[ad_1]

هل يجوز الاشتراك في ثمن الأضحية من البقر والغنم؟ الذبيحة من العبادات الدينية التي يقترب بها العبد من الله تعالى ، فهي ذبح حيوان سواء كان إبلًا أو شاة أو بقرة ، وذلك ضمن مجموعة من الشروط التي أتت. موضحة في مصادر الشريعة الإسلامية القرآن الكريم ، والسنة النبوية الشريفة ، وفيها تساؤلات كثيرة ، منها ما إذا كان يجوز الاشتراك في ثمن الأضحية ، وفي مقالنا اليوم عبر موقعي سوف نتعرف على هل يجوز الاشتراك في ثمن الأضحية من البقر والغنم.

 

هل يجوز الاشتراك في ثمن الأضحية

حيث أن الاشتراك في الأضحية هي من الأمور التي يتكرر البحث عن حكمها من قبل أبناء الأمة الإسلامية، الذين دوماً يفكرون في اشتراكهم مع الغير من الأشخاص في الثمن لها، وذلك كي ينالوا الأجر والثواب من الله عز وجل، وهنا نوضح هل يجوز الاشتراك في ثمن الأضحية

  • في حال كانت البهيمة التي سوف يتم ذبحها هي شاه، فإنه لا يجوز أن يتم الاشتراك في الثمن لها.
  • وما دل على ذلك قول عطاء بن يسار:
  • (سألت أبا أيوب الأنصاري كيف كانت الضحايا في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم؟ فقال كان الرجل يضحي بالشاة عنه وعن أهل بيته فيأكلون ويطعمون).
  • بينما إن كانت الأضحية هي غير الشاه سواء إبل، أو بقر، أو بدن، فإنه يجوز أن يتم الاشتراك بها.
  • حيث أن حجمها يكون كبيراً، وتمتلك الكثير من الخير.
  • كذلك، يشترط ألا يزيد عدد المشتركين عن سبع أفراد.
شاهد أيضاً:   ماشكل الطاقة التي في الطعام ؟

 

هل يجوز اشتراك الأب والابن في الأضحية

إن موضوع الاشتراك في الأضحية يعتبر هو من الأمور التي تشغل فكر الكثير من أبناء الأمة الإسلامية، وكثير من الاستفسارات التي تطرح من قبلهم حول هذا الموضوع، لعل من ضمنها هو هل يجوز اشتراك الأب والابن في الأضحية، وهنا نوضح لكم الحكم الشرعي له وهو:

الحالة الأولى:

  • أن يكون الابن صاحب الدخل المستقل عن أبيه، ويصح له أن يضحي عن نفسه بنفسه.
  • كما أنه يجوز أن يشترك مع والده في حال أنه حرص على تطبيق الأحكام للاشتراك في الأضحية، والتي تكون في البقر، أو البدنة.

الحالة الثانية:

  • ألا يكون للابن الدخل المستقل عن أبيه، ولا يكون له الأضحية الخاصة.
  • وأن أراد الوالد أن يشركه في الأضحية، فإنه يشركه في الثواب فقط.
  • كذلك، فإنه يجوز للابن، ولآل البيت في حال الحاجة أن يكملوا ثمن الشاة أو الأضحية، وذلك من باب الإعانة، والتبرع لوالده.

هل يجوز اشّتراك الإخوة في ثمن الأضّحية

هناك العديد من الأحكام التي تتعلق بالأضحية، والتي يجب على المسلم أن يكون على دراية بها، وذلك كي يتم كسب الأجر والثواب من الله عز وجل، كما أنه يتم التجنب الوقوع بما هو مكروه، وغير مرغوب به في الشريعة الإسلامية، وهنا نوضح هل يجوز اشتراك الإخوة في ثمن الأضحية:

  • يجوز أن يشترك الإخوة في ثمن الأضحية، وهذا ما أجازه العلماء المسلمين.
  • والسبب في ذلك أن ينتشر المحبة والألفة بينهم، كما أنه يزداد قوة الترابط بعضهم البعض.
  • حيث أن ذلك يجمعهم في مكان، ووقت واحد.
  • ويجوز أن يشتركوا لكن ضمن شروط معينة، والتي هي:
  • أن يجمع الإخوة البيت الواحد، ويكونوا تحت سقف واحد، ولا يكونوا مستقلين.
  • أيضا، في حال كان أحد من أفراد الأسرة يعيش في بيت يكون مستقلاً لوحده أو أنه متزوج، ويمتلك العائلة، والمصدر للدخل بمفرده.
  • حيث أنه في هذه الحالة فإنه لا يجوز أن يشترك مع الإخوة ويقوم بالتضحية لنفسه ويكون مستقلاً عنهم.
  • كذلك، يمكن لشخص واحد منهم، أن يحمل كافة المصاريف كاملة للأضحية وحده.
  • كما أنه يقوم بإشراك إخوته بالنية فقط، وبناء على ذلك فإنهم ينالوا جميعاً الأجر والثواب.
شاهد أيضاً:   حديث في فضل الإجتماع على ذكر الله

هل يجوز الاشتراك في ثمن الأضحية ، وهو من الأحكام الشرعية في النحر التي يحرص كثير من الأفراد على معرفتها ؛ لما لها من شروط كثيرة وردت في مصادر الشريعة الإسلامية القرآن الكريم. والسنة النبوية الشريفة ، ويجب على المسلم الالتزام بها.

[ad_2]

Source link

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.