التغذية

هل يمكن تناول البيض نيء

من المؤكد أن تناول البيض نيئ يمكن أن يكون أكثر فاعلية من طهيه، ولكن تمامًا كما هو الحال مع جميع المكونات غير المطبوخة يمكن أن ينطوي تناول أو تحضير الطعام الذي يحتوي على البيض النيء على بعض المخاطر. ومن المهم معرفة نوع البيض الذي يجب استخدامه وكيفية استخدامه.

 

ماذا يحدث عند تناول البيض نيء

 

القلق الأساسي بشأن استهلاك البيض النيء، وفقًا لمركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC)، يأتي من بكتيريا تسمى السالمونيلا الموجودة في اللحوم غير المطبوخة (مثل الدجاج) وفي الداخل وعلى قشور البيض. وإذا تم استهلاك البيض المصاب بالسالمونيلا مباشرة أو استخدامه في أطباق أخرى، فإن خطر الإصابة بالعدوى لدى الأشخاص مرتفع، وقد يكون له تأثير مدمر في بعض الأحيان.

 

كما أن عدوى السالمونيلا هي واحدة من أكثر أنواع التسمم الغذائي شيوعًا، ويمكن أن تكون الآثار خطيرة جدًا على بعض الأفراد المعرضين للخطر. وإذا استمرت الأعراض الخطيرة مثل القيء والحمى الشديدة والإسهال لأكثر من أربعة أيام بعد الاستهلاك، يجب على المصاب طلب العلاج الطبي الفوري ويستخدم البيض النيء في الكثير من الأغذية مثل: الصلصات مثل الأيولي والهولاندايز، والحلويات مثل موس الشوكولاتة والتيراميسو.

 

لكن على الرغم من احتمالية وجود سلبيات لتناول البيض النيء لا تزال هناك طرق للاستمتاع بأمان وثقة بالبيض النيء والوصفات التي تتطلب ذلك. والنصيحة الأساسية لإدارة الغذاء والدواء (FDA) هي شراء البيض المبستر ومنتجات البيض إذا كان الشخص ينوي تناول المكون الخام. والبسترة هي عملية تسخن البيضة إلى درجة حرارة عالية بما يكفي لقتل البكتيريا الضارة مثل السالمونيلا دون طهيها. كما تشمل النصائح الأخرى البارزة التحقق من وجود قشر متصدع أو غير نظيف عند الشراء، وتبريد البيض بشكل صحيح لضمان بقائه طازجًا قدر الإمكان لأطول فترة ممكنة وتتبع تواريخ انتهاء الصلاحية.

 

بالإضافة إلى النظر في الجوانب السلبية والتدابير الوقائية لضمان سلامة استهلاك البيض النيء، يجدر أيضًا النظر في بعض الجوانب الإيجابية. علاوة على الوصفات التي تحتوي على البيض النيء، هناك العديد من الفوائد الصحية. حيث يعد البيض مصدر غذاء مغذي بشكل كبير. وأنه يحتوي على جرعة عالية بشكل خاص من البروتين والمغذيات الدقيقة، وخاصة الكولين، حيث أظهرت الدراسات أن الكولين يمكن أن يجعل القلب ينبض بطريقة أقوى قليلاً ويساعد العقل على العمل بكفاءة أكبر. لذا في حين أنه من المفيد توخي الحذر، فمن الآمن تناول البيض النيء إذا تم اختياره بشكل صحيح.

المصدر

التغذية العلاجية/ منى خليل عبد القادر 2004الطبي الجامعي _الغذاء والتغذيه / منظمة الصحة العالمية 2005قواعد الطعام / مايكل بولان 2009 التغذية الحصية والجسم السليم أسئلة هامه عن كيف وماذا تأكل / شريفة أبو الفتوح 2006

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى