية العثمانية على العالم الشرقي والغربي لمدة ستة قرون، ونتج عن ذلك هزيمة العثمانيون في أواخر القرن الثامن عشر وأوائل القرن التاسع عشر، وسعت لإحداث إصلاحات وتحديثات  مما عرف باسم التنظيمات.

في أوائل القرن العشرين تحالفت مع ألمانيا وشاركت فى الحرب العالمية الأولى لاستعادة أراضيها المفقودة، لكنها انهزمت واحتلت أراضيها من قبل دول الحلفاء في أعقاب الحرب العالمية الأولى، وتم تقسيمها بين المملكة المتحدة وفرنسا وفقدت أراضيها في الشرق الأوسط.

أنتهت الملكية والخلافة العثمانية بعد حرب الاستقلال التركية ضد الحلفاء المحتلين، وظهرت جمهورية تركيا في الأناضول.

أقرأ أيضًا: تاريخ تأسيس الدولة العثمانية

توسعات الدولة العثمانية

  • توسعت الإمبراطورية العثمانية لتصبح أكبر كيان سياسي في أوروبا وغرب آسيا من حوالي 1300 إلى 1923.
  • سيطرت الإمبراطورية على جزء كبير من جنوب شرق أوروبا، ومعظم منطقة الشرق الأوسط الحالية، وأجزاء من شمال إفريقيا.
  • تأسست الإمبراطورية العثمانية على يد عثمان الذي قام بتوسعات عديدة على الإمبراطورية بمساعدة ابنه أورهان (1288-1362) مما وسع أراضيها شمال غربًا إلى أراضي الإمبراطورية البيزنطية وشرقًا إلى بقية الأناضول.
  • ضمت الإمبراطورية معظم شبه جزيرة البلقان وكل الأناضول عام 1481.
  • غزا الأتراك العثمانيون أراضي في سوريا ومصر وبلاد الرافدين والمجر من 1481 إلى 1683.
  • حكم سليمان القانوني (1495-1566) الإمبراطورية وأشرف على إنجازات مهمة للثقافة العثمانية.
  • واصل العثمانيون توسعهم الأوروبي بمهاجمة فيينا في يوليو من عام 1683.
  • كانت بداية انهيار الإمبراطورية عند حدوث مشاكل داخل الجيش من زيادة في الرواتب والتجنيد، والفساد الحكومي والاضطرابات المدنية.
  • فقدت الإمبراطورية معظم أراضيها بعد حدوث الصراعات الكبرى والمعاهدات الفاشلة اللاحقة.
  • فقدت خسرت مصر مؤقتًا أمام نابليون في عام 1798 ثم فقدت بشكل دائم في عام 1882.
  • فقدت اليونان بعد حرب الاستقلال اليونانية (1822-1827)، وشنت حرب مع روسيا (1877-1878) وخسرت المزيد من أراضي البلقان.
  • سعت الإمبراطورية لإسترجاع أراضيها وإصلاح الجيش، وتنفيذ الإصلاح السياسي والاقتصادي ولكن لم تستطيع بسبب تحالف الجماعات القومية  ضد النظام الاستبدادي للسلطان وشكلت حكومة دستورية في عام 1908.
  • انضمت الحكومة إلى القوى المركزية في الحرب العالمية الأولى، ولكنها انهزمت مما أدى إلى فقدان الأراضي العثمانية، وتم محاذاة الحدود تقريبًا مع تركيا الحالية.
  • بعد الحرب الحرب العالمية الأولى من عامي 1919 و 1923، قاد مصطفى كمال انتفاضة وطنية ضد آخر سلطان عثماني، ونتج عنها وضع أساس الدولة التركية الجديدة وأنتهت الإمبراطورية العثمانية.
شاهد أيضاً:   دول الاتحاد السوفيتي سابقا

أقرأ أيضًا: سقوط الدولة العثمانية

معلومات عن الدولة العثمانية

  • كان العثمانيون مسلمين، لكنهم لم يجبروا الشعوب التي احتلوها على الإسلام، وسمحوا للديانات الأخرى بالعبادة دون اضطهاد.
  • منع هذا الشعب الذي غزوه من التمرد وسمح لهم بالحكم لسنوات عديدة.
  • كان يسمي زعيم الدولة العثمانية بالسلطان.
  • عندما يتولى سلطان جديد السلطة كان يضع جميع إخوته في السجن، وعندمايرث ابنه العرش، يعدم إخوته.
  • عاش السلطان والعديد من زوجاته في قصر توبكابي في اسطنبول.
  • كان السلطان ينتقل إلى غرفة مختلفة في القصر كل ليلة لأنه كان يخشى التعرض للاغتيال.
  • يعتبر سليمان القانوني زعيم لجميع المسلمين، ولقب باسم “المشرع”.
  • تأسست جمهورية تركيا على يد الثوري كمال أتاتورك.
  • كانت تسمى قوات السلطان القتالية باسم النخبة الإنكشارية.

انتهاء الدولة العثمانية

خلال القرن التاسع عشر حدث تدهور طويل مما أدي إلى انتهاء الإمبراطورية العثمانية في أعقاب هزيمتها في الحرب العالمية الأولى عندما تم تفكيكها من قبل الحلفاء بعد انتهاء الحرب في عام 1918.

أقرأ أيضًا: أسباب سقوط الدولة العثمانية… تعرف على الأسباب خلف سقوط الدولة العثمانية

شاهد أيضاً:   ما هي الطاوية

المراجع

المصدر1
المصدر2
المصدر3

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.